عاجل جوشوا ينهي أسطورة كليتشكو بالقاضية
عاجل جوشوا ينهي أسطورة كليتشكو بالقاضية

جوشوا ينهي أسطورة كليتشكو بالقاضية

الملاكم البريطاني بدأ عهد وضع اليد على بطولة دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ لوزن الثقيل

الاثنين - 5 شعبان 1الثالثة والاربعون8 هـ - 01 مايو 2017 مـ صحيفة البيان [14034]

جوشوا يوجّه لكمة مباشرة إلى وجه كليتشكو (أ.ف.ب)

لندن: «صحيفة البيان»

بعد فوزه الكبير في المباراة على لقب بطولة دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ للوزن الثقيل على الأوكراني المخضرم فلاديمير كليتشكو أمام 90 ألف متفرج في استاد ويمبلي بلندن، بات البريطاني أنطوني جوشوا هو النجم الأبرز على مستوى رياضة الملاكمة في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.
وتفوق جوشوا (27 عاما) على منافسه كليتشكو (41 عاما) في الجولة الـ11 من مواجهتهما المثيرة ليضيف لقب الجمعية العالمية للملاكمة إلى لقب الاتحاد الدولي، ويحافظ على سجله الخالي من الهزائم في 19 مباراة خاضها.
وأمام حضور جماهيري هائل عادل الرقم القياسي للحضور، ينتظر أن يكون انتصار جوشوا بداية مرحلة جديدة بالنسبة للملاكم البريطاني الذي ينظر إليه مستقبلا بوصفه نجما كبيرا.
عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تَعْتَبِرُ الهزيمة هي الخامسة في مسيرة كليتشكو التي حقق خلالها 64 فوزا، منها 54 بالضربة القاضية.
وأسقط جوشوا منافسه الأوكراني أرضا في الجولة الخامسة، لكن الملاكم البريطاني أَخَذَ المصير نفسه وللمرة الأولى في مسيرته أَثْناء الجولة السادسة.
وفي الجولة الحادية عشرة عاد جوشوا وأسقط كليتشكو مرتين بلكمة صاعدة وضربة خطافية بيده اليسرى، قبل أن يعاقبه بسلسلة من الضربات المتتالية في زاوية الحلبة، فلم يكن أمام الحكم أي خيار سوى إيقاف النزال وإِبْلاغ البريطاني فائزا.
وبات جوشوا أول ملاكم بريطاني يجمع لقبي الاتحاد الدولي والجمعية العالمية فِي غُضُون مواطنه لينوكس لويس في سَنَة 2002. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل جوشوا، حامل ذهبية أولمبياد لندن 2012، بعد تحقيق فوزه التاسع عشر: «ماذا يمكنني أن أقول؟ 19 - صفر، ثلاثة أعوام ونصف سَنَة في اللعبة. كذلك علي الجانب الأخر قلت سابقا، أنا لست مثاليا، لكنني أحاول».
وأضاف: «كذلك علي الجانب الأخر علمتنا الملاكمة، تضع غرورك خارج الحلبة وتحترم منافسك»، موجها تحية «هائلة» إلى كليتشكو الذي خسر بالضربة الفنية القاضية للمرة الأولى فِي غُضُون 2004 أمام الأميركي لامون بروستر.
وأضاف: «أولا وقبل كل شيء أنا بطل خارج الحلبة. وأنا إنسان صالح وأحترم التُّرَاثُ الاخلاقي الأسرية وأحب الحياة. الملاكمة بالنسبة لي متعة. وأنا لا أمارس الملاكمة من أجل الألقاب أو المال».
واستطرد: «أنا فقط سعيد لأنه بعد كل هذا الاهتمام بالمباراة وتِلْكَ التوقعات فإنني كنت على مستوى الحدث في كل الجوانب».
في المقابل، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الملاكم الأوكراني حامل ذهبية أولمبياد 1996: «الرجل الأفضل تَوَّجَ بالمباراة وهو حدث هائل بالنسبة إلى الملاكمة... أنطوني كان أفضل واستحق الانتصار»، معتبرا أن خسارته هي أمر «حزين فعلا».
ولمح كليتشكو إلى إمكان خوضه مباراة ثأرية في مواجهة جوشوا. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: «ثمة بند عن مباراة ثأرية في العقد يمكنني أن أنفذه، لكن لن ألتزم بشيء اليوم... لا أشعر بأنني خسرت، وحتى إذا لم أكن أحمل الألقاب، لقد فزت أكثر مما خسرت». ورَسَّخَ كليتشكو أنه سيفكر في المستقبل وسيقرر إن كان سيستمر أم سيعتزل. ويذكر أن الخسارة هي الثانية على التوالي لكليتشكو الذي سبق وسقط أمام البريطاني تايسون فوري في 20الخامسة عشر لتنتهي زعامته للعالم التي امتدت لتسعة أعوام.
ويستعد جوشوا لبداية مرحلة جديدة على حسب تصريحات متعهد مبارياته إيدي هيرن، الذي أشار إلى أنه يخطط لتنظيم لقاءات جديدة لملاكمه في الصين والشرق الأوسط وأفريقيا على غرار الْفَقِيدُ محمد علي الذي تَوَّجَ في أفريقيا وفي الفلبين في مباريات شهيرة.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل هيرن بعد المباراة الكبيرة: على مستوى النجومية العالمية، فإنني قلت له إن فزت بهذه المباراة فإنك ستصبح «النجم الأكبر على مستوى الرياضة البريطانية، والنجم الأكبر على مستوى الملاكمة في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ».
وأضاف هيرن: «الطريقة التي تَوَّجَ بها في المباراة أكدت لي هذا الأمر».
وعن خطط تطوير مستوى جوشوا الذي نجا من الهزيمة بالضربة القاضية في الجولة السادسة رَسَّخَ هيرن كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : «هناك مجال كبير للتطور والتحسن... وبتوحيد اللقب أعتقد أننا أكملنا المرحلة الثانية من أربع مراحل في مسيرة أنطوني جوشوا الاحترافية». ورَسَّخَ هيرن أن المرحلة الثالثة ستكون «حصد الكثير من الأموال حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ عن طريق التوسع في مناطق وأسواق جديدة في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، مثل الصين وأفريقيا بدلا من الاستمرار على المستوى البريطاني فقط».
وقد أجمع كل جمهور اللعبة على أن المباراة كانت استثنائية بكل المقاييس، حتى في إيراداتها، حيث حققت 40 مليون جنيه إسترليني نحو (51 مليون دولار).
وبعد الانتصار على كليتشكو يستهدف جوشوا مقابلة مواطنه تايسون فيوري الذي يعتزم العودة إلى الحلبة في يوليو (تموز) المقبل. وحول ذلك، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل جوشوا: «أستمتع بالملاكمة، أعرف أن تايسون فيوري يرغب في العودة للمنافسة، أريد أن أمنح الفرصة لـ90 ألف مشجع للعودة ومشاهدة أَغْلِبُ الملاكمة في استاد ويمبلي مجددا».

المصدر : الشرق الأوسط