أمن الإسكندرية يكشف لغز مصرع رجل مسن والعثور على جثته بمنزله
أمن الإسكندرية يكشف لغز مصرع رجل مسن والعثور على جثته بمنزله

تمكنت قوات أمن الإسكندرية برئاسة اللواء مصطفى النمر، من أحضار المتهمين بمقتل رجل مسن بمنزلة.

وكشفت تحريات مباحث قسم شرطة المنتزه أول، أن المتهمين محرضين من زوج بنت المجني عليه واستخدموا حبل لتقيد الرجل المسن والضرب بآله حادة، أدت بأصابته بجرح قطعي مما أودت بحياته للوفاة.

وتلقى اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا من اللواء شريف عبد الحميد، مدير إدارة البحث الجنائي، بورود من المقدم أحمد مليس رئيس مباحث قسم شرطة المنتزه أول، يفيد بالعثور على جثة رجل مسن متوفي بشقة، مصاب بجرح قطعي أودى بحياته.

وانتقلت قوة أمنية من قسم شرطة المنتزه أول، وصُورَةِ فريق بحث برئاسة العميد هشام سليم رئيس قسم المباحث الجنائية، بالتنسيق مع فرع الأمن العام بالإسكندرية، لكشف ملابسات الواقعة، وضبط الجناة والتعرف على تفاصيل الجريمة ووقت وقوعها والكشف عن هوية الرجل المسن.

وأكدت تحريات فريق البحث الجنائي، أن الجثة لـ"رمزي. م. ن" 70 سنة، بالمعاش، المقيم بنطاق قسم شرطة المنتزه أول، ملقاه على الأرض بمنزله، بتواجد شبه جنائية لإصابتها بجرح قاطعي، نتيجة الضرب بآلة حادة، وفر المتهمين هاربًا.

وتبين من تحريات فريق البحث الجنائي بقسم شرطة المنتزه أول، أن وراء الواقعة "يعقوب. ن. ج"، 28 سنة، نجار مسلح، مقيم 4 شارع إسماعيل صبري، و"إبراهيم. ص. ش"، 23 سنة، مقيم دير البرشا مركز ملاوي، المنيا، و" روماني. ف. ع"، 43 سنة، والمتهم الثالث زوج بنت المجني عليه، الذي حرض المتهم الأول والثاني على سرقة طمعًا في أمواله، حاول المجني علية مقاومتهم فنوى المتهمين قتله والتخلص منه، بتقيده بالحبال وضربه "بآله حادة"، أودت بحياته، واستولوا على أموله المقدرة 7500 جنيهًا وبعض المشغولات الذهبية.

وبمواجهتهم، اعترفوا بارتكاب الواقعة، وحرر محضر بالواقعة، وجار العرض على النيابة.

 

المصدر : الوطن