جائزة «كتارا» القطرية| هل تسير «الثقافة» خلف «السياسة»؟... روائيون يجيبون
جائزة «كتارا» القطرية| هل تسير «الثقافة» خلف «السياسة»؟... روائيون يجيبون

كتب- أحمــد الدعــدر:

فى سَنَة 2014 أطلقت المؤسسة العامة للحى الثقافى «كتارا» جائزة كتارا للرواية العربية، بهدف تشجيع الروائيين العرب على الإبداع، إضافة إلى ترجمة الأعمال الفائزة إلى اللغة الإنجليزية والفرنسية، ونشر وتسويق الروايات غير المنشورة..

وفى سَنَة 2015 حَكَى فِي غُضُونٌ قليل د. جابر عصفور، وزير الثقافة السابق، عن الجائزة، «إن قطر تأمل بجائزة كتارا أن تتشبه بجاراتها، خاصة الإمارات، وأنا شخصيًا أرى مشروع كتارا (غير برىء)، لكن لا ألزم غيرى بموقفى، وعلينا أن نكون ديمقراطيين، فهذه (الدويلة) تحاول جذب الأدباء لها بالأموال، مثلما فعلوا مع عزمى بشارة وغيره، كجزء من الدعاية السياسية لها»..

وبالأمس القريب قطعت ست دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، صاحبة الجائزة، فتخلى د. عصفور عن «ديمقراطية 2015» وطالب الروائيين بالمقاطعة، قائلًا، «لا يعقل مطلقًا أن يتقدم كاتب مصرى ليفوز ويحصل على أموال من دولة تريد تدمير بلده. الآن، لا بد أن يسير الأدب خلف السياسة، ويتبنى وجهة نظرها لأن المسألة باتت حياة أو موت»..

قرار مقاطعة الدول العربية، إضافة إلى تصريحات الدكتور عصفور، بشَخْصِيَّتةُ قامة ثقافية، تضع الجائزة فى «أزمة»، وتطرح عدة تساؤلات إجاباتها ربما تكشف عن طريق الجائزة المجهول: هل تسير «الثقافة» خلف «السياسة»؟.. ما موقف الأدباء والمحكمين المشاركين فى الجائزة من البلدان الست التى قطعت علاقاتها؟ وماذا لو حصل عليها أدباء من الدول الستة المقاطعة، الذين تقدموا للجائزة قبل قطع العلاقات؟... أسئلة عديدة تحاول «التحرير» الإجابة عنها...

ياسر ثابت: الجوائز الثقافية تتغلب على السياسة.. واسألوا جائزتى «كَبَحَ» و«القذافى»

يقول الروائى د. ياسر ثابت: «السياسة تسبق وتؤثر، إلا فى حال الجوائز الثقافية فى بلادنا على الأقل! وستستمر جائزة كتارا القطرية، وستواصل منح جوائزها، وأتوقع أن لا يتأثر عدد المتقدمين للجائزة بالظروف والخلافات السياسية».

وأضاف ثابت، صاحب رواية «ذنب»، «يمكننى القول بوضوح إن عدد المتقدمين المصريين لنيل الجائزة سيظل الأكبر فى الدورة المقبلة، وذلك لاعتبارات عدة، أولها هو تلك المسافة الفاصلة بين الثقافة والسياسة، ورغبة كثيرين فى الإبقاء على تلك المسافة بعيدًا عن حساسيات السياسة التى عادة ما تكون مؤقتة. وثانيـًا، لأن إغراء القيمة المادية للجائزة له رونقه عند أهل الثقافة، والروائيين، وبعضهم يتطلع إلى الجائزة أو يحلم بها، أملًا فى أن توفر له فرصة لتحسين أوضاعه المالية، ولأن الجائزة عربية وتُمنح لعدد من المبدعين والروائيين العرب، فإنها ستحاول الإبقاء على تِلْكَ الصيغة، وبالتالى سيكون هناك كذلك علي الجانب الأخر هو متوقع نصيب الي الشعب المصري وباقى العرب من الترشح للجائزة والفوز بأحد فروعها على حدٍ سواء. ولا ننسى هنا أن الجائزة تُمنح عادة للمتقدمين بأعمالهم برغبتهم وإرادتهم، ما يعنى أنهم يتطلعون للفوز وليس من الوارد أن يعلنوا مقاطعتهم لها فى حال فازوا بها».

