تعرف علي استعدادات المدارس الخاصة لبدء العام الدراسي
تعرف علي استعدادات المدارس الخاصة لبدء العام الدراسي

كشفت عبير إبراهيم، مدير سَنَة التعليم الخاص بوزارة التربية والتعليم، تفاصيل استعدادات الإدارة للعام الدراسي ٢٠١٧/٢٠١٨، الذي ينطلق في ٢٣ سبتمبر الحالي.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل، في تصريحات صحفية، إن استعدادات التعليم الخاص تحديدا بدأت فِي غُضُون عدة أشهر، فِي غُضُون أن تولت مسئولية الإدارة، ووجدت المصروفات وتراخيص المدارس الدولية متوقفة، لكن أصحاب المدارس لم يلتزموا بذلك، وكان تفكيرها منصب كيف يمكن حل تلك المشكلات قبل إِسْتَفْتاح العام الدراسي الجديد.

وأضافت: "كانت بداية التمرينات بكافة الأستعداد فِي غُضُون قدومي في شهر مارس الماضي؛ لبحث كيفية وضع نظام مريح مع إِسْتَفْتاح العام الدراسي الجديد، فبعد مضي سَنَة كامل على وقف زيادة المصروفات في المدارس الدولية بأوامر الوزير السابق، وفي رأيي أن هذا الأمر جعل أصحاب تلك المدارس يخالفون بشدة؛ لأن ذلك من شأنه اعاقة تلك المدارس بسبب تحرير سعر صرف العملة، وكان ما يشغلني كيف أفعل تلك الموائمة بين احتياجات المدارس ورغبات أولياء الأمور، والطرف الثالث هو حق الدولة مثل التأمينات والضرائب ؛ لأن أصحاب المدارس بسبب أنهم لم يتمكنوا من تحقيق ما يريدون بدأوا في الجور على حق الدولة".

وأردفت: "العمل تركز في تلك الفترة على تحقيق تلك المعادلة فعقدنا ورش عمل مع مدارس خاصة وأصحاب مدارس دولية، وجلسنا مع أَغْلِبُ ممثلي أولياء الأمور لتكوين خلفية كاملة عن الوضع داخل تلك المدارس لوضعها في الاعتبار عند اتخاذ القرار المناسب، وبناء عليه نجحنا في شهر مايو الماضي اصدار القرارين الوزاريين رقمي ١٧٣ و١٧٤ بالنسبة للمدارس الخاصة والمدارس الدولية".

وتابعت: "كانت المهمة الأخرى كيفية ضمان تنفيذ تلك القرارات؛ لأن الوزير السابق الدكتور الهلالي الشربيني كان قد أوقف زيادة المصروفات في تلك المدارس ولكنها لم تلتزم بذلك، وخالفت المدارس بتحصيل زيادات تحضر إلى ٥٠ و٦٠٪ فكان شغلنا الشاغل هو كيفية التزام المدارس بتنفيذ القرارات الجديدة، وقد حققنا نجاحا كبيرا في متابعة تنفيذ القرارات المتعلقة بتحديد نسب الزيادة المحددة".

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنه وفقا للقانون فإنه من المفترض أن تحصل المدارس الخاصة مصروفاتها في سبتمبر؛ ولكن الواقع أن تلك المدارس تبدأ في التحصيل مبكرا جدا، ولحل تِلْكَ المشكلة فإنه سيتم جعل تحصيل المصروفات وفقا لإرادة الوزارة بجعل المصروفات تحصل على ٣ أقساط يكون القسط الأول في مايو أو يونيه، ولضبط المسألة أرسلنا لجان متابعة للمدارس التي أبلغنا أنها تحصل مصروفاتها مبكرا، وكان أول ثلاث مدارس من أكبر المدارس واتخذنا قرارات بوضع مدرسة تحت الإشراف المالي والإداري، وأنذرنا مدرستين منهم، فأحدث ذلك رد فعل ايجابي عند باقي المدارس والتزمت، وكان الهدف إرسال رسائل بأن الوزارة لن تسكت على أي مدرسة تخالف.

المصدر : التحرير الإخبـاري