عباس يدعو الجامعة العربية لبحث طريق المقدس
عباس يدعو الجامعة العربية لبحث طريق المقدس

أجرى وزير الخارجية الفلسطينية، رياض المالكى، اتصالات بجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامى، بطلب من الرئيس محمود عباس «أبومازن»، لعقد اجتماعين طارئين على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث المخاطر المحدقة بالمقدس والمقدسات، بعد يومين من تصريحات مسؤولين أمريكيين، بأن ترامب يعتزم الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأربعاء المقبل، وحذرت الخارجية من أن الأوضاع ستنفجر فى الأرض الفلسطينية والإقليم، إذا أقدمت أمريكا على تلك الخطوة، التى ستشكل انقلاباً دراماتيكياً على الموقف الأمريكى التقليدى المعروف من قضية القدس.

وأجرى عباس سلسلة اتصالات مع نظرائه من القادة العرب والمسلمين والدوليين، أمس الأول، وأطلعهم على مخاطر الخطوة وانعكاساتها المدمرة على الأوضاع برمتها، مطالباً بتَطَفُّل فورى وتحرك سريع قبل فوات الأوان، للحيلولة دون صدور مثل هذا الإعلان الخطير.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا»، أن اتصالات عباس شملت الرئيس عبد الفتاح السيسى، والرئيس الفرنسى مانويل ماكرون، وأمير الكويت، الشيخ صباح الجابر الأحمد الصباح، والعاهل الأردنى، الملك عبد الله الثانى، والرئيس التركى رجب طيب أردوغان، ونظيره التونسى الباجى قائد السبسى، وولى العهد السعودى الأمير محمد بن سلمان، وأمير قطر تميم بن حمد، وأطلعهم على المخاطر التى تحدق بالقدس، وما هو مطلوب من أجل حمايتها وحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، ورَسَّخَ عباس لماكرون، ضرورة عدم اتخاذ أى مواقف تجحف بنتائج مفاوضات الحل النهائى، وضرورة التحرك على كل المستويات من أجل ضمان ذلك.

وذكرت وكالة «بلومبرج» الأمريكية، أن وزير الخارجية الأمريكية، ريكس تيلرسون يشعر بالقلق، بِصُورَةِ متزايد مما يرى أنه محادثات سرية بين صهر ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، وولى العهد السعودى حول القضية الفلسطينية، خوفا من أن تأتى تِلْكَ المناقشات بنتائج عكسية، وتقود المنطقة إلى الفوضى.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم