توتنهام يذل ريال مدريد بثلاثية ويتأهل لثمن نهائي الأبطال
توتنهام يذل ريال مدريد بثلاثية ويتأهل لثمن نهائي الأبطال

حقق توتنهام فوزًا كبيرًا ومستحقًا أمام ضيفه النادي الملكي بثلاثة أهداف مقابل جول في المباراة التي أقيمت مساء يوم الأربعاء بملعب ويمبلي في الجولة الرابعة من دوري أبطال أوروبا.

سدد ثلاثية الفريق اللندني ديلي آلي "هدفين" وكريستيان إيريكسن في الدقائق 27 و56 و65، بينما أحرز رونالدو جول الملكي الوحيد في الدقيقة 80، لينال بطل أوروبا الخسارة الثانية على التوالي هذا الأسبوع بعد سقوطه أمام جيرونا بالليجا.

وانتزع توتنهام صدارة المجموعة الثامنة برصيد 10 نقاط، ليضمن التأهل إلى دور الـ16، بينما تجمد رصيد النادي الملكي عند 7 نقاط، وخلفه بوروسيا دورتموند نقطتين وأبويل نيقوسيا برصيد نقطة يتيمة.

استعاد الفريق الإنجليزي قوته الهجومية بعودة هدافه هاري كين بجوار ديلي آلي في خط الهجوم، وتفوق الفريق الإنجليزي كثيرًا وفاجأ الملكي فِي غُضُون البداية ووجد الطريق إلى مرمى الريال سهلاً ولكن أضاع هاري كين ووينكس أكثر من فرصة بسبب الرعونة في إنهاء الهجمات.

ولم يحتج أصحاب الأرض سوى 27 دقيقة فقط لهز الشباك عندما لعب كيران تريبيير كرة عرضية من الجهة اليمنى، قابلها ديلي آلي بقدمه في الشباك.

انتفض بطل أوروبا بعدما اهتزت شباكه وتحرك لتهديد مرمى السبيرز، حيث أضاع الاسطورة رونالدو وكريم بنزيمة وكاسيميرو أكثر من فرصة خطيرة بفضل تألق حارس المرمى الفرنسي هوجو لوريس الذي تصدى لكل المحاولات بثبات تام، في المقابل اِخْتَبَأَ أي خطورة للظهيرين أشرف حكيمي ومارسيلو وبجانب ثنائي الوسط توني كروس ولوكا مودريتش.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، ووسط ارتباك بالغ الشدة القصوي لدفاع الملكي وصلت الكرة إلى موسى سيسوكو ولكنه تعثر في تسديدها لتصل إلى هاري كين في انفراد تام ولكنه سدد كرة ضعيفة أبعدها سيرجيو راموس بجسده قبل أن تحضر الشباك.

حاول الفريق الملكي التعويض في الشوط الثاني، وحصل على أكثر من ركلة ركنية وسدد الاسطورة رونالدو وإيسكو أكثر من كرة إلا أن هوجو لوريس كان لهم بالمرصاد.

ولكن توتنهام كان أكثر فاعلية في الهجمات المرتدة، حيث انطلق ديلي آلي وسدد كرة غيرت اتجاها وسكنت المرمى، وبنفس السيناريو انطلق هاري كين بكرة ومررها إلى كريستيان إيريكسن ليسدد بسهولة في الشباك من انفراد تام، مسجلاً الهدف الثالث.

في الدقيقة 73، حاول زين الدين زيدان إنقاذ ما يمكن إنقاذه بتبديلين دفعة واحدة بإشراك بورخا مايورال وماركو أسينسيو مكان بنزيمة وإيسكو، ورد عليه ماوريسيو بوكيتينو بإشراك فرناندو يورنتي مكان هاري كين.

ومن انطلاقة لمارسيلو في الجهة اليسرى لعب كرة عرضية مهدها مايورال إلى الاسطورة رونالدو ليسدد بقوة في الشباك مسجلاً الهدف الأول لريال مدريد، بعدها شارك ثيو هرنانديز مكان مودريتش.

وسدد كاسيميرو ورونالدو مرتين في أحضان لوريس، في المقابل أضاع يورينتي فرصة سهلة لإحراز جول رابع لتنتهي المباراة بفوز الفريق الإنجليزي بثلاثية مقابل جول وحيد لريال مدريد.

المصدر : المصدر اونلاين