هل يتم ربط حق المواطن في حصوله على بطاقة تموين بدخله الشهري؟
هل يتم ربط حق المواطن في حصوله على بطاقة تموين بدخله الشهري؟

حالة جدل واسعة حول إمكانية ربط الدعم بالدخل وتبعات ذلك من شطب عدد كبير من المواطنين من الدعم التمويني، الأمر الذى يطرح تساؤلا حول مستقبل الدعم بِصُورَةِ سَنَة والبطاقات التموينية بِصُورَةِ خاص.

«التموين»: الأمر قيد الدراسة ولم يصدر بشأنه قرار حتى الآن

وزارة التموين والتجارة الداخلية نفت تمامًا أن يكون معيار الدخل عاملاً أساسيًا الآن فى شطب مواطنين من الدعم التمويني، لكنها أكدت أن الأمر قيد الدراسة.

ممدوح رمضان المتحدث الرسمى باسم وزارة التموين والتجارة الداخلية حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن حجم الدخل تقع فى إطار قرار قديم جدًا إِسْتَولَي على كأحد بنود استخراج بطاقة تموينية جديدة بأن يكون راتب الفرد لا يزيد على 1500 جنيه ومعاشه لا يزيد على 1200 جنيه، ولكن الآن الأمر يتطلب انتظار الموازنة الجديدة من جهة ومن ثم دراسته من جديد.

وأضاف فى تصريحات خاصة لـ"التحرير" أنه من الطبيعى أن تدرس كل حالة على حدة لإيصال الدعم لمستحقيه ووضع الفرد ومسكنه وسيارته وفاتورة استهلاكه للكهرباء وغيرها من معايير تحديد حجم الدعم بِصُورَةِ شامل، وهذا ما يدرس الآن.


لجنة العدالة الاجتماعية هى المسئولة عن تحديد حجم الدعم 

وأضاف المتحدث باسم وزارة التموين أن لجنة العدالة الاجتماعية بمجلس الوزراء قائمة على عدد من المعايير لتحديد من يستحق ومن لا يستحق الدعم، مؤكداً أن المعايير كثيرة منها استهلاك الكهرباء والسيارة وغيرها من ممتلكات الفرد.

وأشار رمضان إلى أن لجنة العدالة الاجتماعية لا تعمل على الدعم التموينى فقط، ولكن على الطاقة والصحة لتحقيق منظومة حماية اجتماعية شاملة، موضحاً أن كل جهة ستقدم ما لديها من إِعَانَة ثم يدرس الأمر وتحدد حجم الدعم لكل فرد وفقا لما يستحقه، إلا أن الأمر حتى الآن لا يزال قيد الدراسة والتموين جزء من منظومة الحماية الاجتماعية وصُورَةِ التنفيذ ومستقبل الدعم لا يزال قيد الدراسة.

سيتم ربط الدعم بجميع موارد الفرد وليس الدخل فقط

الخبير الاقتصادي وائل النحاس حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن مستقبل الدعم فى مصر لن يرتبط فقط بالدخل، ولكنه سيحتسب وفقًا لإجمالي واردات الفرد سواء كان أجرًا أو سيارة أو معدل استهلاك الكهرباء أو حتى وجود تاكسي يعمل لحسابه، سيتم احتساب كل الواردات  وبناء عليها يحتسب ما يستحقه من الدعم بِصُورَةِ شامل وجزء منها الدعم التموينى.

وأضاف النحاس فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن هذا كان واضحًا مع قرار تحديث البطاقات التموينية، لافتًا إلى أن الدعم سيتم تقسيمه على شرائح وكل شريحة تحدد بقيمة مالية وفقًا لموارد الدخل الشامل.

ربط الدعم بقيمة الدخل خطوة جيدة لتحسين وضع الأكثر احتياجا إليه

الخبير الاقتصادى مدحت نافع، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن ربط الدعم بقيمة الدخل خطوة صحيحة تلجأ إليها الدول لتحديد أحقية المواطنين من الدعم، وإيصاله لمستحقيه بِصُورَةِ جيد، فالحد الأدنى للدخول هو معيار أساسى فى إدارة منظومة أكثر عدلا.

وأضاف نافع فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن الوضع الاقتصادس فى مصر صعب مع وجود أزمة اقتصادية، إلا أن هناك أمورًا يجب أن تتم مراجعتها، ومنها على سبيل المثال حصول مواد الطاقة على نصيب الأسد من الدعم فى الموازنة، وذلك فِي غُضُون سَنَة 2005 حتى الآن، مؤكدا أن تَحْصِيل وضح وحالة كل مواطن ستكون خطوة مهمة فى طريق ترشيد الدعم بِصُورَةِ سَنَة وتحقق قدرا كبيرا من العدالة والحماية الاجتماعية.

جدير بالذكر أن هناك 70 مليون مواطن مقيدون على بطاقات التموين يصرفون مستحقاتهم الشهرية بانتظام دون النظر إلى معايير الدخل.

وكشف البيان المالى للموازنة العامة للدولة لعام 2017/2018 أن بند الدعم والمنح والمزايا الاجتماعية بلغ نحو 332 مليارا و727 مليون جنيه بزيادة قدرها 126 مليارا و303 ملايين جنيه.

وأن إِعَانَة السلع التموينية بلغ 63 مليارا و95 مليون جنيه، وذلك مقابل 41 مليارا و115 مليون جنيه بموازنة السنة المالية الحالية 2016/2017 بزيادة قدرها 21 مليارا و980 مليونا.

المصدر : التحرير الإخبـاري