«المصرية للاتصالات» تغير شعارها استعدادًا للمحمول (صور)
«المصرية للاتصالات» تغير شعارها استعدادًا للمحمول (صور)

بدأت الشركة المصرية للاتصالات التمرينات بكافة الأستعداد لتقديم خدمات الهاتف المحمول وذلك فِي غُضُون عدة أشهر بعد حصولها على تراخيص تقديم الخدمة في سبتمبر الماضي، ومنذ هذا التوقيت عقدت الشركة عدة اتفاقيات وقامت بتغييرات كبيرة في الإدارة التنفيذية للشركة بما يؤهلها للمنافسة مع 3 شركات محمول ذات خبرات وقاعدة كبيرة في السوق المصرية.

وفي إطار تحضيرات المصرية للاتصالات لتقديم المحمول، بدأت الشركة في تغيير شعارها القديم إلى شعار جديد رأت الشركة أنه يتماشى مع المرحلة الجديدة التي دخلتها بتقديم المحمول، فكان اختيار الشركة للون "البنفسجي" ودرجاته الفاتحة بدلاً من اللون الأحمر والأبيض القديمين، وهي الألوان التي بدأت الشركة في استطلاع الآراء حولها في طريق الساحل الشمالي أَثْناء الأسابيع القليلة السَّابِقَةُ.

b7a161d288.jpg

وأَثْناء الساعات السَّابِقَةُ انتشرت الْكَثِيرُونَ من اللافتات الإعلانية على الطرق الرئيسية بالقاهرة والجيزة، تحمل شعارات "إحنا أكتر حد عارفك" ، "إحنا قبل الكل عندك"، وهي اللافتات التي حملت لوجو جديدا ابتكرته المصرية للاتصالات بنفس الألوان البنفسجية ودرجاتها، ولكنها لم تكشف النقاب عن بصورة رسمية عن تبعية الحملة الإعلانية لها، لكن مصادر مطلعة أكدت لـ"التحرير" أن هذا هو الشعار الجديد للمصرية للاتصالات.

وعقدت الشركة المصرية للاتصالات اتفاقية مع شركة اتصالات مصر بموجبها تقدم الأولى خدمات المحمول على شبكة الثانية في كل أنحاء الجمهوية، وهي الاتفاقية التي تسعى المصرية لعقدها مع شركتي فودافون وأورانج لكنها لم تتوصل معهما إلى اتفاق تجاري مناسب حتى الآن.

 

cbb472316c.jpg

ولا تزال المصرية للاتصالات تبحث مع شركات المحمول الثلاث "فودافون وأورانج واتصالات" اتفاقيات الترابط، حيث لم يتوصلو جميعا إلى أي اتفاقيات تجارية مرضية، وهي الاتفاقيات التي يجب أن تُقَوِّمُ بالأنتهاء قبل تَحْرِير المصرية للاتصالات خدمة المحمول، حيث يمثل الترابط "القيمة المحاسبية بين المصرية وكل شركة محمول في المكالمات التي تُقَوِّمُ بالأنتهاء على شبكات المحمول "خاصة وأن المصرية للاتصالات ليس لديها عملاء حتى الآن وبالتالي ستكون غالبية المكالمات من المصرية إلى شبكة محمول أو العكس وليس من عملاء المصرية للاتصالات إلى عملاء المصرية للاتصالات لقلة عددهم في البداية".

وكان المهندس أحمد البحيري الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للاتصالات قد رَسَّخَ تعديل هيكل الشئون التجارية داخل الشركة بما يضمن تعظيم الاستفادة من دور المبيعات الإقليمية بالشركة، وما تحمله من خبرة كبيرة في خدمة العميل المصري، مضيفًا أنه قد تم وضع مجموعة من مؤشرات الأداء التي تضمن بذل العمل الجاد لإرضاء العملاء والتي يتم قياسها بِصُورَةِ يومي من أَثْناء الأنظمة وأيضا من أَثْناء استطلاعات الرأي الدورية التي تتم من أَثْناء شركات بحث تسويقية متخصصة.

 

ce6a766eea.jpg

وأشار البحيري إلى عمليات التطوير الواسعة التي شهدتها منظومة خدمة العملاء في الشركة من أَثْناء توظيف أفضل الخبرات والكوادر العاملة في مجال خدمة العملاء في السوق المصرية، وإعادة هيكلة مراكز الاتصال بما يعمل على تقليل زمن الاستجابة لمكالمات العملاء، وكذلك سرعة إنجازها، بالإضافة إلى تطوير قنوات خدمة العملاء وضمان تنوعها، بين الاتصال الصوتي، أو البريد الإلكتروني، أو مواقع التواصل الاجتماعي، بما يمنح عملاء الشركة مرونة كبيرة في اختيار وسيلة التواصل التي تناسبهم.

 

المصدر : التحرير الإخبـاري