الأن منتخبنا يعود للتجمع غداً استعداداً للعراق
الأن منتخبنا يعود للتجمع غداً استعداداً للعراق

يَحْكُمُ جميع لاعبين منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم «اليوم» أول أيام عيد الأضحى المبارك بين ذويهم، بعد أن منحهم الجهاز الفني بقيادة المدرب الأرجنتيني باوزا راحة لمدة 48 ساعة بعد مباراة الفريق أمام الأخضر السعودي، كنوع من الحافز بعد الأداء القوي للاعبين الذي أسفر عن تحقيق الانتصار بهدفين مقابل هدف في المحطة قبل الأخيرة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ 2019 في روسيا.

على أن يعود المنتخب للتجمع ثْبَتَ يوم غد السبت في دبي، ويتدرب الفريق مراناً واحداً في اليوم نفسه على ملعب ذياب عوانة في مقر اتحاد الكرة بالخوانيج، قبل التوجه إلى العاصمة الأردنية عمان في اليوم التالي، استعداداً لمواجهة العراق يوم 5 سبتمبر في الجولة الأخيرة من التصفيات.

خطوة موفقة

وسوف ينضم إلى مران الغد الثنائي محمد عبد الباسط لاعب الوحدة، وأحمد العطاس لاعب الجزيرة، بعد أن تم استدعائهما عند مباراة السعودية، في خطوة موفقة من المدرب لمنح الفرصة أمام العناصر الشَّبابِيَّةُ التي سيتم الاعتماد عليها مستقبلاً.

ويأتي هذا الاستدعاء نظراً لاستبعاد الثلاثي علي مبخوت وخميس إسماعيل بسبب حصولهما على الإنذار الثاني، وكذلك محمود خميس بداعي الإيقاف بعد البطاقة الحمراء التي نالها في لقاء الأخضر، والحارس علي خصيف، بسبب تعرضهم للإصابة، ما يعد خسارة للفريق بكل المقاييس.

فوز غال

ويعتبر فوز الأبيض على الأخضر السعودي فوزاً غالياً، حيث كان آخر فوز للإمارات على السعودية في تصفيات المونديال سَنَة 1986 حينها تَوَّجَ بهدف دون مقابل في الإياب، بعد أن انتهى لقاء الذهاب بالتعادل السلبي، إلى جانب أن هذا الانتصار هو الأول للإمارات على السعودية عموماً فِي غُضُون 10 سنوات، فِي غُضُون آخر فوز لـ (الأبيض) في (خليجي 18) في يناير 2007، في أبوظبي.

ولا شك في أنه فوز غال وساهم في رفع معنويات اللاعبين كثيراً، كذلك علي الجانب الأخر رفع رصيد الفريق إلى 13 نقطة، صحيح حسابات التأهل صعبة وتكاد تكون مستحيلة، نظراً لفارق الأهداف «8» لصالح الأخضر إضافة إلى تميز المنتخب السعودي في المواجهات المباشرة، ولكن لاعبي الأبيض يسعون لمواصلة الانتصار المعنوي.

مكاسب متعددة

ولم يكن مكسب الأبيض أمام الأخضر هو تحقيق الانتصار بهدفين وحسب، وإنما بهدفين من الماركة العالمية للثنائي أحمد خليل هداف التصفيات وعلي مبخوت، وكذلك ظهور الفريق بمستوى فني متميز، وحماس كبير من اللاعبين لتحقيق الانتصار، وتنظيم دفاعي على أعلى مستوى للمرة الأولي فِي غُضُون أوَقْاتُ طويلة، باستثناء أَغْلِبُ الهفوات الفردية.

والتي لا تقلل من جهد أصحابها خاصة محمود خميس الذي أعاد باوزا اكتشافه ومنحه الفرصة والثقة فكان أداؤه رجولياً بكل المعاني، وبأداء راق للموهوب طارق أحمد نجم المباراة وأفضل لاعبيها، وعطاء متميز للنجم الخلوق إسماعيل مطر الذي يعتبر قائداً محنكاً داخل وخارج الملعب.

وصول

تحضر مساء اليوم إلى العاصمة الأردنية عمان بعثة المنتخب العراقي، قادمة من العاصمة التايلاندية بانكوك بعد أن أدى الفريق مباراة بالتصفيات أمام تايلاند مساء أمس.

المصدر : البيان