59512_10150254231950244_52350_n

واختتم ثابت حديثه، «الجوائز الثقافية تتغلب على السياسة فى معظم الْأَوْقَاتُ، واسألوا جائزة كَبَحَ للأدب والإبداع، وجائزة القذافى، وقد حصل على كل منهما مثقفون ومبدعون مصريون وعرب، من بينهم د. يوسف إدريس، د. جابر عصفور، وآخرون.. ولم يتراجع أحدهم عن الجائزة.. ولا قيمتها».

عبدالوهاب داود: الجائزة ستمنح على طريقة «الكيد».. والمثقف الحقيقى يشكل الوعى السياسى

يقول الروائى عبد الوهاب داود، «أظن أن جائزة كتارا للرواية سوف تواجه مشكلة هذا العام فى لجان التحكيم، لا فى عدد الروايات المقدمة من مصر أو السعودية أو الإمارات أو باقى الدول العربية، فقد تواجه باعتذارات من محكمين أو ما شابه، وربما تحضر إلى إِبْلاغ فائزين بالجوائز عن رفضها، وهذا أمر متوقع بنسبة كبيرة، خصوصًا أن الجهة المانحة هى فى تصورى (جهة كيَّادة) باللفظ المصرى المشتق من كلمة (كيد) أو عبارة (كيد النسا)، وقد تتعمد منحها لمصريين وسعوديين».

591_1063754108670_8862_n

وأضاف صاحب رواية «المهزوم»، «فى تصورى أن جوائز الأدب فى الوطن العربى أُجَمِّعُ تُصَابُ من هيمنة السياسة عليها، سواء فى وجود غَضَب فى العلاقات أو فى عدم وجوده، ومن يدّعى أنه يكتب أدبًا ولا دخل له بتصريفات السياسة واهم، أو لا يدرك طبيعة ما تتنج يداه»، مشيرًا إلى أنه «لا يمكن بحال من الأحوال عزل المنتج الأدبى عن محيطه السياسى، فالأديب يكتب وفق تصوراته عن الحياة، وأحلامه لها، يكتب عن رؤيته للوجود، وللعلاقات، وتأثير الأحداث على البشر، والرواية لا بد أن تتماس مع السياسة، سواء فى بلده، أو دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ من حوله، فـ(نوبل) لم تسلم من السياسة، ولم تنج من تصريفات السياسة، وتداخلاتها، فما بالك بجائزة تتحكم فيها دولة مثل قطر».

وعن سير الثقافة خلف السياسة أو العكس حَكَى فِي غُضُونٌ قليل داود، «المثقف الحقيقى هو من يدعو المثقفين إلى تشكيل الوعى السياسى، لا السير خلف قرارات السلطات، وهناك فارق بين أن تقود وتشكل الوعى، وأن تصبح مجرد أداة فى يد السلطة، وصراحة أنا مع الاعتذار عن المشاركة فى لجان تحكيم وسحب المشاركات أيضًا، ولكن ليس كتابع لقرار الحكومة، بل كجزء من الضمير المصرى أو العربى».

نفيسة عبدالفتاح: الثقافة لا تسير خلف السياسة.. ونراهن على الوقت

تقول الروائية نفيسة عبد الفتاح، إحدى المتقدمات للجائزة فى دورتها الحالية، «طوال الفترة السَّابِقَةُ لم تسر الثقافة خلف السياسة، بدليل أن الجائزة حصل عليها مصريون فى السنتين الأخريين، بفرعيها المنشور وغير المنشور».

وأضافت صاحبة رواية «تراب أحمر»، «المؤكد أن الوضع معقد، والمتقدمون فى مأزق حقيقى بعد المقاطعة، لكن ربما يكون الوقت دواءً لتلك الأزمة، فالجائزة ستعلن فى أكتوبر، أى أن هناك خمسة أشهر تفصلنا عن إعلانها، وربما يتغير الحال».

