أَثْناء 3 سنوات.. 4 لقاءات بين الرئيس المصري والصيني
أَثْناء 3 سنوات.. 4 لقاءات بين الرئيس المصري والصيني

أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات تقريرا مطولا اليوم على هامش زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى الصين، رصدت فيه مجموعة من الجوانب التاريخية والإحصائية، والنتائج المتعلقة بالعلاقات المصرية الصينية، أَثْناء المرحلة الأخيرة، دون أن تغفل العلاقة التاريخية التى وصفتها بـ«الوثيقة» فِي غُضُون زمن بعيد.
وأشار التقرير إلى أن أول لقاء جمع بين الرئيس الْفَقِيدُ جمال عبدالناصر ورئيس مجلس الدولة الصينى شوان لاى عقد أَثْناء الفترة من 18 حتى 24 أبريل سَنَة 1955، على هامش مشاركتهما فى المؤتمر الأفروآسيوى فى مدينة باندونج بإندونيسيا، وهو اللقاء الذى دشن البداية الحقيقية للتواصل بين القيادات السياسية فى البلدين.
وتدرجت العلاقة فِي غُضُون سَنَة 1955 حتى الآن وتخللها 16 لقاء بين رُؤَسَاءُ البلدين، من بينها 4 قمم مصرية ــ صينية أَثْناء السنوات الثلاث الأخيرة جمعت كلها بين الرئيس السيسى ونظيره الصينى شى جين بينج.
وقد أوْلَى السيسى ــ فِي غُضُون توليه رئاسة الجمهورية فى يونيو 2014 ــ اهتماما خاصا بتعزيز العلاقات بين مصر والصين فى جميع المجالات، كذلك علي الجانب الأخر أولت القيادة الصينية اهتماما مماثلا، لاسيما من أَثْناء القمم المباشرة التى تجمعه بالقيادة السياسية الصينية، واختصته بثلاث دعوات للمشاركة فى قمم دولية جماعية استضافتها الصين.
القمة الأولى التى جمعت بين السيسى وبينج كانت أَثْناء الفترة من 22 ــ 25 ديسمبر 2014، وذلك فى أول زيارة للسيسى إلى الصين عند انتخابه رئيسا للجمهورية، ووقع البلدان وثيقة إقامة علاقات شراكة استراتيجية شاملة تضمنت اتفاقيات فى التعاون الفنى والاقتصادى وفى مجال الطاقة الجديدة والمتجددة والتعاون فى مجال الفضاء، كذلك علي الجانب الأخر رحب الرئيس السيسى بمبادرة الرئيس الصينى بإعادة طريق الحرير البرى والبحرى والذى يمر بـ56 دولة.
وعقدت القمة الثانية التى جمعت بين الرئيسين فى الأول من سبتمبر 20الخامسة عشر، فى قاعة الشعب الكبرى بمناسبة احتفال الصين بعيد النصر الوطنى بالذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية، وأَثْناء القمة رحب الرئيس الصينى بحضور الرئيس السيسى للاحتفال، وأشاد بمشاركة القوات المسلحة المصرية فى العرض العسكرى الذى أقيم بهذه المناسبة.
وفي غضون ذلك فقد رَأْي الرئيسان التوقيع على اتفاقية إطارية للتعاون فى مجال الطاقة الإنتاجية واتفاقية بين بنك التنمية الصينى والبنك الأهلى المصرى يتم بموجبها تقديم قرض بقيمة مائة مليون دولار لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة.
وعقدت القمة الثالثة التى جمعت بين الرئيسين السيسى وبينج فى الفترة من العشرين إلى الثانى والعشرين من يناير 2016، وذلك أَثْناء زيارة الرئيس الصينى شى جين بينج إلى مصر، فى أول زيارة لرئيس صينى للقاهرة فِي غُضُون 12 عاما، وتخللها الاحتفال بالذكرى الـ 60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وأعلنا تدشين «سَنَة الثقافة الصينية» فى مصر، و«سَنَة الثقافة المصرية» فى الصين.
أما القمة الرابعة التى جمعت بين الرئيسين فى سبتمبر 2016، كانت أثناء زيارة الرئيس السيسى لبكين للمشاركة فى قمة مجموعة العشرين التى عقدت بمدينة هانجتشو الصينية، وذلك بدعوة خاصة من الرئيس الصينى. 
فيما تأتى القمة الخامسة بين الرئيسين أَثْناء الزيارة الحالية للرئيس السيسى للصين فى مطلع شهر سبتمبر الحالى، تلبية لدعوة من الرئيس الصينى للمشاركة فى فاعليات الحوار الاستراتيجى حول تنمية الأسواق الناشئة والدول النامية، الذى سيقام على المستوى الرئاسى على هامش قمة الدورة التاسعة لقمة مجموعة «بريكس» تحت عنوان «شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقا»، حيث تضم المجموعة خمس دول ذات الاقتصاديات الأسرع نموا فى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، وهى «الهند والبرازيل والصين وروسيا وجنوب أفريقيا»، وتستضيفها الصين فى مدينة شيامن.

المصدر : بوابة الشروق