«زى النهارده».. وفاة الموسيقار محمد الموجي في 1 يوليو 1995
«زى النهارده».. وفاة الموسيقار محمد الموجي في 1 يوليو 1995

هو صاحب الروائع «الكلثومية» «للصبر حدود» و«اسأل روحك» و«حانت الأقدار» و«أوقدوا الشموع» و«يا صوت بلدنا» و«يا سلام ع الأمة» و«أنشودة الجلاء» و«محلاك يا مصرى» و«بالسلام احنا بدينا».

ووفق ما صرح لنا به ابنه (الموجى الصغير) فإن والده لحن للمطرب عبدالحليم حافظ أكثر من ٩٠ أغنية ما بين عاطفية ووطنية ودينية ووصفية، ومن أشهرها «مالك ومالى» و«اسبقنى يا قلبى» و«ليه تشغل بالك» و«الليالى» و«حبّك نار» وأغانى فيلم «أدهم الشرقاوى» و«صافينى مرة» (والتى كانت انطلاقة عبدالحليم إلى الشهرة)، «ظالم» و«بتقوللى بكرة» و«يا حلو يا أسمر» و«يا مواعدنى بكرة» و«رسالة من تحت الماء» و«قارئة الفنجان» و«مغرور» و«جبّار» و«لو كنت يوم أنساك» و«لايق عليك الخال» و«حبيبها» و«أحضان الحبايب» و«أحن إليك» و«بستان الاشتراكية» و«لفى البلاد يا صبية» و«النجمة مالت ع القمر» استفضالاًً عن الأدعية الدينية،ولحّن لفايزة«أنا قلبى إليك ميّال» و«يامّا القمرع الباب»و«بيت العز» و«حيران» و«تعالالى يابا» و«ليه يا قلبى ليه» و«يا لاسمرانى» و«قلبى عليك يا خى» و«م الباب للشبّاك» و«تمر حنة» ولحن لميادة «جبت قلب منين»و«يا غائبا لا يغيب» و«أسمع عتابى» ولوردة «مستحيل» و«أكدب عليك» و«لازم نفترق» ولنجاة «عيون القلب» و«أما براوة» و«هوه ده».

كذلك علي الجانب الأخر لحن لطلال مداح وماهر العطار وسميرة سعيد وعلى الحجارولطيفة وعزيزة جلال، ويقول الموجى الصغير كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا إن محمد الموجى لحن لصباح أكثر من ٦٠ لحنا، منها «الدوامة» و«الغاوى ينقط بطاقيته» و«ب فتحة باء» و«سلمولى على مصر» و«لأه» و«بستانى يا بستانى» و«الحلو ليه تقلان قوى» وإنه أحد أبرز المجددين في الموسيقى والغناء العربى بعد عبدالوهاب.

أما سيرته فتقول إن اسمه كاملا محمد أمين محمد الموجى وهو مولود في ٤ مارس ١٩٢٣ في بيلا بمحافظة كفر الشيخ، وحصل على دبلوم الزراعة في ١٩٤٤ وتنقل بين عدة وظائف، ثم ثْبَتَت ميوله إلى الغناء، واتجه إلى التلحين، وكانت أولى أغنياته «صافينى مرة» والتي غنتها المطربة زينب عبده ثم غناها عبدالحليم، حافظ وقد ساهم الموجى في اكتشاف أَغْلِبُ الأصوات الغنائية الكبيرة منها هانى شاكر ومحرم فؤاد وماهر العطار وعبداللطيف التلبانى ومها صبرى وعادل مأمون وكمال حسنى ،ورغم اقتدار الموجى في مجال الغناء فإنه تم رفضه كمطرب في الإذاعةففضل أن يقدم معظم ألحانه لعبدالحليم والآخرين إلى أن توفى «زي النهارده»فى١يوليو ١٩٩٥.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم