هيئة رصد جيولوجي: تجربة كوريا الشمالية النووية أقوى 8 مرات من قنبلة هيروشيما
هيئة رصد جيولوجي: تجربة كوريا الشمالية النووية أقوى 8 مرات من قنبلة هيروشيما

ذكرت هيئة للرصد الجيولوجي مقرها النرويج، الأحد، أن أحدث اختبار نووي أجرته كوريا الشمالية بلغت قوته 5.8، وأن مدى القدرة التفجيرية له أقوى ثماني مرات تقريبا من قنبلة هيروشيما سَنَة 1945 .

وأضافت هيئة «نورسار» أن مدى القدرة التفجيرية لانفجار كوريا الشمالية مقدر بـ120 كيلو طن من مادة «تي.إن.تي»، استنادا إلى القوة الزلزالية. وهذا بالمقارنة بـ15 كيلو طن للقنبلة النووية، التي استخدمت فوق مدينة هيروشيما اليابانية في أغسطس 1945 .

وذكرت الهيئة التي ترصد الزلازل والانفجارات النووية أنها سجلت الإشارات في موقعها في مقاطعة هيدمارك الجنوبية، الناشئة عن اختبار نووي تحت الأرض في موقع اختبار (بونجي- ري) الكوري الشمالي. ووقع الانفجار في الساعة 03:30 بتوقيت جرينتش.

وكانت النرويج قد حثت جميع دول العالم على الرد بقوة على مزاعم كوريا الشمالية بأنها أجرت بنجاح اختبارا لقنبلة هيدروجينية، طبقا لما ذكره وزير الخارجية، بورج بريندي.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل بريندي لهيئة الإذاعة والتليفزيون النرويجية (إن.آر.كيه) إن «هذا النوع من الأسلحة النووية ستكون له آثار كارثية إذا تم نشره». لهذا السبب يجب أن يرد جميع دول العالم بقوة. وبالإضافة إلى انتقاده للتجربة النووية، أشار إلى أن هناك حاجة للسعي لحل دبلوماسي. وأضاف: «كوريا الشمالية دولة فقيرة وتعاني من سوء تغذية على نطاق واسع. أعتقد أن الزعيم الشاب (كيم جونج أون) في بيونج يانج ربما يسعى لحلول اقتصادية أو سياسية».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم