أمريكا تحذر الحكومة الإيرانية .. وإسرائيل: لن نسمح بقواعد لطهران فى دمشق
أمريكا تحذر الحكومة الإيرانية .. وإسرائيل: لن نسمح بقواعد لطهران فى دمشق

حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو أن إسرائيل ستمنع الحكومة الإيرانية من إنشاء قواعد عسكرية فى دمشق أو الحصول على أسلحة نووية. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل نتنياهو، فى كلمة مسجلة أذيعت فى منتدى «سابان» فى واشنطن: «لن نسمح لنظام مهووس بفكرة إبادة الدولة اليهودية أو الحصول على أسلحة نووية». وأضاف: «لن نسمح لهذا النظام بترسيخ نفسه عسكرياً فى دمشق، حيث يسعى بنية واضحة إلى تحقيق جول القضاء على دولتنا».

تأتى تصريحات نتنياهو بعد استهداف مقاتلات إسرائيلية مواقع عسكرية فى ريف دمشق. وذكرت وزارة الدفاع السورية أن دفاعاتها الجوية اعترضت صواريخ إسرائيلية. وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل مصادر إن إسرائيل استهدفت أَثْناء القصف قاعدة عسكرية إيرانية جنوب دمشق على بعد 40 كيلومتراً من هضبة الجولان المحتلة. وكشفت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» الإسرائيلية أن الغارة أسفرت عن مصرع 12 عسكرياً إيرانياً، ودمَّرت مخزناً للأسلحة قرب منطقة الكسوة بدمشق.

وعلى صعيد متصل، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية «سى.آى.إيه» مايك بومبيو إنه بعث رسالة إلى قائد قوات فيلق القدس التابع للحرس الثورى الإيرانى، قاسم سليمانى، والقادة الإيرانيين للتعبير عن قلقه بشأن سلوك الحكومة الإيرانية الذى يشكل تهديداً متزايداً فى العراق. وأضاف أَثْناء ندوة فى منتدى «ريجان» السنوى للدفاع فى كاليفورنيا إنه بعث الرسالة بعد أن أشار سليمانى إلى أن القوات التى تحت إمرته قد تهاجم القوات الأمريكية فى العراق. وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل بومبيو: «ما كنا نتحدث عنه فى الرسالة هو أننا سنحمله ونحمل الحكومة الإيرانية مسؤولية أى هجمات على المصالح الأمريكية فى العراق من قبل القوات الخاضعة لسيطرتهم». وأضاف «نريد أن نتأكد أنه والقيادة فى الحكومة الإيرانية يتفهمان ذلك بطريقة واضحة وضوح الشمس»، وذكر بومبيو أن سليمانى كَفّ تدشين الرسالة.

فى المقابل، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مساعد قائد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية على أكبر ولايتى إن الولايات المتحدة الأمريكية أقامت 12 قاعدة عسكرية فى دمشق وتنوى زيادة القوات هناك إلى 10 آلاف شخص. وأضاف: «عليهم أن يعلموا أنهم سيُهزمون، هم يريدون أن يحتفظوا بالرقة لأنفسهم، لكنهم يعلمون أنه سيتم إخراجهم منها، كذلك علي الجانب الأخر كانوا يتصورون أن بإمكانهم البقاء فى البوكمال السورية، لكن تم إخراجهم منها».

وقتل عشرات المسلحين، أمس، أَثْناء معارك بين «الدولة الأسلامية» وأكراد دمشق فى ريف دير الزور شرقى نهر الفرات.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم