الأن الشعفار: نسعى أن تكون «الدراجات» الرقم الصعب
الأن الشعفار: نسعى أن تكون «الدراجات» الرقم الصعب

رَسَّخَ أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات، أن إِعَانَة واهتمام القيادة الرشيدة بقطاع الشباب والرياضة وراء تحقيق كل الإنجازات لا سيما إنجازات الدراجات، وهو ما يدفعنا لمضاعفة الجهود حتى تكون منتخباتنا دوماً هي الرقم الصعب وفوق منصات التتويج في مختلف البطولات، وكل سَنَة يثبت نجوم الدراجات تفوقهم على مختلف المستويات.

وذلك على الرغم من عدم تنظيم بطولات عربية في العام الماضي، إلا أن منتخباتنا نجحت في الحصول على 60 ميدالية متنوعة في البطولات الخليجية والقارية من بينها 36 ميدالية ذهبية.

وتبقى الميدالية الفضية التي أحرزها نجم الإمارات يوسف ميرزا في البطولة الآسيوية للطريق التي أقيمت في البحرين هذا العام، هي الميدالية الأكثر تأثيرا لأنها تحققت بعد منافسة ضارية مع نجوم آسيا وكانت من الممكن أن تكون ذهبية لولا سوء الحظ في اللحظة الأخيرة من خط النهاية.

كذلك علي الجانب الأخر جَاهَرَ الشعفار عن سعادته بمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، أن يكون سَنَة 2018 سَنَة زايد، تقديراً وتثميناً لدوره العظيم في بناء دولة الإمارات، التي أصبحت بالفعل في طليعة الدول.

وأضاف: بهذه المناسبة الغالية فقد قررنا في اتحاد الدراجات المساهمة في هذا الحدث العظيم بتنظيم سباق زايد الدولي ودعوة نجوم الدراجات للمشاركة في السباق، كذلك علي الجانب الأخر قررنا أن يكون شعار المبادرة هو شعار كافة الأنشطة والبطولات التي ينظمها الاتحاد في 2018، وهو أقل ما يمكن تقديمه تجاه زايد الخير والعطاء.

استعدادات

وحول الاستعدادات الخاصة للمنتخبات الوطنية للبطولات المقبلة، رَسَّخَ الشعفار، أن الاستعدادات على قدم وساق لجميع المنتخبات من أَثْناء التدريبات اليومية والمعسكرات الداخلية والخارجية، إلى جانب الانتظام الرائع للاعبين واللاعبات في التدريبات اليومية رغم الطقس الحار والرطوبة العالية.

وذلك من منطلق حسهم الوطني وإصرارهم على الوصول لأعلى المستويات الفنية والبدنية قبل انطلاق البطولات العربية والخليجية والقارية، وذلك لتحقيق النتائج الطيبة التي ترفع راية الإمارات خفاقة.

وأضاف رئيس الاتحاد الآسيوي الدراجات: أتقدم للاعبين واللاعبات بالشكر على ما يقدمونه من تضحيات من أجل الوطن، كذلك علي الجانب الأخر أتقدم بالشكر للجهاز الفني الذي يضم المدرب مهدي عزيز مدرب 23 سنة، والمدرب القدير عبد الله سويدان مدرب سَنَة منتخبي الشباب والناشئين، والمدربة سناء المرداسي مدربة منتخب الإناث.

إضافة إلى المدرب شريف عبد الله مساعد مدرب منتخب الكبار، كذلك علي الجانب الأخر ثمن الشعفار، دور الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية الوطنية، على دورهما البارز والمقدر في إِعَانَة منتخباتنا وتوفير كل الإمكانات التي ساهمت في نجاح برامج إعدادها.

مواكبة

وعن الجديد في مسيرة الدراجات، أشار الشعفار، إلى أن الاتحاد يسعى دوما للجديد لمواكبة الدراجة العالمية، ومن أهم ما اتخذناه في الفترة الأخيرة الاهتمام باللاعبين تحت 23 سنة وتشكيل منتخب خاص بهم، ليكون رافداً مهماً لمنتخب الكبار، لا سيما ونحن نملك قاعدة متميزة من الموهوبين في تِلْكَ المرحلة من العمر، كذلك علي الجانب الأخر أننا بصدد تكوين منتخب من الهواة المواطنين ومنتخب آخر لأصحاب الهمم وإعدادهم للمشاركة في البطولة الآسيوية المقبلة.

