«راوى».. «حكايات سرية» من تاريخ الفن التشكيلى فى مصر
«راوى».. «حكايات سرية» من تاريخ الفن التشكيلى فى مصر

«راوى».. مجلة تصدر بيد مصريين وأجانب جمعهم عشق مصر وتاريخها الزاخر بهدف سرد وتوثيق التاريخ وسط أكبر متاحف دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، مثل متحف (اللوفر) والمتحف البريطانى.

ورغم أن اهتمام المجلة (التى تصدر باللغتين الإنجليزية والعربية) بتوثيق تاريخ مصر إلا أنها قررت تقديم عدد موسوعى عن تاريخ الفن التشكيلى، ربما لأن الفن جزء من سدد التاريخ يكشف الجزء الخفى فى حياة الشعوب.

تقول ياسمين الضرغامى، رئيسة تحرير المجلة، فى تصريحات لـ«أيقونة» عن سبب إصدار هذا العدد، إن انتعاش سوق الفن التشكيلى على المستوى العربى دفع فريق «راوى» لتقديم هذا العدد الذى تحول إلى عدد شبه موسوعى يضم تاريخ الفن التشكيلى فِي غُضُون نشأة مدرسة الفنون الجميلة فِي غُضُون سَنَة 1908 وحتى السبعينيات من القرن الماضى.

وقدم هذا العدد تسلسلا زمنيا لتاريخ الفن التشكيلى أصبح مصدرا للدارسين فى هذا المجال، خاصة مع نقص المعلومات المتوفرة عن تاريخ الفن التشكيلى، والذى كان دافعاً لفريق عمل «راوى» لإصدار هذا العدد. وتضيف «ياسمين» أن دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ العربى يشهد تحولات كبيرة فى مجال الفن التشكيلى، خاصة بعد افتتاح المتاحف الفنية فى المنطقة العربية، وإقامة معارض مثل «ارت دبى» ومتحف لوفر أبوظبى، ووجود حركة فنية حديثة فى دول كانت بعيدة عن تِلْكَ الاهتمامات.

والمثير حسب «ياسمين» أن ما قُدم عن تاريخ الفن التشكيلى قليل للغاية، وجزء منه تنقصه الدقة، وهو ما صعب مهمة فريق عمل المجلة الذى جمع معلومات وصورا ووثائق على مدار سَنَة كامل، موضحة أن أكثر من ساهم فى خروج هذا العدد هم المقتنون المصريون الذين يقدرون الفن ويقتنون كنوزه.

وتؤكد «ياسمين» أنها سعيدة بنجاح هذا العدد الذى أصبح مرجعاً للدارسين، ما يشجع على إصدار أعداد أخرى تهتم بتاريخ الفنون، كذلك علي الجانب الأخر أن هذا الرواج لعدد الفن التشكيلى يعد مؤشراً لزيادة الاهتمام بالفنون. للمزيد من المعلومات عن مجلة «راوى» على رابط: www.rawi-magazine.com

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم