ضربة جديدة للريال القطري على يد بنوك بريطانية عالمية
ضربة جديدة للريال القطري على يد بنوك بريطانية عالمية

سريعًا، انكشفت أكاذيب مصرف قطر المركزي، ومرة أخرى جرى ذلك على يد بنوك عالمية كبرى.

فبعد ساعات قليلة على نفي مصرف قطر المركزي توقف شركات صرافة عن شراء الريال القطري، وزعمه بعدم صحة تقارير مالية موثقة تحدثت عن توقف التداول به، ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ الرد بطريقة غير مباشرة من بنوك كبرى في بريطانيا ووكالات في أسواق العملات، حسب فضائية “سكاي نيوز”، السبت (1 يوليو 2017).

وكان عدد من البنوك حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً عمليًّا وفق التعامل بالعملة القطرية التي تضررت من جراء المقاطعة الخليجية المصرية للدوحة لتورطها في إِعَانَة الإرهاب، من بينها رويال أوف سكوتلند، ولويدز، وباركليز، وتيسكو، إضافة إلى ماني كورب للوساطة في أسواق العملات.

واللافت، حسب “سكاي نيوز عربية”، أن الْكَثِيرُونَ من الوقائع أكدت صحة عمليات وقف التداول بالعملة القطرية، فأعلنت مثلًا مجموعة لويدز المصرفية البريطانية، وفق ما نقلت “رويترز” عن متحدثة باسم البنك، الجمعة (30 يونيو 2017)، أن طرفًا ثالثًا معنيًّا بتقديم خدماته الخاصة بالصرف أوقف تداول العملة القطرية اعتبارًا من 21 يونيو الجاري.

بالتزامن مع ذلك، حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً أيضًا رويال بنك “أوف سكوتلند” وقف بيع الريال القطري بفروعه، في حين حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مُتَكَلِّم باسم بنك تيسكو المملوك لمجموعة التجزئة البريطانية تيسكو، إنه لم يعد بمقدور عملائه شراء أو بيع العملة القطرية في منافذه، وهو ما أكدته ماني كورب للوساطة.

وتخشى المصارف البريطانية، وقبلها عدة شركات مصرفية أوقفت التعامل بالريال القطري، من احتمالات تأثير مقاطعة عدد من الدول الخليجية والعربية لقطر على سعر صرف العملة القطرية، رغم أنها مربوطة بالدولار الأمريكي مثلها مثل بقية العملات الخليجية.

المصدر : مرسال نيوز