سفير الاتحاد الأوروبي: مصر أخذت مسار الإصلاح الصعب لعدم وجود طريق آخر
سفير الاتحاد الأوروبي: مصر أخذت مسار الإصلاح الصعب لعدم وجود طريق آخر

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل السفير إيفان سوركوش، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي فى مصر، إنه عاد مؤخرا من بروكسل بعد مشاركته فى اجتماع مجلس الشراكة الأوروبية المصرية، الذي ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ بعد ٧ سنوات من انعقاد الأخير، وترأسه من الجانب الأوروبي فيديريكا موجرينى نائب رئيس الاتحاد الأوروبي، ومن الجانب المصري، وزير الخارجية سامح شكرى.

وأضاف سوركوش، أَثْناء مؤتمر صحفى عقده، اليوم الاثنين، أنه تم الاتفاق مع مصر على وضع أولويات الشراكة وتحديد أهم مجالات العمل مع مصر الفترة المقبلة، متكلاماً: "العلاقة بين الاتحاد الأوروبى ومصر علاقة استراتيجية، نعمل سويا على تعميقها".

ورَسَّخَ، أن هناك ٤ مجالات تم الاتفاق عليها بين الطرفين: "أولا: الشراكة الاجتماعية والاقتصادية، وفي ظل ذلك يشمل التعاون في مجال الطاقة والنقل وتناقل الخبرات فى موضوع المناخ، ثانيا: مجال الحوكمة، وسيادة القانون، والإصلاح الإدارى، ثالثا: عنصر الأمن والاستقرار(مُفَاتَلَة الإرهاب)، وأيضا قضايا الهجرة، رابعا: القضايا الإقليمية والسياسية الخارجية، خاصة أن مصر لها مقعد دائم فى الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، والاتحاد الأفريقي، بالإضافة إلى أنها شريك هام للاتحاد فى إدارة الأزمة فى ليبيا وسوريا والمشاكل المتعلقة بالقرن الأفريقي، والمشاكل المتعلقة بقضايا المناخ".

وأشار سوركوش، إلى مناقشة كل تِلْكَ المجالات مع الجانب المصرى، وكيفية التعاون فيها الفترة المقبلة، مضيفا أن مصر بلد مهمة وتحقق نموا واستقرارا ومزيدا من الازدهار فى المستقبل.

ورَسَّخَ أن الاتحاد الأوروبي، ينفذ 250 برنامجا فى مصر فى عدة مجالات مثل، المياه والصرف الصحي والطاقة، عبر منح قيمتها ١,٣ مليار يورو، ما يدل على أن الاتحاد الأوروبي يمثل أكبر جهة مانحة لمصر.

وفيما يتعلق بالإصلاحات الاقتصادية فى مصر، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن ما قامت به الحكومة المصرية مع صندوق النقد الدولى غاية فى الأهمية،  وينبغي السير على مسار الإصلاح الصعب، لعدم وجود طريق آخر، وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يستهدف تسهيل معاناة الإصلاح الاقتصادى على السكان.

وعن أزمة الهجرة، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إننا تحدثنا فى حوار شامل عن الأزمة وكيفية مواجهة المهاجرين ومساعدة مصر فى استضافة اللاجئين، كذلك علي الجانب الأخر تمت مناقشتها مع مصر فى آراء مختلفة مثل إشراك المنظمات غير الحكومية، ومنظمات المجتمع المدني، وأيضا التطور الصحي، مشيرا إلى أن منظمات المجتمع المدنى جزء هام من التقدم والازدهار فى المجتمعات، مؤكدا أن تِلْكَ المنظمات شريكة معنا ليس فقط في مصر، ولكن فى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أُجَمِّعُ.

وأضاف، أن الاتحاد الأوروبي شريك تجارى مهم لمصر، وبلغ حجم التبادل التجارى مع مصر حوالى ٢٧ مليار يورو العام الماضى، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي على أتم استعداد حتى تقوم مصر بتصدير منتجاتها إلى دول الاتحاد الأوروبي، مشيرا إلى استكمال تِلْكَ الإجراءات في شهر سبتمبر المقبل أثناء زيارة المهندس طارق قابيل إلى بروكسل.

وفيما يتعلق بقضية الإرهاب، رَسَّخَ أن الاتحاد الأوروبي يقف مع مصر فى مُفَاتَلَة الإرهاب، ويدين الأعمال الإرهابية ضد الدولة، متكلاماً قدمنا أفكارنا فى مجال التعاون مثل، إدارة الحدود، وأمن المطارات، وتفكيك المتفجرات.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل السفير، إن هناك معارض لمشروعات الشباب، شارك الاتحاد الأوروبي فيها، مشيرا إلى أن الدول دون شباب قوى متعلم وقادر على إتمام المهام الصعبة لن تقوم، لأنهم مستقبل البلاد.

المصدر : التحرير الإخبـاري