تحويلات تقليل الاغتراب بين الكليات بعد إِبْلاغ نتيجة المرحلة الثانية للتنسيق
تحويلات تقليل الاغتراب بين الكليات بعد إِبْلاغ نتيجة المرحلة الثانية للتنسيق

تحويلات تقليل الاغتراب هي مشكلة كل سَنَة جامعي جديد،والمشكلة لكل من الطالب ووزارة التعليم العالي لهم فيها نصيب، فقد أعلنت وزارة التعليم العالي أن بداية مرحلة التحويلات الجامعية وتقليل الاغتراب للطلاب، أعلنت الوزارة أنها ستبدأ عند إِبْلاغ النتيجة الخاصة بالمرحلة الثانية لتنسيق الجامعات مباشرة، أي أَثْناء هذا الأسبوع .

تحويلات تقليل الاغتراب وقد صرح  وكيل أول وزارة التعليم العالي/ السيد عطا وهو المشرف على مكتب التنسيق كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ،فقد صرح  إن التحويلات ما هي إلا صداعٌ في رأس الوزارة والطلاب، وتِلْكَ التحويلات هي عقبة تقابلها وزارة التعليم العالي وذلك كل سَنَة جامعي جديد، والمشكلة أنها تتزامن مع  وَقْتُ تنسيق القبول بالجامعات.

تحويلات تقليل الاغتراب مشكلة كل سَنَة

والمشكلة تكمن في الجامعات كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ، حيث تكشف النقاب عن كل جامعة عن قبول عدد معين من الطلاب الحاصلين على شهادة الثانوية العامة وذلك لشغل مقاعد الكليات، تِلْكَ الأعداد من الطلاب تحدد طبقا للأماكن المتاحة في كل كلية، وتِلْكَ العملية على أساسها يتم تنسيق الجامعات كل سَنَة لتلبية رغبة الكليات بالأعداد المناسبة لكل الكلية في كل سَنَة،وبعد أن تتم عملية التنسيق بنجاح، نجد هناك أَغْلِبُ المشاكل بالنسبة لبعض الطلاب، فبعض الطلاب يجد نفسه قد تم قبوله في محافظة بعيدة عن محل إقامته، وذلك لأن مجموع درجاته لم يتوافق مع الجامعة التي توجد بمحيط إقامته. تحويلات تقليل الاغتراب

تحويلات تقليل الاغتراب

تحويلات تقليل الاغتراب لذلك تم العمل بنظام تحويلات بين الكليات يطلق عليه مسمى تقليل الاغتراب، وهذا النظام يتيح التحويلات بين الكليات والجامعات في حدود نسبة معينة، وقد قام المجلس الأعلى للجامعات بتحديد تِلْكَ النسبة بــ 10فِي المائة، وذلك من الأماكن التي تم قبولها في كل كلية، وذلك طبقا للقدرة الاستيعابية لكل كلية.

وقد صرح وكيل أول وزارة التعليم العالي/ السيد عطا كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ، صرح بأن الغرض من عملية التحويلات تِلْكَ بعد الانتهاء من عملية التنسيق هو تقليل ابتعاد الطالب عن محل إقامته قدر المستطاع، أي تقليل اغترابه عن محل إقامته، ومن الجدير بالذكر أن عملية التحويلات تِلْكَ تنقسم إلى قسمين أو نوعين :

  • النوع الأول هو التحويل إلى كلية غير مناظرة، وفيها يتم السماح للطالب الذي تم ترشيحه في كلية معينة خارج أو داخل منطقته الجغرافية، يسمح لهذا الطالب إلى التحويل لكلية غير مناظرة في منطقته الجغرافية، ولكن بشرط أساسي هو حصوله على الحد الأدنى لهذه الكلية المطلوب التحويل إليها، سواء كانت انتظام أو انتساب.
  • النوع الثاني من التحويلات وتقليل الاغتراب، فهو التحويل إلى كلية مناظرة، وفيها  يُسمح للطالب الذي تم قبوله في كلية معينة، وذلك خارج منطقته الجغرافية، يسمح له  بالتقدم للتحويل إلى كلية مناظرة في منطقته الجغرافية فقط. وفقا لما يلي:

يسمح للطالب الذي تم قبوله لكلية خارج النطاق الجغرافي له،  في التحويل لإحدى الكليات المناظرة وذلك داخل النطاق الجغرافي فقط وذلك بغض النظر عن الحد الأدنى الذي قبلته الكلية المراد التحويل إليها.

ومن الجدير بالذكر كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا أن سبب انخفاض الحد الدنى للقبول بالعديد من الكليات هو دخول كليات كثيرة هذا العام بالخدمة التعليمية، مما كان له أَغْلِبُ الأثر الملحوظ فى تدني الحد الأدنى للقبول بالكثير من الكليات بالعديد من الجامعات.

المصدر : وكالات