5 أسباب تزيد من عدوى الجيوب الأنفية.. أحدها السباحة
5 أسباب تزيد من عدوى الجيوب الأنفية.. أحدها السباحة

37 مليون شخص يصابون بهذه بعدوى  الجيوب الأنفية كل سَنَة، ومشكلة الجيوب الأنفية  تعمل على غلق الثغرات الصغيرة التي تربط بين الممرات الأنفية إلى الجيوب الأنفية، وهي مجموعة من التجاويف الرطبة الكامنة تحت أنفك وعينيك وخديك .

نقل عن موقع  «health » إن إنسداد الجيوب الأنفية من الأشياء التي تؤثر علي صاحبها  بالسلب خصوصا في وجود الغبار والأتربة التى تسبب عدوى الجيوب الأنفية الحادة والتى وفي أَغْلِبُ الحالات تؤدي إلى عدوى مزمنة ومن أهم أسباب حدوث مرض الجيوب الأنفية 

1- الفيروسات:
تبدأ إصابات الجيوب الأنفية  بالإصابة بنزلات البرد تحدث بسبب فيروس ، وهو الذي يمكن أن يجعل الأنسجة الأنفية تنتفخ مما يعوق الثقوب ، وإذا كانت عدوى الجيوب الأنفية ناتجة عن فيروس ، فإن المضادات الحيوية لن تساعد لأن تِلْكَ الأدوية تقتل البكتيريا فقط ، ومن المحتمل أن تتحسن الأعراض بعد حوالي أسبوع  ، ولكن يمكن لمزيل الاحتقان أن يساعدولكن لا تستخدمه لأكثر من أربعة أو خمسة أيام لتجنب الاعتماد عليه.

2- الالتهاب والحساسية:
الالتهاب والحساسية يمكن أن يعوق الممرات الأنفية ويمنع التصريف، والحساسية ترتبط بالعدوى الجيوب الأنفية ، وكَشَفْتِ في غضون ذلك الدراسات أن الأشخاص المصابين بالتهابات الجيوب الأنفية والذين يعانون من الحساسية يميلون إلى المزيد من التهاب الجيوب الأنفية ، وإذا كنت عرضة للحساسية تجنب الغبار ووبر الحيوانات الأليفة والعفن والصراصير، التى يمكن أن تقلل مضادات الهيستامين التي لا تتطلب وصفة طبية أو بخاخات الأنف.

3- البكتيريا:
إذا لم تعالج البرد أَثْناء 10 إلى 15 يومًا  فقد تصاب بالبكتيريا  ،ونادراً ما تسبب العدوى البكتيرية طفرات في الجيوب الأنفية ، ولكنها في الغالب تسبب التعقيدات والالتهابات الثانوية  ، وإذا كنت تُصَابُ من التهاب الجيوب الأنفية البكتيري ، فيمكنك معالجته بالمضادات الحيوية.

4- ملوثات :
تساعد مسببات الحساسية والملوثات في الهواء فى مشاكل الجيوب الأنفية، مثل الغبار وتلوث الهواء الخارجي والروائح القوية مثل العطور ،مما يؤدى إلى السعال وتهيج الأنف وتسبب التهابًا يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية  ،لذلك تجنب تِلْكَ المهيجات قدر الإمكان للحد من حدوث العدوى الجيوب الأنفية ، وخاصة إذا كنت تُصَابُ من الحساسية أو الربو ، فقد يقوم منقي الهواء أيضًا بتقليل الملوثات في الهواء.

5- السباحة والغوص:
إذا كنت عرضة لالتهابات الجيوب الأنفية أو الاحتقان ، تجنب قضاء أوَقْاتُ طويلة في حمامات السباحة ، لأن الكلور يمكن أن يسبب تهيج بطانة الأنف والجيوب الأنفية ، والغوص في الماء يمكن أن يكون مشكلة لأنه يؤدي إلى الضغط أثناء الغوص إلى دفع الماء إلى الجيوب الأنفية ، ويسبب تهيج الأنسجة وإثارة غضبها.

المصدر : الحكاية