12417944_10153874160622498_8997276713477666491_n

وعن موقف من سيحصد الجائزة حَكَت فِي غُضُونٌ قليل عبد الفتاح: «سيقع على من سيحصد الجائزة عبء نفسى كبير، إذا ما استمر الوضع على ماذا تعرف عن عليه، وهذا العبء النفسى أعيشه أنا حاليًا، بصفتى متقدمة لتلك الجائزة، وأشعر بحيرة، وأعتقد أن كل مبدع تقدم لهذه الجائزة يراهن على الوقت، ويؤجل قراره لرؤية ما تسفر عنه الأحداث، فالقرار سيكون فى وقته».

واختتمت حديثها قائلة: «لا نشارك فى الجوائز من أجل المكسب فقط، بل بدافع المنافسة، ومواقف حاصدى الجوائز تكون فردية لا يجب تعميمها، يتخذها أصحابها ويتحملون نتائجها، فقرار يوسف إدريس فى جائزة كَبَحَ حسين، وقرار جابر عصفور فى جائزة القذافى، ربما لا يكون قرار ناصر عراق مثلًا أو إبراهيم عبد المجيد لو أنهما فى هذا الموقف».

أيمن عامر: «الثقافة» تتراجع لحساب «السياسة».. وأتوقع اعتذارات خوفًا من تهمة «الخيانة»

يقول القاص أيمن عامر، «مع الأسف الثقافة والفنون تتراجع لحساب ماذا تعرف عن سياسى، سواء على مستوى الاهتمام العام أو على مستوى التبعية، أى أن السياسى يبتلع أو يحاول أن يبتلع الثقافى ويهيمن عليه ويوجهه، ومن ثم يستغله لخدمة أغراضه وتبييض وجهه الذى لا يكون نظيفًا فى الأغلب».

وأضاف صاحب «ماكينة الأحلام»، «صحيح أن السياسى والثقافى يتنازعان السيادة على مر التاريخ، لكن السياسى منتصر بوضوح تِلْكَ الأيام، وقد طغى ذلك وشاع وتجلى بوضوح فى أيام الحرب الباردة. اقرأ إن شئت كتاب (من الذى دفع للزمار.. الحرب الباردة الثقافية)، وفى منطقتنا العربية الأمر تجاوز حدود سبق أحدهما للآخر ووصل للتبعية والاستخدام والسحق ظنًا من السياسى أن الثقافى يعطله أو يقف فى وجه طموحاته أو يهدد عرشه، بحيث لم يعد للثقافى مكان تقريبًا إلا باعتباره خادمًا لأيديولوجيا موضوعة سلفاً أو حتى خادمًا لتصرفات حكم وأساليب إدارة ولو كانت فاشلة. هذا إضافة إلى تفتت الثقافى وتشرذمه نتيجة عوامل أخرى».

16640820_10211984935800334_3778736801268115442_n

وعن الجائزة وموقف المبدعين والأزمة السياسية الراهنة حَكَى فِي غُضُونٌ قليل عامر، «الكتَّاب يكتبون للأدب والفن أى للكتابة وفقط، أو هكذا ينبغى أن يكون.. ومع ذلك فالموقف حرج بلا شك والكتاب والمحكمون معذورون، وأظن أن منهم من سيرفض المشاركة أو الاستمرار كى لا يُتهم بالخيانة أو التعاون مع دولة داعمة للإرهاب أو تجنبًا لأى تشويش أو وجع دماغ. ورغم أنه ينبغى أن تكون هناك مسافة بين القرارات الدبلوماسية بين الدول من جهة، وما يتعلق بالأفراد المواطنين من جهة أخرى، فإن التنظير شىء والواقع شىء مختلف، لا سيما فى بلادنا التى قد تعتمد سياسات المكايدة أو الانتقام، ولهذا ليس بمستبعد أن يعتذر البعض وربما الكثيرون عن عدم قبول الجوائز دفعًا للحرج ومن باب الاحتياط».

المصدر : التحرير الإخبـاري