الأن 645 رامياً ورامية في مونديال رماية الأطباق بموسكو
الأن 645 رامياً ورامية في مونديال رماية الأطباق بموسكو

وسط مشاركة قياسية وصلت إلى 645 رامياً ورامية يمثلون 73 دولة، من مختلف الفئات «الرجال والسيدات والشباب والشابات»، تنطلق اليوم الجمعة منافسات رماية الأطباق من الحفرة «التراب»، والتي يتنافس فيها 300 رام ورامية، أي نحو نصف عدد المشاركين ضمن منافسات بطولة دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، التي تم افتتاحها بصورة رسميةً مساء أول من أمس، وسط حضور رسمي من الاتحاد الروسي للعبة، والاتحاد الدولي للرماية، إضافة إلى المشاركين من الهيئات المنظمة والمنتخبات المشاركة، وجاء حفل الافتتاح مثيراً، وتضمن الْكَثِيرُونَ من الفقرات الفنية المتميزة.

يمثل منتخبنا الوطني في منافسات اليوم، ثلاثة رماة في مسابقة الكبار هم: حمد بن مجرن الكندي، وظاهر العرياني، ووليد العرياني، فيما يمثلنا في بطولة الشباب علي سيف الشامسي. يذكر أن البعثة وصلت إلى موسكو فِي غُضُون يومين، وأدوا التدريب الحر أول من أمس، برماية جولتين قبل أن يخوضوا التدريب الرسمي أمس وسط حالة معنوية جيدة.

ومن المقرر أن يرمي رماتنا اليوم جولتين كل واحدة منهما 25 طبقاً أي بمجموع 50 طبقاً، ثم يرمي كل رام يوم غد جولة واحدة، فيما يرمي بعد غد جولتين ويتأهل الستة الأوائل في الترتيب بمجموع الجولات الخمس إلى النهائي.

تأهل

وعلى الرغم من أن التأهل لدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 سيبدأ من بطولات العام المقبل، إلا أن التدريب الرسمي رَأْي جَوّ مثيرة سادتها روح التحدي بين الرماة من الجنسين، لإثبات الوجود واعتبرها الجميع بداية لموسم التنافس والحصاد الأولمبي.

وكان رماة التراب قد خاضوا جولتي التدريب الرسمي أول من أمس، وأظهروا مهارة عالية رغم الصعوبات التي واجهتهم، سواء في ما يتعلق ببعد المسافة إلى النادي الذي سيشهد انطلاقة المنافسات، إضافة إلى حالة الازدحام المروري غير الطبيعي، وكذلك عدم توفر الذخائر «المناسبة» أو فرصة التدريب بالميادين، بسبب الأعداد القياسية للمشاركين في الحدث الدولي الكبير.

تتميز تِلْكَ البطولة بالصعوبة في منافساتها دون غيرها، وهو ما يعد فرصة حقيقية للرماة للوقوف على مستوياتهم الحقيقية، وسيظل التنافس فيها على الـ 33 ميدالية ملونة حتى الطلقة الأخيرة من منافسات الزوجي المختلط حتى عصر الأحد الموافق الـ 10 من سبتمبر الجاري.

المصدر : البيان