حصرياً أرامكو السعودية و”توتال” توقعان مذكرة تفاهم لإقامة مجمع بتروكيميائيات
حصرياً أرامكو السعودية و”توتال” توقعان مذكرة تفاهم لإقامة مجمع بتروكيميائيات

وقعت أرامكو السعودية وشركة توتال الفرنسية مذكرة تفاهم لإقامة مجمع بتروكيميائيات بمدينة الجبيل في المملكة، وذلك بالتزامن مع الزيارة الرسمية لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع إلى العاصمة الفرنسية باريس.

ومن المقرر أن تتكامل أعمال المجمع على صعيد التكرير مع مصفاة ساتورب في الجبيل وهي مشروع مشترك بين أرامكو السعودية (62.5 فِي المائة) وتوتال (37.5 فِي المائة)، وذلك بهدف تعزيز أوجه التعاون التشغيلي بِصُورَةِ كامل بين الشركتين، وقد رفعت المصفاة طاقتها التكريرية من 400 ألف برميل يوميًا، فِي غُضُون إِسْتَفْتاح أعمالها في سَنَة 2014م، إلى 440 ألف برميل يوميًا في الوقت الحاضر، وتُعد واحد من أكثر المصافي كفاءةً في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

وسيُقام المجمع بالقرب من مصفاة ساتورب في المنطقة الصناعية نفسها، وسيضم وحدة تكسير بخارية مختلطة اللقيم بمواصفاتٍ عالمية وبطاقة إنتاجية تبلغ 1.5 مليون طن في السنة من الإيثيلين، ووحدات بتروكيميائيات ذات حجم مضافة عالية، بما في ذلك مركبات البوليمرات، وتناهز حجم الاستثمار في المشروع نحو 5.2 مليار دولار، ومن المقرر أن تبدأ الشركتان في إعداد التصميمات الهندسية الأولية في الربع الثالث من سَنَة 2018م.

وستغذي وحدة التكسير الوحدات الأخرى للبتروكيميائيات ذات القيمة المضافة العالية ومعامل المواد الكيميائية المتخصصة بما يمثل استثمارًا بقيمة إجمالية تبلغ 4 مليارات دولار من جانب مستثمرين آخرين.

وسيبلغ حجم الاستثمار إجمالًا في المشروع 9 مليارات دولار وسيوفر 8 آلاف وظيفة مباشرة وغير مباشرة، ومن المتوقع أن يزيد إنتاج المشروع من المواد الكيميائية عالية القيمة على 2.7 مليون طن متري.

وبهذه المناسبة، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين حسن الناصر: ” تعزز تِلْكَ الاتفاقية العلاقات القوية التي تربط الشركتين فِي غُضُون عقود من الزمن، والاتفاقية تطورت من مجرد اتفاقية بين بائع ومشتري إلى اتفاقية مبنية على المصالح المتبادلة التي تهدف إلى تطوير وتنويع مجالات أعمالنا”.

وأفاد المهندس الناصر أن المشروع المشترك “ساتورب” هو نموذج للشراكات الناجحة في المجال الصناعي، ونحن عازمون على مواصلة هذا النجاح لتعزيز إستراتيجية أرامكو السعودية لتوسيع قدرتها في مجال الكيميائيات بحلول سَنَة 2030″.

من ناحيتة ، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل رئيس مجلس رئاسة شركة توتال وكبير إدارييها التنفيذيين، باتريك بويونيه: ” يوضح هذا المشروع إستراتيجيتنا الهادفة إلى تعزيز أوجه التكامل بين مرافقنا الكبيرة في قطاعي التكرير والبتروكيميائيات وزيادة أعمالنا في قطاع البتروكيميائيات من اللقيم منخفض التكلفة، وذلك للاستفادة من سوق البليمر الأسيوية سريعة النمو، هذا بالإضافة إلى أن هذا المشروع من شأنه تمكين الشركة من تعضيد علاقاتها مع أرامكو السعودية التي نشاركها النجاح في تشغيل أكبر وأكفأ مصفاة تابعة لنا في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، كذلك علي الجانب الأخر سيسهم في رؤية المملكة 2030، حيث سيوفر 8 آلاف فرصة عمل، وإدخال تقنياتٍ جديدة ذات حجم مضافة عالية”.

مما يذكر أن أرامكو السعودية هي الشركة المتكاملة الرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات، وتنتج الشركة برميلًا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة، وتضع أرامكو السعودية نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها، ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ.

المصدر : صحيفة البلاد