الأن بالأرقام| هل قَامَتْ بالأنتهاء أسطورة «لاماسيا برشلونة»؟!
الأن بالأرقام| هل قَامَتْ بالأنتهاء أسطورة «لاماسيا برشلونة»؟!

كتب: محمد هلال

تميز فريق «النادي الكتالوني» الإسباني أَثْناء السنوات الأخيرة بوجود الْكَثِيرُونَ من اللاعبين الشباب المميزين الذين تخرجوا من أكاديمية «لاماسيا» الشهيرة والذين ساهموا بِصُورَةِ مباشر في كتابة جزء كبير من تاريخ عملاق كالتالونيا.

ويعود بناء مبنى «لاماسيا» إلى سَنَة 1702م وتقرر أن يكون مقر لـ«النادي الكتالوني» سَنَة 1966م وفي سَنَة 1979م تقرر أن تكون المنشأة مقر لتدريب الناشئين على غرار أكاديمية نادي «أياكس» الهولندي الذي سيطر على الكرة الأوروبية أغلب أوَقْاتُ السبعينيات من القرن الماضي.

وبدأ «النادي الكتالوني» جني ثمار «لاماسيا» فعليا عندما ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الأسطورة الهولندي «يوهان كرويف» لتدريب الفريق الأول سَنَة 1988م وتقدم باقتراح لرئيس النادي حينها «خوسيه لويس نونيز» بتطبيق أسلوب نادي «أياكس» بِصُورَةِ أكبر من حيث اكتشاف وتدريب المواهب، وهو ما وفر  مئات الملايين من الدولارات للنادي من أَثْناء الاعتماد على أبناء المدرسة دون اللجوء إلى الشراء.

وشهدت حقبة المدرب الإسباني «بيب جوارديولا» أكثر أوَقْاتُ «لاماسيا» ازدهارا بعدما قدمت 8 لاعبين دفعة واحدة إلى الفريق الأول، إلا أنها في الفترة الأخيرة تراجع أدائها كثيراً وبات «البلوغرانا» يعتمد بِصُورَةِ كبير على التعاقد مع لاعبين من أندية أخرى، فخلال الموسم الجاري 2016/ 2017 تعاقد مع 6 لاعبين دفعة واحدة هم «أندريه غوميز، باكو ألكاسير، صامويل أومتيتي، لوكاس ديني، ياسبر كيلسن، دينيس سواريز»، بينما تم تصعيد اللاعب «كارليس ألينيا» البالغ من العمر 19 سَنَة ولكنه لم يشارك سوى في 4 مباريات بمعدل 116 دقيقة فقط.

ونرصد من أَثْناء هذا التقرير أكثر الأندية في الدوريات الـ5 الكبرى «الإنجليزي، الإسباني، الإيطالي، الألماني والفرنسي» بالموسم الجاري «2016/ 2017» اعتماداً على لاعبين في سن الشباب تخرجوا من أكاديميتها بعدما قضوا داخلها 3 مواسم على الأقل في الفترة ما بين سن الـ15 وحتى الـ21، وفقاً لموقع « football-observatory» العالمي:

  1. «أتلتيك بيلباو» الإسباني تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 63.9فِي المائة.
  2. «ليون» الفرنسي تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 50.8فِي المائة.
  3. «ريال سوسيداد» الإسباني تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 50.1فِي المائة.
  4. «تولوز» الفرنسي تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 41.4فِي المائة.
  5. «أوساسونا» الإسباني تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 38.0فِي المائة.
  6. «نات» الفرنسي تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 37.3فِي المائة.
  7. «شالكة» الألماني تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 35.4فِي المائة.
  8. «النادي الكتالوني» الإسباني تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 33.1فِي المائة.
  9. «نانسي» الفرنسي تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 30.5فِي المائة.
  10. «مونبلييه» الفرنسي تضم تشكيلة فريقه لاعبين من أكاديميته الخاصة بنسبة 30.3فِي المائة.

وعلى الرغم من امتلاك نادي «تشيلسي» الإنجليزي أكاديمية مميزة وفرق قوية في الفئات السنية الصغيرة جعلته يتَوَّجَ بدوري أبطال أوروبا للشباب مرتين متتاليتين بالإضافة إلى وجود أكثر من 45 لاعباً شاباً معاراً إلى الْكَثِيرُونَ من أندية أوروبا إلا أن فريقه الأول لا يعتمد عليهم بِصُورَةِ أساسي حيث يحتل «أسود لندن» المركز الـ85 بنسبة اعتماد على لاعبين من أكاديميته الخاصة لم تتجاوز 0.5فِي المائة.

ويعتبر نادي «أرسنال» أكثر الأندية الإنجليزية اعتماداً على لاعبين من أكاديميته الخاصة حيث يحتل المركز الـ18 بنسبة 26.5فِي المائة، ونادي «آي سي ميلان» أكثر الأندية الإيطالية بنسبة 29.1فِي المائة وضعته بالمركز الـ12.

وكانت المفاجأة وجود نادي «بايرن ميونيخ» بالمركز الـ16 بنسبة 28.4فِي المائة متفوقاً على مواطنه «بوروسيا دورتموند» صاحب المركز الـ40 بنسبة 14.2فِي المائة.

ورغم أن متوسط معدل أعمال «دورتموند» 25.3 أقل من «بايرن ميونيخ» 27.8، إلا أن الأخير تحت قيادة المدرب الإيطالي «كارلو أنشيلوتي» قام هذا الموسم بتصعيد لاعبين شباب هم «نيكلاس دوريتش، فابيان بينكو» بينما اكتفى «توماس توخيل» مدرب «دورتموند» بتصعيب الشاب «دزينس بورنيتش» والتعاقد مع لاعبين شباب ولكن من خارج النادي.

واحتل بطل أوروبا وعملاق الكرة الإسبانية «النادي الملكي» المركز الـ28 بنسبة 20.9فِي المائة، فيما كان المركز الأخير مشترك بين 9 أندية كانت نسبة كل منهما 0.0فِي المائة أبرزهم نادي «مانشيتر سيتي» الإنجليزي، و«لايبزيج» الألماني.

المصدر : موقع ماب نيوز الاخباري