كيف تتخلص من روائح القدمين الكريهة؟
كيف تتخلص من روائح القدمين الكريهة؟

يخشى الْكَثِيرُونَ من الأشخاص خلع أحذيتهم أمام غيرهم أو خارج منازلهم مخافة ملاحظة الرائحة الكريهة المنبعثة من أقدامهم، إذ يعاني الكثير من مشكلة الروائح الكريهة للقدمين التي تثْبَتَ ما بين الفينة والأخرى، فما أسباب تِلْكَ الرائحة وكيف تتخلص منها ؟

إنَ السبب الرئيسي وراء تِلْكَ الروائح -في معظم الحالات- هو البكتيريا والرطوبة، وذلك بسبب قيام البكتيريا التي توجد بِصُورَةِ طبيعي على القدمين بتحطيم الزيوت وخلايا الجلد الميتة والتخلص منها مما يسبب انبعاث تلك الروائح الكريهة.

وعلى الرغم من عدم اعتبار تلك الروائح مشكلة طبية إلا أنها يمكن أن تؤثر على العلاقات الشخصية بين الآخرين وأن تسبب الانشغال بالذات أيضًا.

فما هي الحلول المتوفرة لتقليل حدوث تِلْكَ المشكلة ؟ 1- الجوارب :

يساعد ارتداء الجوارب في الحد من انبعاث رائحة القدمين لدورها في امتصاص العرق والرطوبة، لذا يجب ارتداء الجوارب المصنعة من المواد التي تمتص العرق و تقلل من الروائح.

2-الحذاء :

يمكن للأحذية التي تتمتع بخاصية التهوية أن تساعد في التقليل من حدوث التعرّق والرطوبة، كذلك علي الجانب الأخر يمكن ارتداء الأحذية المفتوحة (خاصة في فصل الصيف) لما تسمح به من تهوية للقدمين.

فيما يُنصح بالابتعاد عن الأحذية المصنوعة من البلاستيك مثل “Jellies”، لأنها لا تتمتع بالقدرة على التهوية كذلك علي الجانب الأخر أنها تعزز من تعرق القدمين مما يساهم في انبعاث الروائح منها.

3- التبديل المستمر للأحذية والجوارب:

فعدم ارتداء نفس زوج الأحذية ليومين متتاليين والتناوب في ارتداء الأحذية يسهم في إعطاء الوقت الكافي للحذاء كي يجف بين أوَقْاتُ ارتدائه مما يعمل على التقليل من الروائح.

أيضًا يمكن أن يحمل الشخص معه زوجًا إضافيًا من الجوارب لتغييرها أَثْناء اليوم مما يقلل من تضخم العرق والروائح.

4- استبدال باطن الحذاء:

وذلك باستبدالها بأخرى مقاومةً للبكتيريا أو مقللة للروائح، كذلك علي الجانب الأخر يمكن شراء أَغْلِبُ البخاخات المعقِمة والمضادة للبكتيريا ورشُ باطن الحذاء بها، لكنها لا تعتبر بنفس كفاءة أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ باطن الحذاء حتى يجف بِصُورَةِ كامل.

يعد الاهتمام بنظافة القدمين عاملًا هامًا ورئيسيًا في علاج ومنع روائح القدم، ويشمل ذلك غسل القدمين بِصُورَةِ يومي بواسطة صابون يتمتع بخاصية مضادة للبكتيريا كذلك علي الجانب الأخر يجب الانتباه إلى المناطق الموجودة بين الأصابع، ويمكن القيام بالتالي:

5- تقشير القدمين :

وذلك عن طريق استخدام حجر الخفان “pumice stone” أو المقشر بهدف إزالة خلايا الجلد الميتة والتي تعد مصدرَ غذاءٍ مفضلٍ للبكتيريا.

فيما يُفضَل أن يستخدِم من يعاني من روائح القدم الكريهة بِصُورَةِ خاص حجر الخفان 2-3 مرات في الأسبوع منعًا من استفحال الأمر.

6- نقع القدمين في الملح :

وذلك لدور الملح الهام في المساعدة على تقشير القدمين أو محاربة البكتيريا.

يمكن القيام بذلك بإحضار حوضٍ من الماء الدافىء ثم إذابة نصف كوب من الملح الإنكليزي فيه، بعدها يمكن للشخص أن ينقع قدميه لمدة 10-20 دقيقة ومن ثم تجفيفهما جيدًا.

7- نقع القدمين في الخل:

ويتم ذلك بإضافة مقدار واحد من الخل ( سواء كان خل التفاح أو الخل الأبيض) إلى مقدارين من الماء في حوض، ثم نقع القدمين فيه لمدة 15-20 دقيقة.

مع التنويه إلى تجنب استخدام تلك الطريقة إذا كانت القدمين تُصَابُ من أي جروح أو تقرحات أو خدوش لما يسببه الخل من إزعاج وتهيُجٍ للمناطق المفتوحة من الجلد.

8- استخدام مضادات التعرق :

إنَ مكان الاستخدام الشائع لمضادات التعرق هو منطقة الإبط، لكن يمكن استخدامها هنا برشها على القدمين لتقليل حدوث التعرق.

لا يستطيع أَغْلِبُ الأشخاص التخلص من الروائح الكريهة لأقدامهم رغم اتباع كافة الوسائل السابقة، ففي تِلْكَ الحالة يمكنهم الذهاب إلى الطبيب لمعالجة تِلْكَ المشكلة :

9- الإرحال الأيوني ” Iontophoresis”:

وهي إحدى الخيارات العلاجية المطروحة لحل تِلْكَ المشكلة، وهي طريقة تقوم على مبدأ توصيل تيارٍ كهربائي خفيف عبر الماء إلى الجلد لتقليل حدوث تعرق القدمين.

10- استخدام البوتكس:

عن طريق حقن القدمين بسم ذِيْفَانِ الوَشيقِيَّة أو ما يعرف بالبوتكس، ورغم كون تِلْكَ الحقن مؤلمة إلا أن مفعولها يستمر لمدة 3-4 أشهر، لكن يمكن أن يحتاج الشخص إلى المزيد من العلاجات اللاحقة.

يمكن أن يستخدم البوتكس أيضًا لحل مشكلة التعرق المفرط للإبط.

ونختم هذا المقال بالتنويه إلى أهمية تفقد وجود أي تقرحات أو جروح على القدمين عند الانبعاث المفاجىء للروائح من القدمين، إذ يمكن أن يكون ذلك علامةً على إصابة تلك القروح أو الجروح بالعدوى، في حين يمكن أن يتم فحص أسفل القدمين عن طريق وضع مرآة على الأرض وملاحظة وجود أي مشاكل أو علامات عليها.

  • المترجمة: سيرين خضر
  • تدقيق: أسمى شعبان
  • تحرير: أميمة الدريدي
  • المصدر
سيرين محمد خضر

طالبة فلسطينية تدرس الطب البشري في الجامعة الهاشمية. العشق عندي ثلاثة: الطب والعلم والقراءة. وأؤمن بأن العلم والتعلم هو واجب علينا جميعا.

المصدر : انا اصدق العلم