شخصية البطل تمنح ريال مدريد ثلاثية في شباك سان جيرمان
شخصية البطل تمنح ريال مدريد ثلاثية في شباك سان جيرمان

حقق النادي الملكي الإسباني، فوزا ثمينا على نادي العاصمة الباريسي الفرنسي، بنتيجة 3-1، في المباراة التي جمعتهما على ملعب سانتياجو برنابيو، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

سدد لريال مدريد كل من الاسطورة رونالدو في الدقيقتين 45 و83، ومارسيلو في الدقيقة 86، فيما أحرز أدريان رابيو جول نادي العاصمة الباريسي الوحيد في الدقيقة 33.

ويلتقي الطَّرْفَين في مباراة العودة على ملعب حديقة الأمراء بباريس يوم الثلاثاء الموافق 6 مارس / آذار.

انطلقت المباراة بضغط كبير من لاعبي النادي الملكي، مستغلين الحماس غير العادي لدى جمهور سانتياجو برنابيو، واستطاعوا محاصرة نادي العاصمة الباريسي في وسط ملعبه.

إِشْتَبَكَ جميع لاعبين الفريق الباريسي بهذا الضغط الشرس من النادي الملكي، ما أدى لارتباك في وسط الملعب، بعدما أرسل مودريتش كرة لرونالدو داخل منطقة كاد أن يودعها الشباك، لولا في غضون ذلك تَطَفُّل الظهير يوري بيرشيش في اللحظات الأخيرة.

بدأ نيمار في الظهور شيئا فشيئا، حيث مارس هوايته في مراوغة لاعبي النادي الملكي، خاصة في ظل عدم وجود رقابة قوية عليه سواء من قبل ناتشو أو لاعبي وسط الملعب.

تراجع أداء النادي الملكي أَغْلِبُ الشيء بعد مرور 20 دقيقة، في ظل تنظيم دفاعي جيد من باريس، بعدما امتص الضيوف حرارة جمهور الريال بِصُورَةِ كبير، بعد توقف المباراة عدة دقائق لعلاج مارسيلو الذي عاني أغلب أوقات الشوط بسبب إصابة في الذراع.

واصل دفاع أصحاب الأرض هفواته القاتلة بعدما أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ نيمار يخترق من الجانب الأيسر للمرة الثانية، ولكن في غضون ذلك تَطَفُّل فاران في الوقت المناسب ليمنع عرضيته من الوصول لكافاني.

وفي الدقيقة 33 استغل كيليان مبابي سرعته في الجانب الأيمن، وأرسل كرة عرضية فشل ناتشو في إخراجها، لتصل لأدريان رابيو الذي وضعها بسهولة داخل المرمى وأعلن عن جول التقدم للضيوف.

تلقى فريق أوناي إيمري دفعة معنوية هائلة بعد الهدف الأول في مرمى نافاس، وسط صدمة غير متوقعة من لاعبي الملكي، الذين واصلوا الضغط الهجومي ولكن دون جدوى أمام دفاع باريس الصلب.

وقبل نهاية الشوط الأول استطاع توني كروس أن يحصل على ضربة جزاء، إثر في غضون ذلك تَطَفُّل الأرجنتيني لو سيلسو عليه داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم جيانلوكا روكي دون تردد ويتولى الاسطورة رونالدو مهمة إيداعها المرمى ليعدل النتيجة للميرنجي.

انطلق الشوط الثاني بارتباك غير مبرر من دفاع النادي الملكي، إذ استمرت معاناة ناتشو أمام مهارة وسرعة نيمار، حتى وصلت الكرة لمبابي الذي انفرد بمرمى نافاس، ولكن منعت يد الأخير هدفا أكيدا لباريس.

تراجع أداء باريس الهجومي بِصُورَةِ ملحوظ واعتمدوا على انطلاقات نيمار، بعدما تركوا الاستحواذ على الكرة لوسط ملعب النادي الملكي.

أجرى المدربان تغييران متتابعان، الأول في الدقيقة 67، حيث دفع زيدان بجاريث بيل بدلا من بنزيما، وقام إيمرى بإشراك المدافع توماس مونييه بدلا من كافاني الغائب عن المباراة.

كاد الإسباني بيرشيش أن يضاعف النتيجة للضيوف في الدقيقة 75 ولكن لم يقدر داني ألفيس كرته لتخرج ضربة مرمى.

لم يكن أمام زيدان سوى الدفع بجميع أوراقه الهجومية، حيث أخرج إيسكو وكاسيميرو ودفع بأسينسيو وفاسكيز، لتظهر شخصية البطل للفريق الملكي بعد التغييرات.

وبمجرد دخوله أرض الملعب استطاع الشاب الإسباني أسينسيو تمرير كرة داخل منطقة الجزاء فشل دفاع باريس في التعامل معها، لتصل لكريستيانو رونالدو الذي أسكنها الشباك ووضع فريقه في المقدمة.

انفجر أسينسيو في وجه لاعبي نادي العاصمة الباريسي، ومن كرته الثانية في المباراة استطاع إرسال عرضية جديدة لمارسيلو الذي أدرك الهدف الثالث في الدقائق الأخيرة.

المصدر : المصدر اونلاين