البابا تواضروس من أستراليا: مصر بلد الأمان.. والمسيح أول لاجئ يأتي إليها
البابا تواضروس من أستراليا: مصر بلد الأمان.. والمسيح أول لاجئ يأتي إليها

ترأس البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، صلاة القداس الإلهي، مساء الخميس، ضمن احتفالية توقيع اتفاقية تعاون بين كلية القديس كيرلس وجامعة ماكوري بمدينة سيدني الأسترالية.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل تواضروس، إنه «لبركة عظيمة أن أكون معكم اليوم، فمحبتكم لمستها بعمق في قلبي اليوم، إنه لسرور في قلبي أن أتكلم معكم عن كنيستنا المقدسة الأم والأولى، عن جذورها وثمارها وعن ماذا أصبحت الكنيسة الأرثوذكسية المصرية اليوم».

وأضاف أن مصر ذكرت مرات عديدة ومبكرًا جدًا في العقد القديم، و«نؤمن أن هذا المذبح يشير إلى الإيمان المسيحي الذي ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ إلى قلب (وسط) مصر، وعمود للرب كمنارة لنشر هذا الإيمان فهذه النبوءة في العهد القديم قد ذكرها النبي أشعياء على الأقل قبل ميلاد السيد المسيح بحوالي 700 سنة، ودائمًا ما أتذكر آية من نفس الأصحاح وهي آية رقم 25 «بِهَا يُبَارِكُ رَبُّ الْجُنُودِ قَائِلاً: مُبَارَكٌ شَعْبِي مِصْرُ».«وهذا كان الجذر الأول».

وأشار البابا إلى أن «مصر كانت ولا زالت بلد الأمان، لذلك نعتبر الملك المولود يسوع المسيح هو أول لاجئ يأتي إلى مصر، نؤكد أن مجتمعنا المسيحي بمصر تأسس أولًا بزيارة يسوع المسيح لها، فوجد بها ملاذا آمنا له وللعائلة المقدسة أيضًا في أماكن عديدة بها».

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم