«الاستثمار» و«الكهرباء» يوقعان بروتوكولًا لتطهير محطة الضبعة من الألغام
«الاستثمار» و«الكهرباء» يوقعان بروتوكولًا لتطهير محطة الضبعة من الألغام

وقعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، الأحد، بروتوكول تعاون مع الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بروتوكول تعاون لتطهير أحد الأراضي المخصصة لمحطة الضبعة النووية بالساحل الشمالي الغربي، بقيمة 2 مليون جنيه، بحضور اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح.

كذلك علي الجانب الأخر وقعت الوزيرة مع جانيت هاكمان، المدير التنفيذي للبنك للأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط، الممثل المقيم الجديد بالقاهرة، اتفاقا لتوفير منحة إِعَانَة فنى لمساعدة الشركة القابضة لكهرباء مصر في تطبيق المعايير الدولية لإعداد التقارير المالية «IFRS» بقيمة 1.9 مليون دولار، بحضور وزير الكهرباء.

وأكدت سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، أن بروتوكول التعاون مع وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة هو لتطهير أحد الأراضي المخصصة لمحطة الضبعة النووية بالساحل الشمالي الغربي، التي تبلغ مساحتها ٤٫٥٣٣ هكتارًا، آي حوالي ١١ ألفا فدانا، وذلك بناءًا على توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالإسراع من تطهير الساحل الشمالي الغربي من ألغام ومخلفات حروب للبدء في تنفيذ مشروعات قومية هامة تساهم في الارتقاء بجودة معيشة المصريين، وتوفير فرص عمل للشباب.

وأشارت الوزيرة إلى استعداد الوزارة التام لبذل الجهود اللازمة في مجال العمل المضاد للألغام لضخ استثمارات جديدة، وتوفير فرص عمل بالساحل الشمالي الغربي لتحقيق التنمية المنشود، مما يتوافق مع خطة الحكومة المصرية وأولوياتها.

وذكرت الوزيرة أن الوزارة تدعم الاستراتيجية الشاملة لمحافظة مطروح في التنمية والاستثمار، والحصول على منح مختلفة تساهم في قيام القوات المسلحة بتطهير منطقة الساحل الشمالي الغربي من الألغام، بالإضافة إلى قيام الوزارة بتأسيس المركز الوطني لإزالة الألغام، للمساعدة في إِعَانَة هذا المشروع.

وأكدت الوزيرة أن عدد من المستثمرين أصبحوا يرغبون في ضخ استثمارات جديدة في محافظة مطروح في ظل تحرك الحكومة لإقامة بنية أساسية في تِلْكَ المحافظة، تساهم فى جذب المستثمرين.

وأوضحت الوزيرة أنه بالنسبة للاتفاق الموقع مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، فهو يعد مشروع هام وسيتم تنفيذه من قبل الشركة القابضة لكهرباء مصر، مما سيخلق أثرا إيجابياً على القطاع، في ظل حرص وزارة الكهرباء على تطبيق الحوكمة والشفافية وفق المعايير الدولية، حيث يعتبر قطاع الكهرباء من أكبر القطاعات المستفيدة من البنك بحوالي 190 مليون دولار لتنفيذ مشروعات تساهم في توفير خدمات كهرباء أفضل للمواطنين.

وذكرت الوزيرة أن محفظة التعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، متنوعة، وتضم القطاعات التي تشكل أولوية للمواطنين، وتساهم في تحسين مستوى معيشتهم، مثل الكهرباء والصرف الصحي، قائلة: «نحرص من جانبنا على إيصال الخدمات للمحافظات والقرى الأكثر احتياجاً»، لافتة إلى أن محفظة التعاون مع البنك وصلت إلى 2.7 مليار يورو لتنفيذ 47 مشروعا، مؤكدة أن فِي غُضُون تحويل مصر لدولة عمليات فى البنك، حدثت طفرة كبيرة في العلاقة بين مصر والبنك، فى ظل حرصه على إِعَانَة البرنامج الاقتصادي الذي يحظي بدعم من كافة مؤسسات التمويل الدولية.

وأوضحت الوزيرة أن قطاع الكهرباء في مصر أصبح من القطاعات التي لديها قصة نجاح على المستوى العالمى، لدى كافة المؤسسات الدولية، مشيرة إلى أن من ضمن الإصلاحات الاقتصادية مشاركة القطاع الخاص فى إِعَانَة قطاع الكهرباء.

وأعلنت الوزيرة أنه سيتم توقيع الأسبوع المقبل أول اتفاق بين البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية من أجل تدعيم القطاع الخاص، بقيمة 60 مليون دولار من حجم 500 مليون دولار سيخصصها البنك من أجل تدعيم القطاع الخاص.

وتقدم الدكتور محمد شاكر، وزير الكهرباء، بالشكر والتقدير للوزيرة، على توقيع البروتوكول الخاص بتطهير أرض ستقام عليها محطة الضبعة من الألغام، مشيرا إلى أنه يأتى في إطار الجهود التى تبذلها الدولة المصرية لتطهير أراضي الساحل الشمالي الغربى من الألغام، من أجل إقامة محطة الضبعة.

وأعرب اللواء علاء أبوزيد، محافظ مطروح، عن شكره وتقديره للوزيرة، على جهودها فى إِعَانَة تطهير الأراضي المصابة بالألغام، وإقامة عدد من المشروعات الاستثمارية فى المحافظة، مشيرا إلى أنه تم بذل كافة الجهود من أجل إقامة مشروع الضبعة النووية.

وَفِي غُضُونِ ذَلِكَ فَقَدْ أَعَرِبْتِ جانيت هاكمان، المدير التنفيذي للبنك للأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية لمنطقة جنوب وشرق المتوسط، الممثل المقيم الجديد بالقاهرة، بالتعاون بين مصر والبنك، مشيرة إلى حرص البنك على إِعَانَة البرنامج الاقتصادي لمصر، خاصة فى قطاع الكهرباء.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم