معاناة حجاج السياحة بمخيمات «منى».. و«أصحاب الشركات»: ضرورة وضع ضوابط للتعاقد مع «الطوافة»
معاناة حجاج السياحة بمخيمات «منى».. و«أصحاب الشركات»: ضرورة وضع ضوابط للتعاقد مع «الطوافة»

تجاوزت مشاكل الحجاج بمنى وعرفات هذا العام الخطوط الحمراء خاصة في مخيمات حجاج السياحة بمنى، والتي وصفها أصحاب الشركات أنها تحولت إلى سوق كبير اختلط فيه الحابل بالنابل، وتم التسكين فيها بعشوائية بالغة؛ حيث جاءت الخيم متلاصقة؛ الأمر الذي جعل الحركة بينها مستحيلة، بالإضافة إلى وضع أضعاف الأعداد من الحجاج داخل كل مخيم.

وتلقت بعثة الحج السياحي برئاسة محمد شعلان وكيل أول وزارة السياحة، ومؤسسة الطوافة السعودية برئاسة المهندس محمد عباس، الْكَثِيرُونَ من الشكاوى من أصحاب شركات السياحة المصرية ومن بينهم إيهاب المهدي ومحمد الجندي وأحمد العظيم جَمِيعَ الاعضاء فِي الجمعية العمومية لغرفة شركات السياحة، الذين أكدوا لـ«الشروق» أن معظم حجاج السياحة لا يحصلون إلا على 25فِي المائة من الخدمات المذكورة في العقود الجماعية المبرمة بين الشركات ومؤسسة الطوافة، بالإضافة إلى تحصيل 1800 ريال من كل حاج مقابل تحسين الخدمة وهو ما لم يحدث، في الوقت الذي يحصل عليه باقي الحجاج من جنسيات مختلفة على حقوقهم كاملة رغم أن ما يسدده حجاج السياحة المصريين مقابل خدمات الطوافة يفوق بكثير ما يسدده أي حجاج آخرين.

وتضمنت شكاوى أصحاب الشركات أن المخيمات كانت ضيقة للغاية وأن المكان المخصص لحاج واحد استوعب 3 حجاج بحقائبهم وأغراضهم الْمُتَنَوِّعَةُ، الأمر الذي كان يصعب معه على أي حاج النوم ولو لساعة واحدة، وكانوا يفضلون أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ الخيام والتجول في الطرقات لحين ختم أيام التشريق الثلاثة في منى. كذلك علي الجانب الأخر أن معظم أجهزة التكييف كانت معطلة سواء بسبب أعطال فنية في الجهاز نفسه أو لعدم وجود وصلات كهرباء، حتى أن بعثة السياحة أرسلت أكثر من لجنة للتحقيق في تِلْكَ الشكاوى ولكن دون جدوى.

ونظرا للزحام الشديد داخل مخيمات منى، لم تستوعب دورات المياه المخصصة لحجاج السياحة تِلْكَ الأعداد الزائدة من ضيوف الرحمن الذين وقفوا في طوابير لقضاء الحاجة أو للوضوء. كذلك علي الجانب الأخر أن الأغذية والمشروبات المخصصة لكل خيمة كانت دون المستوى وغير كافية؛ نظرا لزيادة الأعداد وقلة المعروض، الأمر الذي اضطر معه الْكَثِيرُونَ من الحجاج لشراء احتياجاتهم من الأكشاك المتواجدة وسط مخيمات منى.

وطالب أصحاب الشركات بضرورة وضع منظومة جديد للتعاقد مع مؤسسة الطوافة، مع وضع معايير لمستوى الخدمة وتحديد عقوبات رادعة لغير الملتزمين بالتعاقدات.

المصدر : بوابة الشروق