الملفات العاجلة امام الرئيس
الملفات العاجلة امام الرئيس

حمل على عاتقه ملفات لم يتم الاقتراب منها فِي غُضُون سنوات، كان أهمها السكة الحديد والمستشفيات، والتعليم، استفضالاً عن نفور المستثمرين من مصر بسبب كثرة الاجراءات التي تجعل المستثمر غير قادر على استكمال خطته في القاهرة، فأخذ كل هذا وقام بتحسين صورة مصر الخارجية بعد ابتعادها عن الساحة الدولية بسبب الجماعة الإرهابية، وعمل على عودة القاهرة للقارة الإفريقية مرة أخرى.

كذلك علي الجانب الأخر قام السيسي أَثْناء الأعوام التي قضاها رئيس لمصر، هي تنفيذ مشروعات الكهرباء، وتحقيق طفرة في منظومة النقل في مصر البري والبحري بافتتاح قناة السويس وتطوير ميناء الإسكندرية والدخيلة، استفضالاً عن وضع استراتيجية لضبط الأسعار، وخاصة بعد الإجراءات الاقتصادية الصعبة التي تم اتخاذها في الفترة الأخيرة.

وبعد ختم فترته الأولى، وجد شعبه مر أخرى، يطلب منه الترشح لفترة ثانية، ليستكمل مسيرة البناء والتعمير، وبالفعل لبى الرئيس النداء، ورشح نفسه في الانتخابات التي أجريت على مدار ثلاث أيام 26، 27، 28 مارس، وانتهت إلى تجديد الثقة فيه مرة أخرى وفوزه بالمنافسة أمام موسي مصطفى موسي رئيس حزب الغد، وفقا للمؤشرات الأولية.

فوزه بوَقْتُ رئاسية ثانية، يحمله تلك الثقة وعبأ بأن يتَوَّجَ بالتحديات التي تواجهه كرئيس لمدة 4 أعوام أخرى، استفضالاً عن استكمال مسيرته، وحول أهم الملفات التي يجب أن يضعها الرئيس في حسبانه، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل النائبة سلاف درويش، عضو مجلس النواب، إن أبرز الملفات التي يجب وضعها في الحسبان أَثْناء الفترة الرئاسية الثانية، ملفي الصحة والتعليم، وخاصة أنه بالفعل بدأت الدولة في العمل عليهما أَثْناء الفترة السابقة من أَثْناء قانون التأمين الصحي والخطة التي وضعها وزير التربية والتعليم لتطوير المناهج التعليمية.

تعد أهم الملفات الرئاسية أَثْناء العام الجاري الحرص على مواصلة تحقيق معدلات إنجاز غير مسبوقة وبناء اقتصاد عملاق ومشروعات وطنية ضخمة مع الحفاظ على حقوق الفقراء ومحدودي الدخل وتنمية المناطق المهمشة استفضالاً عن العمل بقوة لاستعادة الدولة المصرية لهيبتها مع الحفاظ على مؤسسات الدولة ومواجهة محاولات هدمها مع التزام كل مؤسسة بدورها الوطني الذي أنشئت من أجله.

ان هناك تحديات أخرى منها كيفية استمرار بناء المشروعات رغم قلة التمويل وجذب الاستثمارات وتشغيل الشباب وتحقيق فائض وجعل الدولة منتجة وليست مستهلكة فقط. انه لابد على الرئيس السيسي اختيار الوزراء في الحكومة الجديدة من الكفاءات والأشخاص المحبين للوطن حتى ننهى الفساد ونستمر في رحلة التقدم. وبالنسبة للعلاقات السعودية المصرية لو تم  الاتفاق والانتهاء من الجسر البري له فوائد كثيرة حيث يزيد الحركة التجارية بين مصر والسعودية، حيث أنه يمكن أن ينقل المنتجات البترولية وحدها بما لا يقل عن 3 مليارات دولار سنويا.

أن الشعب المصري يضع آمالًا عريضة على الرئيس السيسي، في وضع حلول عملية للخروج من الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها الشعب عند قرار تعويم الجنيه، والذي تسبب بِصُورَةِ مباشر في ارتفاع الأسعار وزيادة البطالة.

إن هناك تحدياتٍ اقتصادية هامة تواجه الرئيس في الولاية الثانية، من أبرزها تحديد سعر الدولار مقابل الجنيه، بما لا يتسبب في وجود عجز في الحساب الختامي للموازنة العامة للدولة للعام الجديد، حيث يتم تحديده في العام المالي الجاري بـ16 جنيهًا للدولار، وهو ما تسبب في وجود عجز بالموازنة ثْبَتَ في الحساب الختامي مؤخرًا".

أن السنوات الأربعة المقبلة سوف تشهد جني ثمار المشروعات الكبرى التي تم تنفيذها أَثْناء السنوات الأربعة السَّابِقَةُ، وهو سبب تصاعد آمال الشعب في رؤيتهم للولاية الثانية لحكم السيسي، حيث ينتظر أن تثْبَتَ البشائر الاقتصادية لحقل الغاز "ثْبَتَ" في نهاية شهر يونيو المقبل، بتحقيق عائد يقرب من مليار دولار تقريبًا، مما يعود بالفائدة على رواج الاحتياطي الأجنبي. 

