((تصريحات البشير كشفت المستور من سد النهضة))
((تصريحات البشير كشفت المستور من سد النهضة))

1- تناقلت وسائل الإعلام المحلية والعالمية تصريحات الرئيس السوداني عمر البشير أَثْناء المؤتمر الصحفي الذي عقده مع رئيس الوزراء الإثيوبي ماريام ديسالين يوم الخامسة عشر أغسطس الحالي بالخرطوم حيث حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً سيادته أن السودان مهتمة بثلاث قضايا بشان السد وهى " سلامة السد وملء البحيرة التى حَكَى فِي غُضُونٌ قليل انها كبيرة جدا وتخزن"74" مليار متر مكعب من المياه ما يوثر سلبا على منشات الرى فى السودان.

2-  كذلك علي الجانب الأخر جَاهَرَ  سيادته عن مخاوف لدى الخرطوم تتصل بسلامة السد والذي سيصبح عند اكتماله هو الاكبر في القارة الافريقية، مؤكدا إنه إذا حدث اي شيء لجسم السد فستكون كارثة على السودان لان السد يخزن كمية كبيرة من المياه إلا أن الحكومة الإثيوبية قد قامت ببعض التغييرات في تصميمه ما جعلنا مطمئنين. 

3- والسؤال هنا ما هي تلك التغييرات في تصميم سد النهضة التي طلبتها الحكومة السودانية من قبل وجاء رئيس الوزراء الإثيوبي يوم الخامسة عشر أغسطس للسودان ليقنع الرئيس البشير بأن إثيوبيا قد عدلت في التصميم وجعلت سد النهضة أكثر أمنا من قبل.

4- فالمتابع للتطورات سد النهضة فِي غُضُون نهاية سَنَة 20الخامسة عشر وتحديدا يوم 28 ديسمبر 20الخامسة عشر حين أعلنت الحكومة الإثيوبية عن تحويل مجري النيل بهدف بداء بناء المقطع الأوسط الواقع تحديدا على مجري النيل, يمكنه ملاحظة بطء معدلات البناء بهذا المقطع بِصُورَةِ يثير التسؤلات. حيث تم بناء نصف المقطع وإلي إرتفاع يناهز الـ 100 متر بينما توقف بناء النصف الأخر من المقطع عند إرتفاع قرابة 20 متر فقط. 

 

5- والسؤال هنا, هل هناك علاقة بين توقف بناء المقطع الأوسط عند 20 متر والتعديلات الفنية التي طلبتها السودان  وكانت وراء زيارة رئيس وزراء إثيوبيا للخرطوم فِي غُضُون إسبوعين ليحمل البشري للرئيس السوداني عمر البشير ويجعله يعلنها صراحة للشعب السوداني بأنه (اليوم) صار مطمئن تماما على سلامة سد النهضة بعد تلك التعديلات التي أجراتها إثيوبيا على جسم سد النهضة.

6- فما هي تلك التعديلات التي أدخلتها إثيوبيا على سد النهضة جعلت البشير مطمئنا تماما على سلامة السد. هل حدث تعديلات على طول سد النهضة ذات الــ 1800 متر الإجابة (لا) .. هل حدث تعديلات على إرتفاع سد النهضة ذات الـ (175 متر) الإجابة كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا (لا).. هل حدث تعديلات على سعة بحيرة التخزين الإجابة (نعم) فلقد زادت سعة بحيرة التخزين من (74 لـ 79 مليار متر مكعب).. هل زادت القدرة الإنتاجية للطاقة الكهربائية (نعم) فلقد زادت قدرة السد على توليد كهرباء من (6000 لـ 6450 ميجاوات).  

7- فهل التعديلات على سعة البحيرة وعلى قدرة إنتاج الكهرباء هي ما كان يقصدها الرئيس البشير.؟ أكيد (لا) فليس هناك علاقة بين هذان العنصران وسلامة جسم السد والتي تتحدد من أَثْناء عدة عوامل سلامة أهما (معامل أمان ضد الإنزلاق+ معامل أمان ضد الإنقلاب+ معامل أمان ضد الغرز في تربة الأساسات+ معامل أمان ضد طحن خرسانة الطبقات السفلي من السد نفسها بسبب عدم قدرتها على تحمل الأحمال الواقعة عليها).

