نكسة إيطالية كبرى.. الأزوري يتَساوى مع السويد ويغيب عن المونديال
نكسة إيطالية كبرى.. الأزوري يتَساوى مع السويد ويغيب عن المونديال

فشل المنتخب الإيطالي في الانتصار على ضيفه السويدي، وتعادلا بدون أهداف في المباراة التي أقيمت مساء الإثنين بملعب جوسيبي مياتزا، بإياب ملحق التصفيات الأوروبية المؤهلة لمونديال 2018.

وعجز الأزوري عن هز شباك منافسه على مدار شوطي المباراة، لينتزع منتخب السويد بطاقة الصعود لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ بفضل فوزه ذهابًا بملعبه بهدف نظيف يوم الخميس الماضي.

حاصر منتخب إيطاليا منافسه السويدي، إلا أن الضيوف كانوا منظمين دفاعيًا، والوصول إلى مرماهم كان مهمة شاقة لنجوم الأزوري، بمحاولات غير ذات تأثير كبير لماتيو دارميان وبونوتشي وبارزالي ومانولو جابياديني وكاندريفا.

في المقابل حاول الثلاثي تويفونين وماركوس بيرج وإيميل فورسبيرج استغلال أي تعثر للدفاع الإيطالي، إلا أن الأعصاب انفلتت بسبب كثرة الاعتراض على الحكم الإسباني ماتيو لاهوز لعدم احتسابه ركلة جزاء من لمسة يد واضحة.

كذلك علي الجانب الأخر تلقى المنتخب السويدي ضربة مبكرة بإصابة لاعب الوسط ياكوب يوهانسون ليشارك مكانه جوستاف سيفنسون.

ركز الطليان هجماتهم في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، حيث كاد أن يسجل إيموبيلي مرتين، الأولى بتسديدة قوية فوق العارضة، ومحاولة أخرى أبعدها الدفاع السويدي من على خط المرمى، بينما أهدر فلورينزي الهجمة الأخطر من مجهود فردي، حيث راوغ المدافع وسدد في جسد الحارس السويدي روبن أولسن.

رمى فينتورا المدير الفني لمنتخب إيطاليا بكل أوراقه الهجومية، حيث أشرك ستيفان الشعراوي وأندريا بيلوتي مكان دارميان ومانولو جابياديني أقل العناصر الهجومية.

واصل المنتخب الإيطالي ضغطه لفك شفرة الدفاع السويدي بمحاولات غير ذات تأثير كبير لبونوتشي وإيموبيلي، كذلك علي الجانب الأخر أنقذ روبن أولسن مرماه من النيران الصديقة بكرة ساقطة في المقص الأيسر.

أما البديل إيزاك تيلين الذي شارك في الشوط الثاني، فأهدر انفرادًا تامًا بسبب البطء في تسديد الكرة، كذلك علي الجانب الأخر أَخَذَ بطاقة صفراء بسبب في غضون ذلك تَطَفُّل عنيف ضد ليوناردو بونوتشي.

لم تنجح تبديلات فينتورا في فك طلاسم الدفاع السويدي، بل كانت محاولات هجومية بتسديدات طائشة لفلورينزي وأخرى ضعيفة لكاندريفا قبل أن يغادر الملعب ليشارك مكانه برنارديسكي.

ضغط منتخب إيطاليا بكل خطوطه في الدقائق الأخيرة، حيث هدد بارولو المرمى بضربتي رأس، بينما سدد الشعراوي كرة قوية أنقذها الحارس السويدي ببراعة في الدقيقة 87.

احتسب الحكم الإسباني 5 دقائق وقت بدل ضائع، لم تشهد سوى إشهار 3 إنذارات لبرنارديسكي وإيموبيلي للتدخل العنيف والحارس السويدي أولسن بسبب إضاعة الوقت.

المصدر : المصدر اونلاين