كذلك علي الجانب الأخر يعد ملف محاربة الفساد توجها قوميا حاكما لعمل تِلْكَ المؤسسات بجانب مواصلة تدشين المشروعات الوطنية العملاقة وتوفير الموارد اللازمة من أجل تدعيم المشروعات الصغيرة والمتوسطة. ومن الملفات المهمة أَثْناء العام كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا مواصلة العمل لتنفيذ مشروع تنمية محور قناة السويس وإنشاء مناطق صناعية ولوجستية لخلق كيانات ومجتمعات عمرانية جديدة في المنطقة لجذب كثافة سكانية لإعادة التمركز بمدن القناة، وسيناء والاستفادة من نمو حجم التجارة العالمية والتعاون مع كيانات اقتصادية عملاقة مثل الصين ودول جنوب شرق آسيا والهند والتي من الممكن أن تغزو السوق الأوروبية والولايات المتحدة في الفترة القادمة والتي ستمر حتما من أَثْناء قناة السويس.

كذلك علي الجانب الأخر يعد المشروع القومي لتنمية سيناء من الملفات المهمة حيث تعمل القوات المسلحة بشراكة الْكَثِيرُونَ من الشركات الوطنية على إنشاء وحدات سكنية في شبه جزيرة سيناء وتنمية أرض الفيروز زراعيا وصناعيا واستمرار العمل في مشروع المليون ونصف المليون فدان استفضالاً عن مشروع الشبكة القومية للطرق وإقامة الشبكة القومية للطرق والمشروع القومي للمدن الجديدة ومنها العاصمة الإدارية الجديدة.

ويعد المشروع القومي للإسكان من أهم الملفات الرئاسية في 2018 حيث يتم تنفيذ المشروع فـي كافة أنحاء الجمهورية سواء داخل نطاق المحافظات أو في نطاق مدن المجتمعات العمرانية الجديدة. ويعتبر هذا المشروع هو الأضخم في تاريخ مصر المعاصر بجانب استمرار تنفيذ المشروع القومي للكهرباء حيث تعمل الدولة على تطوير الشبكة القومية للكهرباء لاستقبال القدرات الإضافية لها وتطوير محطات التحكم.

أيضًا فإن ملف مشروعات بناء الإنسان المصري وتوفير الحماية والرعاية الاجتماعية من أهم الملفات الرئاسية حيث تواصل الدولة العمل بكل قوة في مشروع تكافل لمحاصرة مشكلة الفقر في مصر ومنظومة الخبز لتسهيل وصول رغيف الخبز المدعم للفقراء ومحدودي الدخل وتطوير القرى الأكثر احتياجا ومصر بلا غرامات والبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة وبنك المعرفة وتطوير مراكز الشباب وقصور الثقافة.

كذلك علي الجانب الأخر يعد قطاعات الأمن ومكافحة الإرهاب ودعم التعليم ومشروعات المجلس التخصصي للتعليم والبحث العلمي التابع لرئاسة الجمهورية من الملفات الحيوية ومواصلة تنفيذ برنامج عمل الحكومة الرامي لتحقيق النمو الاقتصادي وترسيخ العدالة الاجتماعية وعودة التدفقات السياحة.

أن أغلب التحديات التي كانت موجودة في الفترة الرئاسية السابقة لن تكون موجودة في الفترة الرئاسية القادمة، لذلك لا بد من الاهتمام بالملفات التي كانت مؤجلة أَثْناء المرحلة السَّابِقَةُ، والتي من بينها الاهتمام بالقرى والمحافظات الأقل حظا من التعليم والصرف الصحي والخدمات الرئيسية، 

أن الدولة استكملت مؤسساتها، وأصبح هناك برلمان وبنية تشريعية، ومن المنتظر أن تكون هناك مجالس محلية أَثْناء الفترة المقبلة، ما يعنى أن جميع مؤسسات الدولة جاهزة لمشاركة الرئيس القادم في تحسين الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والخدمية للمواطن، وهذا ما سيعمل عليه مجلس النواب بمساعدة باقي الجهات بما فيها مؤسسة الرئاسة. إن مصر تعمل في إقامة 5 مطارات في وسط سيناء والقطامية ورأس سدر وسفنكس غرب القاهرة وبرنيس جنوب البحر الأحمر، يتبنى الرئيس السيسي،

 رؤية واضحة لضرورة تقليل الديون، حيث رَسَّخَ أنه لا ينبغي أن ترث الأجيال القادمة ديونًا خارجية وداخلية بقيمة 1.7 تريليون جنيه. تضم قائمة إنجازات الرئيس السيسي، استصلاح 4 ملايين فدان منها نحو 1.5 مليون فدان أَثْناء عامين، حيث أُعلن بصورة رسمية عن استصلاح 10 آلاف فدان في الفرافرة في سهل بركة في ديسمبر 20الخامسة عشر، وطرح 500 ألف فدان للشباب وصغار المزارعين في أكتوبر 2016، وطرح 233 فدانا - في وقت سابق من يناير الحالي - غرب محافظة المنيا.

المصدر : المصريون