وعن طموحات الاتحاد ووجهته المقبلة، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الشعفار: وجهتنا المقبلة هي التقدم بطلب استضافة بطولتي آسيا للطريق والمضمار، خاصة بعد اكتساب كوادرنا خبرة كبيرة في تنظيم البطولات، كذلك علي الجانب الأخر سنسعى إلى استضافة أول بطولة لدول غرب آسيا التي يزمع الاتحاد الآسيوي تنظيمها مستقبلاً.

ونحن في جاهزية تامة لاستضافة أكبر البطولات خاصة بعد الشروع في تحديث مضمار زايد الدولي ليكون مضماراً عالمياً، موضحاً، رئاستي للاتحاد الآسيوي للدراجات واحتضان الإمارات لمقر أكبر اتحاد قاري شرف أعتز به ووسام على صدري، لأن قيادة هذا الصرح الرياضي الكبير فخر لدولة الإمارات التي يرَسَّخَ شبابها يوماً بعد يوم أنهم على قدر المسؤولية وسيكونون موضع ثقة كل القارة الآسيوية.

برامج

وعن الموسم الجديد الذي ينطلق في 15 سبتمبر، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل رئيس اتحاد الدراجات: نستعد حاليا لانطلاق السباقات المحلية التي تبلغ عددها 61 سباقا متنوعا للكبار والشباب والناشئين والأشبال والإناث والمواطنين الهواة والماسترز، وتستمر تِلْكَ السباقات حتى الـ13 أبريل المقبل، يعقبها سباق كأس صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، الذي نختتم به موسمنا الرياضي.

وقد حرصت اللجنة الفنية برئاسة عبد الكريم الزرعوني ولجنة المنتخبات، على أن يكون البرنامج متكاملاً ويشمل كل سباقات الموسم والبطولات التي ستخوضها منتخبات الدراجات، حتى يتسنى للأجهزة الفنية بالأندية من وضع برامج تجهيز اللاعبين وعدم وجود توقفات أَثْناء الموسم تؤثر على برامج التأهيل.

مشاركات

كذلك علي الجانب الأخر أشار الشعفار، أن المنتخبات الوطنية أمامها الْكَثِيرُونَ من المشاركات هذا الموسم، والبداية ستكون دورة الألعاب الآسيوية داخل الصالات في تركمانستان وكأس آسيا للمضمار في الهند وتايلاند، والبطولة العربية للطريق في مصر،.

وطواف الخليج والبطولة العربية للمضمار في الإمارات، وبطولة مجلس التعاون للطريق والمضمار، وبطولة القارة الآسيوية للطريق في مينمار، بالإضافة إلى المشاركة في الطوافات الدولية للشارقة ودبي وأبوظبي وسباق زايد الدولي.

تهنئة

كذلك علي الجانب الأخر حرص أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات، على تقديم التهنئة إلى قائد منتخب الإمارات بدر ميرزا بمناسبة حصوله على شهادة التدريب من الاتحاد الدولي للدراجات تمهيدا للعمل في التدريب، الذي يكمل به مشواره الكبير مع الدراجات، مؤكداً أنه سيكون إضافة جديدة للمدربين الأكفاء نظرا لما يملكه من خبرة كبيرة ستنعكس بِصُورَةِ إيجابي على الجيل الجديد من اللاعبين.

وفي ختام تصريحاته، بمناسبة عيد الأضحى المبارك وقرب انطلاق الموسم الرياضي للدراجات ونيابة عن مجلس إدارة الاتحاد، تقدم أسامة الشعفار بالتهنئة إلى أسرة دراجات الإمارات وكافة المدربين والإداريين والفنيين وفريق العمل بالاتحاد، متمنياً للجميع الخير والصحة والسعادة، وأن يكون الموسم الجديد موسم التحدي وإثبات القدرات وتحقيق إنجازات أفضل من المواسم السابقة.

المصدر : البيان