«زي النهارده».. عمار الحكيم رئيسًا للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي 1 سبتمبر 2009
«زي النهارده».. عمار الحكيم رئيسًا للمجلس الأعلى الإسلامي العراقي 1 سبتمبر 2009

في ١٩٧١ وفي النجف، ولد عمار عبدالعزيز محسن الحكيم زعيم «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي»، ورئيس كتلة «الائتلاف الوطني العراقي» الشيعية، وهو ابن عبدالعزيز الحكيم وحفيد المرجع الشيعي محسن الحكيم، وعمه ووالد زوجته هو محمد باقر الحكيم، وحين توفى أبوه عبدالعزيز في أحد مستشفيات طهران بعد صراع مع مرض سرطان الرئة في أغسطس ٢٠٠٩، ورث «عمار» قيادة المجلس عنه «زي النهارده» في ١سبتمبر ٢٠٠٩، كذلك علي الجانب الأخر ورث عنه قيادة كتلة الائتلاف.

وكان «عمار» قد غادر العراق طفلا في ١٩٧٩ برفقة والده الذي كان ملاحقا من قبل أجهزة الأمن التابعة لصدام حسين وقد درس عمار الحكيم بإحدى المدارس الثانوية في طهران وأتم دراسته الجامعية في الجامعة الإسلامية بمدينة قم وحصل على شهادة القانون وقد كان عمار المقرب والمبعوث الشخصى لعمه (السيد محمد باقر الحكيم) في الْكَثِيرُونَ من البلدان قبل رجوعه إلى العراق من أجل جمع التبرعات للمجلس في بلدان دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، وكانت له في حياة والده نشاطات واسعة كحضور المؤتمرات والقيام بالزيارات لجهات رسمية داخلية وخارجية وكان يوصف بأنه وزير خارجية المجلس الأعلى قبل وفاة والده.

وقد أشرف على إنشاء وإدارة أَغْلِبُ المشاريع والمؤسسات الدينية والثقافية في المهجر ومن أهمها مدرسة (دار الحكمة للعلوم الإسلامية العربية التاريخية) ومؤسسة شهيد المحراب التي أسسها عمه محمد باقر الحكيم، وهو من المؤيدين بقوة بل الداعين إلى إنشاء نظام فيدرالى في العراق عبر تقسيمه إلى أقاليم مختلفة، بدءا بتشكيل إقليم جنوب العراق.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم