زاهي حواس: «ميسي لو كان حيطة كان رد عليّا»
زاهي حواس: «ميسي لو كان حيطة كان رد عليّا»

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور زاهي حواس، وزير الآثار السابق، إن أبرز عيب لم يتمكن من التخلص منه هو غضبه السريع، مضيفا: «أنا عيبي إني صريح جدًا ولما أجد حاجة غلط أو أمر سيئ أتنرفز سريعًا، وهذا حدث في وقت قريب، صحفية وجهت لي اتهاما إني بسرق آثار فقمت بطردها من مكتبي».

وأوضح حواس، أَثْناء حواره مع هند رضا، ببرنامج «اللي مني مزعلني»، عبر إذاعة «نجوم إف إم»، سبب الأزمة التي أثارها بتصريحاته عن زيارة ليونيل ميسي، لاعب برشلونة الإسباني لمصر، ووصفه للاعب بـ«الأهبل»، قائلًا: «وقتها كنت عامل عملية في قدمي، وذهبت مخصوص لمقابلته ولما أنا بكلمه لم أشعر منه بتجاوب أو تعبير أو أي سؤال».

وأضاف: «تضايقت جدًا وقلت لماذا ذهبت، لو كنت بكلم حيطة كانت هترد عليّ، واتنرفزت أيضًا من كمية الحراسة وإن منطقة الهرم تغلق من أجل لاعب كرة قدم».

تابع: «زيارة ويل سميث موضوع آخر فأنا أعرفه بِصُورَةِ جيد، وتقابلنا من قبل في لندن ودعوته حينها لزيارة مصر، ولما فكر في المجيء لمصر الشركة كلمتني وكانوا متحفظين على اسمه، ومع إصراري عرفت أنه بالفعل قادم، وطالبتهم بإبلاغ الأمن لكي يتم تأمينه بِصُورَةِ جيد».

واستكمل: «عندما قابلت سميث حَكَى فِي غُضُونٌ قليل لي إنه زعل من كم الحراسة الموجودة حوله، خاصةً أنه اكتشف أن مصر بلد جميلة وأمن وأمان، وقام بنشر صوره على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة به».

المصدر : التحرير الإخبـاري