«نقيب الفلاحين» يطالب الحكومة بتحديد سعر توريد محصول قصب السكر بـ1000 جنيه للطن
«نقيب الفلاحين» يطالب الحكومة بتحديد سعر توريد محصول قصب السكر بـ1000 جنيه للطن

طالبَ حسين عبدالرحمن، نقيب سَنَة الفلاحين، الحكومة بضرورة تحديد سعر 1000 جنيه لتوريد محصول العام الحالي، خاصة بعد الزيادة التى طرأت على أسعار مستلزمات الإنتاج، من سولار وأسمدة، بسبب اتجاه السوق السوداء لشراء الأسمدة لخلو الجمعيات الزراعية منها.

وأشار إلى أنه من الظلم أن يتحمل الفلاحون، وحدهم، فواتير زيادة أسعار الوقود والغاز وارتفاع أجور العمال، وتكلفة نقل القصب بـ 45 جنيه للطن من الحقل إلى المصنع، بجانب ارتفاع أسعار ماكينات كسر، وتقطيع القصب.

وأضاف «عبدالرحمن»، أنه لابد من النظر إلى التكلفة الحقيقية لسعر فدان محصول قصب السكر، وأصبح من الضروري تحديد سعر يحقق هامش ربح للفلاح؛ لأن تكلفة إنتاج طن قصب السكر من بداية زراعته بعد زيادة الاسعار تتجاوز 650 جنيه فى 40 طن إنتاج، وبذلك يصل إجمالى التكلفة«26» ألف جنيه للفدان الواحد أَثْناء السنة، بينما بحساب سعر توريد الطن للعام الماضي المقدر بـ 620 جنيهًا، وبمتوسط إنتاجية تحضر إلى 40 طن للفدان، فإن الفلاح يخسر 1200 جنيه فى الفدان الواحد، مما سيؤدي إلى توقف زراعة قصب السكر، وإحداث فجوة كبيرة فى السكر وزيادة الاستيراد من الخارج مع ارتفاع أسعار الدولار.

ودعا النقيب بضرورة تطبيق قانون الزراعة التعاقدية، لحماية الفلاح من التقلبات السعرية، ففي تِلْكَ الحالة سيتم الاتفاق على سعر المحصول قبل زراعته، ما يضمن الفلاح تحقيق هامش ربح له، ومن ثم زيادة الانتاج، مما يجنب مصر مخاطر الاستيراد من الخارج، مشيرًا إلى ضرورة فرض الرقابة على الموازين بالمصانع، حتى لا تقوم الشركة بدور الخصم والحكم في نفس الوقت.

المصدر : بوابة الشروق