أنجلينا جولي وبراد بيت يفتحان «صفحة جديدة» بعد مقابلة «عاطفية»
أنجلينا جولي وبراد بيت يفتحان «صفحة جديدة» بعد مقابلة «عاطفية»

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الكاتب إيان هالبيرين المقرب من ثنائي هوليوود الشهير براد بيت وأنجلينا جولي إنهما رجعا عن قرارهما بالانفصال بعد خضوعهما إلى جلسات إعادة تأهيل واستشارات روحية مكثفة في الفترة الأخيرة.

ومنذ 7 أسابيع تم رصد جولي وبيت سويا في منزل بمنطقة بيفرلي هليز، للمرة الأولي بعد 10 شهور من الانفصال.

وأضاف هالبيرين في تصريح لموقع "دايلي ميل" البريطاني إن براد بيت أخذ خطوة إلى الأمام في علاقته بأنجلينا بذهابه إليها ليتحدثا سويا بطريقة أكثر وعيا في بيت صديق مشترك، وبكيا الثنائي في مقابلة وصفها بالـ"عاطفية جدا".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أصدقاء النجمين، في وقت سابق إن براد بيت حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً في مقابلة تليفزيونية في شهر مايو الماضي أنه على وشك الإقلاع عن شرب الخمر، وأضافوا: "عندما سمعت جولي بهذا حَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنها سوف تنظر مرة أخرى في قرار الطلاق".

وأوضح أن بيت وجولي قررا في تِلْكَ المقابلة أن ينحيا خلافاتهما جانبا ويبدءا مرحلة جديدة في علاقتهما الزوجية من أجل أبناءهما الستة.

كانت جولي (42 عاما) طلبت الانفصال عن بيت (53 عاما) في شهر سبتمبر الماضي بعد اتهامات بإدمانه الخمر والمخدرات ومعاملة ابنهما مادوكس بعنف وتم التحقيق في الأمر من قبل المباحث الفيدرالية.

وأعطت المقابلة الأخيرة التي نظمها مفاوضي الطلاق بين الطرفين فرصة لجولي وبيت للحديث حول الاتهامات المتبادلة بين الطرفين وإنهاء الخلافات القائمة، حيث قررا في النهاية أن كل منهما لايزال يحب الآخر ومن الممكن البدء مجددا.

المصدر : التحرير الإخبـاري