"محاربو الصحراء".. وداعاً روسيا
"محاربو الصحراء".. وداعاً روسيا

أ. ف. ب (لوساكا)

منيت الجزائر بخسارة موجعة على أرض زامبيا 1-3 السبت في الجولة الثالثة من الدور الثالث الحاسم لتصفيات أفريقيا في كرة القدم المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، ففقدت منطقيا حظوظ التأهل.

وسجل للفائز براين مويلا (6 و32) والبديل اينوك مويبو (88)، وللخاسر ياسين براهيمي.

وتجمد رصيد الجزائر التي غاب عنها صانع ألعابها رياض محرز، عند نقطة يتيمة من 3 مباريات بعد أن تعادلت على أرضها في افتتاح التصفيات 1-1 مع الكاميرون بطلة أفريقيا ثم سقوطها في نيجيريا 1-3، مقابل 9 للأخيرة متصدرة مجموعة الموت الثانية والتي سحقت الكاميرون 4-صفر الجمعة.

ويتأهل أبطال المجموعات الخمس في الدور الثالث مباشرة إلى نهائيات روسيا الصيف المقبل.

وكانت الجزائر ممثلة العرب الوحيدة في آخر نسختين من المونديال في جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014 حيث تألقت ببلوغها دور الـ16 وخروجها بصعوبة أمام ألمانيا المتوجة باللقب.

ورفعت زامبيا التي أكملت المباراة بعشرة لاعبين فِي غُضُون الدقيقة 56 إثر طرد جونيور فاشن ساكالا، رصيدها إلى 4 نقاط في المركز الثاني بفارق نقطتين أمام الكاميرون.

وعاش المنتخب الجزائري عاما سيئا، فإضافة إلى أدائه المتواضع في تصفيات المونديال، خرج من الدور الأول في كأس أمم أفريقيا 2017، ما أدى إلى إقالة المدرب البلجيكي جورج ليكنز والتعاقد مع الإسباني لوكاس الكاراز.

وفي ظل غياب محرز الذي أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ بعثة المنتخب من اجل التفاوض بشأن انتقال لم ينجح من فريقه ليستر سيتي الإنجليزي، منيت شباك "محاربي الصحراء" بهدفين في الشوط الأول.

وبعد أن أصاب براين مويلا القائم الأيسر برأسية قوية مبكرة (5)، تابع بعدها بدقيقة عرضية من الجهة اليمنى برأسه قوية في سقف مرمى الحارس رايس مبولحي (6).

ومن هجمة مرتدة من الجهة اليسرى ومجهود فردي لتشيسامبا لونغو، تباطأ الدفاع الجزائري بالتعامل مع الكرة فوصلت إلى مويلا الذي سجل ثنائيته من مسافة قريبة.

وفي غضون ذلك فقد رَأْي مطلع الشوط الثاني منعطفا دراماتيكيا، إذ قلص ياسين براهيمي الفارق بتسديدة يسارية قوية من خارج المنطقة في الزاوية اليمنى (55).

بعدها بدقيقة، طرد الحكم لاعب زامبيا ساكالا رافعا الإنذار الثاني بوجهه لخشونة ضد سفير تايدر، وجاءت المباراة مفتوحة في آخر نصف ساعة، مع محاولات جزائرية يائسة للمعادلة، لكن الزامبيين قتلوا المباراة عبر اينوك مويبو، بتسديدة أرضية قوية من داخل المنطقة إلى يمين مبولحي، وإلى محرز، غاب عن الجزائر جناح نابولي الإيطالي الشاب آدم وناس بسبب التهاب رئوي، إضافة إلى رياض بودبوز وسفيان فغولي لعدم استدعائهما. وتخوض الجزائر مباراتها المقبلة الثلاثاء مع زامبيا في قسنطينة.


المصدر : صحيفة عكاظ