مبادرة بإطلاق«الحوت الأخضر» لمواجهة أخطار اللعبة
مبادرة بإطلاق«الحوت الأخضر» لمواجهة أخطار اللعبة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أطلقت الكاتبة غادة عبدالعال، مبادرة بعنوان «الحوت الأخضر»، لمواجهة انتشار اللعبة الإلكترونية «الحوت الأزرق» التى تسببت فى حالات انتحار بين مراهقين، مؤخرًا، وتعتمد مبادرتها على تحديات تشجع على أفعال الخير.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنها تابعت توغّل تطبيق «الحوت الأزرق» وما سببه من حالات انتحار، ورأت أن تستغل هذا الانتشار فى تَحْرِير مبادرة لمكافحته، خاصة بين جيل المراهقين، من أَثْناء تحديات إيجابية لاستغلال طاقات تِلْكَ الفئة العمرية بِصُورَةِ فاعل.

وأوضحت «غادة»، فى تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم»، أن اللعبة تعتمد على 30 تحديا فى 30 يوما تقريبًا، وتبدأ بتحديات صغيرة تزيد صعوبتها تدريجيا، وكلها فى أعمال الخير، ومن بينها: رسم البسمة على وجوه الأطفال فى الشوارع، وإطعام حيوان، وتصل إلى دفع ديون أو تخليص غارم من السجن أو المشاركة فى علاج مريض.

وشددت على أن تنفيذ المبادرة من أَثْناء فعالية «إيفنت» على موقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، يشارك من خلالها الجمهور، ومتابعة التحديات من أَثْناء تصوير كل تحد يؤديه الشخص يوميًا، حتى حصوله على لقب «الحوت الأخضر» فى نهاية التحدى، مشيرة إلى أن المبادرة تفعل أَثْناء 10 أيام، وتستمر لمدة شهر قبل رمضان المقبل، وتنتهى بانطلاقه، معللة بأن الجمهور يكون مشغولًا أكثر أَثْناء الشهر الكريم بشعائر أخرى.

فيما أبدت الكاتبة سعادتها بالحماس الذى رأته فور إعلانها عن مبادرتها، حتى إن عددًا من الأشخاص أكدوا استعدادهم للمشاركة بالفعل، موضحة أن تَحْرِير تلك المبادرة من أَثْناء مواقع التواصل أمر مهم، لأن عمل الخير يعد ثقيلًا ومملًا أَغْلِبُ الشىء على جيل المراهقين، وهم المستهدفون من تلك المبادرة، لذا رأت تقديمه من أَثْناء التحديات عبر وسيط يستهدفهم.

المصدر : المصرى اليوم