5 بنوك بريطانية تكشف النقاب عن مقاطعتها للريال القطري
5 بنوك بريطانية تكشف النقاب عن مقاطعتها للريال القطري

ارتفعت أعداد المصارف البريطانية المقاطعة للعمل بالريـال القطري، إلى خمسة مصارف، ممثلة في كل من: «لويدز، وأوف سكوتلاند، وهاليفاكس، وتيسكو، وباركيلز»، في خطوة تنبئ بالمزيد من التداعيات القاسية للمقاطعة الخليجية، المتوقع لها أن تشتد مع تعنت الموقف القطري.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المتحدثة باسم مجموعة لويدز المصرفية البريطانية إنها أوقفت تداول الريـال القطري وأن العملة لم تعد متوافرة للبيع أو إعادة الشراء.

ولم يفلح البنك المركزي القطري في تثبيت الريـال بقيمة 3.64 للدولار الواحد، لأن حجم العملة انخفضت سريعا إلى 3.76 ريـالات للدولار، مع تعمق المصاعب التي تواجهها الدوحة بسبب المقاطعة، وتأثيرها على تجارتها الخارجية وتعاملاتها المالية مع دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

وتوقعت شركة IHS Markit استمرار ارتفاع تكلفة التأمين على الديون القطرية في حال استمرار قطع العلاقات معها، معتبرة هذا الخلاف أسوأ خلاف سياسي تمر به قطر فِي غُضُون استقلالها.

وترجح IHS Markit تباطؤ اقتصاد قطر في حال استمر الخلاف حتى سَنَة 2018، إذ ستتجنب قطر استنزاف أصولها الأجنبية التي تعتمد عليها حاليا لتفادي أزمة سيولة، بحسب تصريحات مع تليفزيون «العربية».

كذلك علي الجانب الأخر توقعت IHS Markit تباطؤ وتيرة نمو القطاع غير النفطي وتسارع معدل التضخم، إضافة إلى تقلص الفائض التجاري في ظل ازدياد فاتورة الواردات.

وارتفعت تكلفة التأمين على الديون القطرية إلى مستوى جديد يعد الأعلى في 16 شهرا، مع استمرار الأزمة الدبلوماسية مع أَغْلِبُ الدول العربية، وزادت عقود مبادلة مخاطر الائتمان القطرية لأجل خمس سنوات نقطتي أساس عن إغلاق أمس الأول الخميس، لتصل إلى 123 نقطة أساس مسجلة أعلى مستوى لها فِي غُضُون فبراير 2016، وفقا لبيانات آي.إتش.إس ماركت.

اقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ً:

المصدر : محيط