البلاغات تنهال على «شفيق» فور عودته.. والنيابة تحفظ 30 شكوى سابقة
البلاغات تنهال على «شفيق» فور عودته.. والنيابة تحفظ 30 شكوى سابقة

بمجرد إِبْلاغ رئيس الوزراء الأسبق أحمد شفيق رغبته فى الترشح للرئاسة، تلقى النائب العام 3 بلاغات من محامين اتهموه بإثارة الرأى العام والخيانة بعد ظهوره على قناة الجزيرة القطرية، استفضالاً عن إحياء اتهامات سابقة بالفساد وإهدار المال العام.

البلاغ الأول تقدم به المحامى سمير صبرى، مطالبا بإدراج شفيق على قوائم ترقب الوصول والقبض عليه فور عودته للأراضى المصرية وتقديمه محبوسا للمحاكمة الجنائية العاجلة، لاقترافه جريمة «الخيانة» بظهوره على قناة الجزيرة الداعمة للإرهاب.
أما البلاغ الثانى فتقدم به المحامى محمد حامد سالم، واتهم شفيق بإثارة الرأى العام من الخارج وبث بيانات تحريضية على قنوات معادية، والوقيعة بين الشعب المصرى والإماراتى.

كذلك علي الجانب الأخر تقدم المحامى أحمد مهران ببلاغ ثالث ضد «شفيق»؛ يتهمه فيه بالفساد وإهدار المال العام إبان وَقْتُ الانتخابات الرئاسية سَنَة 2012 وذكر أنه هرب للاحتماء بدولة الإمارات بعد أن طالته اتهامات بالفساد وإهدار المال العام.

وإلى جانب تِلْكَ البلاغات الحديثة؛ حصلت «الشروق» على مستندات تضم نحو 30 بلاغا قدمها محامون ومسئولون سابقون ضد شفيق، فِي غُضُون إقالته من منصب رئاسة الوزراء فى مارس 2011، وحتى مغادرته البلاد فى 2012، وانتهت بحفظ التحقيقات فيها ما بين إهدار مال سَنَة وفساد واستغلال نفوذ.

وجاء من بينها: البلاغ رقم 187 لسنة 2011 عرائض أموال عامة عليا، المقدم من مؤسسة الهلالى للحريات، بشأن اتهام شفيق، بإهدار المال العام بسبب العقد المبرم بين وزارة الطيران المدنى وشركة «سيتا» لإقامة شبكة تحتية لتربط سبعة مطارات مصرية، وانتهت التحقيقات إلى الأمر بألا وجه لإقامة الدعوى الجنائية وقيدت الشكوى بحفظها إداريا.

كذلك علي الجانب الأخر حفظت النيابة البلاغ رقم 759 لسنة 2012، المقدم من عبدالحميد محمد، والذى اتهم شفيق وآخرين بإهدار المال العام عن طريق إسناد عملية برج مطار القاهرة الجديد بالأمر المباشر للاستشارى (دار الهندسة) بتكلفة 450 مليون جنيه.

المصدر : بوابة الشروق