فراس الخالدي يطالب منصة الرياض بتحديد هدف جدول أعمال اللقاء المرتقب
فراس الخالدي يطالب منصة الرياض بتحديد هدف جدول أعمال اللقاء المرتقب

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل رئيس منصة القاهرة بالمعارضة السورية في مفاوضات جنيف، فراس الخالدي، إن المنصة كانت تنظر لبنود اتفاقات استانة الأخيرة لتهدئة أَغْلِبُ المناطق السورية، بعين الريبة لوجود بنود تقلق المعارضة، مثل بنود التهدئة التي تؤسس لعملية تَشْطِير إداري خطير في دمشق، وتخلق له القدرة على الحصول على الكثير من الأراضي من المعارضة.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ«صحيفة البيان»، أن تِلْكَ البنود وقعت وشكلت خطر على المعارضة لغياب الدور العربي فيها، مشيرًا إلى أن اتفاق القاهرة الأخير للتهدئة في ريف حمص الشمالي، ودخول مصر فيه، التي أصرت على أن وحدة الشعب السوري ووحدة أراضي يعتبروا أمن قومي مصري أراح صدور المعارضة، لافتًا إلى أن القاهرة مضت على اتفاقات لا تثير مخاوف المعارضة.

ورَسَّخَ الخالدي أن منصتي القاهرة وموسكو تطالبان من منصة الرياض الرد على جول جدول أعمال اللقاء، التي تريد منصة الرياض استضافته في الخامسة عشر من الشهر الجاري، حتى يتسنى لمنصة القاهرة، وموسكو الموافقة على الحضور، موضحًا أن الأمم المتحدة وجهت دعوة لحضور لقاءات تقنية بجنيف، التي من المفترض أن تبدأ يوم 22 حتى 27 من الشهر الجاري، متكلاماً: «إذا كان جدول اجتماعات الرياض يحمل نفس أهداف اجتماعات حنيف المقبلة فلماذا نحضرها ولا نذهب مباشرة إلى جنيف؟».

فيما ذكرت مصادر سورية، رفضت ذكر اسمها، أن قدري جميل رئيس منصة موسكو للمعارضة السورية، لا يريد الذهاب للرياض بسبب مواقف سياسية، لافتة إلى أنها تراقب عن أَغْلِبُ مواقف المنصات المعارضة حتى يتم التفاعل مع مجريات الأحداث.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة

المصدر : المصرى اليوم