ضياء رشوان يكشف لـ"النواب" خطة "الاستعلامات" للتعامل مع إفريقيا
ضياء رشوان يكشف لـ"النواب" خطة "الاستعلامات" للتعامل مع إفريقيا

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، إن الهيئة تدرك جيدا أن مصر تتعرض لجيل رابع من الحروب، الأمر الذي يجعل هناك حتمية للتعامل معها بنفس الأدوات بطريقة حرفية ومهنية متخصصة للرد عليه، مؤكدا أن التوقف حيال ذلك هو "عين الفشل".

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك أَثْناء اجتماع لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب السيد فليفل، مساء اليوم.

ورَسَّخَ "رشوان"، أنه تم الاتفاق مع الدكتور علي عبدالعال، رئيس مجلس النواب، على إمداد جَمِيعَ الاعضاء فِي البرلمان بمتابعات دورية لما يصدر بالخارج، وما يخص نشاط كل لجنة، استفضالاًً عن كل ما يتوفر من معلومات وتقارير بشأن ما يجري داخل إفريقيا، مشيرا إلى أن الهيئة بدأت في إصدار نشرة يومية بشأن متابعة تطورات "سد النهضة".

وكشف عن وجود 7 مكاتب للهيئة في دول الجزائر والمغرب وأوغندا وجنوب إفريقيا ونيجريا وإثيوبيا والسودان، بالإضافة إلى مطالبة رئاسة الوزراء بافتتاح 3 مكاتب أخرى في الكونغو والسنغال وتنزانيا، مؤكدا أن مهمة تِلْكَ المكاتب ليس فقط متابعة ما ينشر من أخبار، خصوصا وأنه أصبح أمرا سهلا، ولكن بهدف التواصل المباشر مع صانعي السياسات بهذه الدول.

وشدد "رشوان"، على أن تِلْكَ المكاتب لن تمثل عبئا على ميزانية الدولة، خصوصا وأن الهيئة ملتزمة ببرنامج التقشف وتتحرك في إطار ذلك، داعيا إلى ضرورة قيام لجنة الشؤون الإفريقية بمجلس النواب بضبط منظومة التعامل مع إفريقيا على مستوى الهيئات الثقافية والتعليمية والإعلامية والرياضية، التي لا نرى فيها إلا "الخناقات الكروية"، على أن تكون هيئة الاستعلامات طرفا فيها للتنسيق فيما بينها، لا سيما وأن الأمر يمس الأمن القومي المصري.

وتابع: "لدينا إشكالية تتعلق بصورتنا في الخارج عموما وهي أقرب للسلبية، وتغييرها يحتاج جهد وليس مجرد تسجيل موقف، وهو ما تفعله الهيئة من أَثْناء قيامها بتصحيح الموقف بقدر من المهنية والصبر والتأني".

واستطرد: "أما عن إفريقيا، فالأمر يستلزم جهدا من الجميع كي تحضر صورة القارة الحقيقية والإيجابية إلى مصر، لأن ذلك يؤثر بشدة في قرارات صناع القرار، وواجب على الإعلام المصري تصحيح مشهد إفريقيا بالداخل".

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "رشوان"، موجها حديثه لأعضاء لجنة الشؤون الإفريقية بالبرلمان: "كل ما نطلبه هو الدعم وعلى استعداد للمثول أمام البرلمان للمحاسبة على أساس ما سيعطى لنا من إمكانيات، خصوصا وأن الإمكانيات الموجودة ضئيلة للغاية والنجاح في مهمتنا يشوبه محاذير كثيرة".

المصدر : الوطن