8- عدم وجود شفافية بشأن البيانات التصميمة لسد النهضة يجعل من الصعب جدا على أي شخص خارج إثيوبيا أن يحسب معامل الأمان ضد الإنزلاق أو ضد الإنقلاب وذلك بسبب عدم معرفة (عرض سد النهضة عند منسوب الأساسات). إلا أنه من السهل جدا ملاحظة وجود مشكلة تتعلق بشروخ المقطع الأوسط الواقع على مجري النيل مما يزيد إحتمالية  وجود مشكلة في معامل الأمان ضد (طحن خرسانة الأساسات نفسها) أو (معامل الأمان ضد الغرز) أو كلاهما معا.

9- وكانت جريدة الدستور وعدد من وسائل الإعلام المصرية قد نقلت عن شبكة الأخبار الإثيوبية «إثيوبيان نيوز نتوورك»يوم 19 مارس 2017 خبر يفيد وجود خطأ فى استخدام أَغْلِبُ مواد البناء والمكونات الخرسانية أدى إلى ظهور تصدعات وتشققات فى أساسات السد، موضحًا أن الخبراء الأجانب، الذين يشرفون على بناء السد وغالبيتهم من إسرائيل، يجرون حاليا أبحاثا ودراسات لمواجهة المشكلة وطرق احتوائها، تجنبًا لانهياره.

 

10- وعلى الرغم من إنكار وزير الإعلام الإثيوبي تلك الأخبار والسخرية منها معتبرها نوع من الدعاية العدائية ضد سد النهضة إلا أن إستجواب المدير التنفيذي لسد النهضة  من قبل لجنة فنية إثيوبية  يوم 25 مارس أي بعد إسبوع واحد من صدور تلك الأخبار لعرض تفاصيل هامة جدا بشأن (نوع الخرسانة المستخدمة) + ( نوع المعالجات التي تمت على الأساسات) + (دقة إختبارات التربة) + (متانة ستارة منع التسريب تحت الأساسات).يعطي لتلك الأخبار مزيد من المصداقية.

 

 

11- فإعادة مناقشة تلك التفاصيل بعد 6 سنوات من بناء السد وبعد إستكمال 60فِي المائة  منه ,لا يعني غير أمر واحد فقط وهو وجود مشكلة في أساسات سد النهضة. وهذا قد يكون هو السبب الحقيقي وراء بطء نمو المقطع الأوسط بالسد وعدم تمكن إثيوبيا من ملء السد أَثْناء موسم الفيضان الحالي والذي إستفاد منه لإختبار المعالجات التي تمت على أساسات السد من أَثْناء عملية تحميل تجريبي تمت أثناء الفيضان الحالي وعمل نموذج حسابي لنتائج هذا التحميل التجريبي وهي نفس النتائج التي حملها رئيس وزراء إثيوبيا فِي غُضُون إسبوعين وجعلت الرئيس البشير مطمئن للغاية على التعديلات الإثيوبية بسد النهضة.

12- إلا أن السؤال هنا للوفد المصري المفاوض بالجنة الثلاثية بشأن سد النهضة. لماذا لم يظهروا أي إعتراض حكومي بشأن قرار إثيوبيا بزيادة حجم سعة البحيرة من (74 لـ 79 مليار متر مكعب) أو بشأن زيادة القدرة الإنتاجية للكهرباء من (6000 لـ 6450 ميجاوات). ولماذا لم يعترضوا على (سلامة جسد السد) تاركين السودان وحده يواجه تِلْكَ المشكلة مع إثيوبيا. وأيضا لماذا لم تهتم الحكومة الإثيوبية بإزالة مخاوف مصر بشأن سد النهضة ولكنها في نفس الوقت حريصة جدا لطمئنة حكومة السودان وحدها.

13- أسئلة عدة كان لابد للمفاوض المصري في اللجنة الثلاثية أن يثيرها ويخبر الشعب المصري بأهميتها لكونها تمس عصب الحياة لهذا الشعب. إلا أن المفاوض المصري إختار المداهنة والمهادنة للجانب الإثيوبي بهدف ستر خطيئة السيسي بتوقيعة على إتفاقية المبادئ لسد النهضة والتي تنازل فيها عن كامل حقوق مصر التاريخية في نهر النيل.  

** أستاذ هندسة السدود وجيوتكنيك السواحل الطينية بماليزيا

  

 

المصدر : المصريون