تقرير سري يكشف عن احتمالية عدم استضافة قطر لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2022
تقرير سري يكشف عن احتمالية عدم استضافة قطر لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2022

رياضية

كشف تقرير سري جديد، السبت، عن وجود خطورة متزايدة تشير إلى إحتمالية عدم استضافة قطر لبطولة كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ لكرة القدم سَنَة 2022.

وذكرت المؤسسة، أنها "تقدم المشورة لعملائها من أجل تقديم رؤية واضحة لحقيقة القيام بأنشطة اقتصادية في جَوّ معقدة وصعبة".

وأوضح التقرير، والذي يحمل اسم (قطر في البؤرة: هل تنظيم كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2022 في خطر؟)، أن "دبلوماسيين غربيين صرحوا بِصُورَةِ خاص (للمؤسسة) بأنهم لا يعلمون إذا كانت البطولة ستُجرى كذلك علي الجانب الأخر هو مُخطط لها أم لا"، مضيفاً أن "هناك أسبابا عديدة لذلك من بينها الاتهامات المعلنة بالفساد والتي تتعلق بطلب (استضافة البطولة في قطر) وفي تطوير البنية التحتية".

ورَسَّخَ، أن "قطر تواجه ضغطا متزايدا بشأن استضافتها البطولة..الأزمة السياسية الحالية شهدت، أو على الأقل أثارت إمكانية، ظهور حركة معارضة قطرية"، مردفاً بالقول "هذا يعني وجود خطر متزايد للجهات التي تعمل وفقا لعقود أو تسعى لإبرام عقود لتطوير البنية التحتية لكأس العام 2022، وهناك خطورة لعدم الوفاء بالمستحقات المالية وعدم وجود قدرة واقعية لتنفيذ بنود أي عقود قانونية".

وأشار التقرير، أنه "بالنظر إلى الوضع السياسي الحالي، فإنه من المحتمل بِصُورَةِ مؤكد أن البطولة لن تُقام في قطر"، مضيفاً ان "أي إيقاف لاستضافة قطر كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2022 سيكون على الأرجح مفاجئا وسيجعل الشركات المتعاقدة (مع قطر) في وضع محفوف بالمخاطر ربما لن يُحل بسهولة".

من جانبها ردت اللجنة العليا للمشاريع والإرث المعنية بتنظيم كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ في قطر 2022، في بيان لها، أنه "لا توجد أي خطورة مطلقا على مستقبل (تنظيم) أول بطولة لكأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ في الشرق الأوسط".

وأكدت اللجنة، أنه "لا يوجد تأثير على الاستعدادات لتنظيم البطولة نتيجة للحصار الجاري غير القانوني ضد قطر"، متسائلةً عن "دوافع التقرير".

هذا وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) منح قطر، في وقت سابق، حق استضافة بطولة كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2022.انتهى29/6ن 

المصدر : موازين نيوز