الحجاج يتدفقون على مزدلفة بعد الوقوف على عرفات
الحجاج يتدفقون على مزدلفة بعد الوقوف على عرفات

صعد نحو مليوني مسلم إلى جبل عرفات اليوم الخميس ثم نفروا إلى مزدلفة استعدادا لرمي الجمرات ضمن أبرز مناسك الحج كل سَنَة.

وقضى الحجاج ليلتهم السابقة في خيام بمحيط الجبل حيث تقول روايات إسلامية إن الله امتحن النبي إبراهيم بأن أمره بذبح ابنه إسماعيل وحيث ألقى النبي محمد خطبة الوداع.

وصعد حجاج آخرون كانوا يؤدون الصلاة في منطقة منى القريبة في حافلات أو سيرا على الأقدام قبل بزوغ الفجر فيما تولت قوات الأمن تنظيم حركة السير وحلقت طائرات الهليكوبتر في السماء.

وحمل أَغْلِبُ الحجاج مظلات للحماية من الشمس في درجة حرارة بلغت نحو 40 درجة مئوية.

وجاء الحجاج من جميع أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ تقريبا من مختلف الأجناس والألوان يقفون إلى جوار بعضهم البعض في تضرع وخشوع.

وجلس رجل سوري مسن وسط مجموعة من مواطنيه يدعو بصوت مرتفع متكلاماً “اللهم انتقم من الظالمين… اللهم انتقم من كل ظالم” وكان المحيطون به يؤمنون خلفه.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل السورية عوفة أحمد نجم التي جاءت مع عائلتها من منطقة قريبة من حمص “شعور لا يوصف. الحمد لله الذي أطعمنا الحج الحمد لله وبندعي رب العالمين أن الله يحفظ دمشق ويحمي أهلها وترجع مثل ما كانت”.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل النيجيري أمين محمد (27 عاما) إنه يدعو أن يعم السلام بلده.

وتقول السلطات السعودية إن أكثر من 2.3 مليون حاج يؤدون الفريضة هذا العام معظمهم من خارج المملكة.

وفي خطبة عرفات التي ألقاها الشيخ سعد الشثري تحدث عن نبذ العنف وتجنب الخوض في السياسة أثناء الحج.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل “الشريعة جاءت بما يحفظ الأمن والاستقرار في كل المجالات، فحفظت الأمن العقائدي والفكري والسياسي والأخلاقي، جاءت لحفظ الأمن في الدول والأوطان، وجاءت الشريعة لزراعة محبة الخير في القلوب”.

وحث المسلمين على تنحية السياسة جانبا أثناء الحج والاصطفاف معا كمسلمين.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل “من أمر الجاهلية أن يجعل موسم الحج موطنا لمزايدات أو مكانا للشعارات أو المظاهرات أو الدعوة للأحزاب والتجمعات. يجب أن يجعل الحج لله وحده”.

لكن يظل العنف في الشرق الأوسط بما في ذلك الصراعات في دمشق والعراق واليمن وليبيا ومناطق أخرى بالعالم عالقة في أذهان كثير من الحجاج الذين يقضون باقي اليوم على جبل عرفات.

وعند حلول الغروب بدأ الحجاج في الانتقال إلى مزدلفة حيث يجمعون الجمرات لرميها غدا الجمعة الذي يوافق أول أيام عيد الأضحى.

وقتل مئات الحجاج في حادث تدافع سَنَة 20الخامسة عشر عندما تدفقت أعداد كبيرة في ذات الوقت من مشعر منى على بعد كيلومترات قليلة شرقي مكة وهم في طريقهم إلى الجمرات. وكانت تِلْكَ أسوأ كارثة يشهدها موسم الحج أَثْناء ربع قرن على الأقل.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مسؤولون إن السعودية اتخذت كل الإجراءات الاحترازية الضرورية ونشرت ما يربو على مئة ألف من أفراد قوات الأمن و30 ألف عامل في مجال الصحة للحفاظ على سلامة الحجاج وتقديم الإسعافات الأولية.

وعرض التلفزيون السعودي لقطات فجر اليوم الخميس لتغيير كسوة الكعبة المشرفة وهو تقليد سنوي يحدث في يوم عرفات كل سَنَة. ويعود الحجاج إلى المسجد الحرام فيما بعد.

وصلى عبد الهادي أبو غريب، وهو حاج مصري شاب، في مزدلفة قبل أن يجمع الحصى استعدادا لرمي الجمرات غدا.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أبو غريب “المشهد النهاردة على عرفات يرَسَّخَ أن المسلم عمره ما كان إرهابيا وأن الإسلام أحسن دين والحمد لله إن ربنا أنعم علينا بالإسلام”.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل النيجيري أحمد محمد لوكو بعد وصوله إلى مزدلفة قادما من عرفات “أشعر بالسعادة والسرور لأن الله تعالى وفقني للوقوف بعرفة … تعلمت أن الله سبحانه وتعالى سوف يجمعنا كلنا في مكان واحد وليس لنا شيء يعني أننا سنكون كلنا سواء يوم القيامة وتعلمت أنه لا يوجد فرق بين الشعوب والأجناس.. يعني المسلمون كلهم سواء”.

المصدر : المصريون