الآلاف يؤدون صلاة في 339ساحة بكفر الشيخ
الآلاف يؤدون صلاة في 339ساحة بكفر الشيخ

أدى الألاف من مواطني مدن وقري محافظة كفرالشيخ صلاة عيد الأضحى المبارك، في 339 ساحة، حددتها مديرية الأوقاف، على مستوى مدن ومراكز المحافظة، وسط تشديدات أمنية إضافة للصلاة بالمساجد، ووأدي الصلاة بالساحة الرئيسية باستاد كفرالشيخ الرياضى، اللواء أحمد صالح مدير أمن كفرالشيخ، والقائم بأعمال المحافظ اللواء السيد نصر نظراً لوجوده بالأراضي الحجازيه لأداء فريضة الحج، وأم المصلين الشيخ سعد الفقى وكيل وزارة الأوقاف.

والقى وكيل وزارة الأوقاف خطبة صلاة العيد، والتى دارت عن الفداء والتضحية ذاكراً منها واقعة الفداء الشهيرة لسيدنا إبراهيم ونجله إسماعيل عليهما السلام، وكذا وصايا الرسول صلى الله عليه وسلم لأمته، بكيفية استغلال الأيام المباركة في عيد الأضحى، كذلك علي الجانب الأخر تقدم رؤوساء المراكز والمدن المصلين في ساحات الخلاء المخصصة بكل مركز ومدينة، وحرص المصلون بتلك الساحات على التصافح، وتقديم التهاني إلى بعضهم البعض بمناسبة عيد الأضحى.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الشيخ سعد الفقي، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة كفر الشيخ، أَثْناء خطبة عيد الأضحى المبارك في ساحة مسجد الاستاد بمدينة كفر الشيخ، إن يوم عيد الأضحى المبارك، هو يوم سعيد، فيه نتذكر ما فعله سيدنا إبراهيم مع ولده سيدنا إسماعيل، حيث أمر الله تعالى سيدنا إبراهيم عليه السلام بذبح ولده إسماعيل عليه السلام، وحين امتثل إبراهيم وهم بتنفيذ أمر الله، وجاء الفداء من الله تعالى «وفديناه بذبح عظيم»، وقد ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ «النبى»- صلى الله عليه وسلم- ليؤكدها حين ذبح كبشين أملحين أقرنين، عنه وعن أمته، فسيدنا إبراهيم اجتمعت فيه من خصال الخير مالا تجتمع في أمة بأكملها، حيث حَكَى فِي غُضُونٌ قليل تعالى: «إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين.

وأضاف الفقي،أن الأضحية يتقرب بها الإنسان إلى الله سبحانه وتعالى، وهى تُقسم إلى ثلاة أجزاء، جزء للفقراء والمساكين، وجزء للأصدقاء، وجزء لأهل البيت، وشدد على أهمية صلة الأرحام وزيارة الأصدقاء وكبار السن، لأنه يوم السلام والتراحم والتزاور، متسائلًا هل ضحينا بالنفس والنفيس كذلك علي الجانب الأخر ضحى نبي الله إبراهيم عندما أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ زوجان وولده في وادغير ذي زرع عند بيت الله المحرم.

ورَسَّخَ وكيل أوقاف كفر الشيخ، أن الصحابة ضحوا بأنفسهم من أجل إعلاء راية الحق والوطن، فإن الله طيب لا يقبل إلا الطيب، مضيفًا أن رسالة العيد هي أن يُتقن كل فرد عمله، ويجب أن نكون أمة عمل لا أمة كسل، وأن نكون أمة بناء وتعمير لا أمة لسفك دماء وتدمير، لأننا أمة سلام، وتِلْكَ عقيدة الإسلام «دين الأمن والأمان».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم