شراكات مصرية تركية بقيمة 51 مليون دولار في ختام مؤتمر «هيا نصنع معا»
شراكات مصرية تركية بقيمة 51 مليون دولار في ختام مؤتمر «هيا نصنع معا»

- تتضمن إنشاء أكثر من 40 مصنع في القطاعات الهندسية والغذائية والآلات الزراعية والأدوات المنزلية وقطع غيار سيارات داخل مصر
- 3 مليارات دولار استثمارات تركية متوقعة في 2018.. وتوقعات بزيادة التبادل التجاري 30فِي المائة
- أول فوج سياحي تركي يزور مصر الأسبوع المقبل بعد انقطاع 4 سنوات
كشفت جمعية رجال الأعمال الأتراك المصريين "تومياد" عن إبرام شراكات تركية مصرية بقيمة 51 مليون دولار، في مجالات الصناعات الهندسية والغذائية والآلات الزراعية وقطع غيار السيارات والحفاضات الصحية وعدادات المياه والأدوات المنزلية والانشاءات الهندسية، في ختام فعاليات المؤتمر الاقتصادي التركي المصري المشترك (هيا نصنع معا)، الذي عقد بانقرة واختتم فعالياته، اليوم.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أتيلا أتاسيفين رئيس الجمعية، إن الشراكات تضمنت عقد أول صفقة بالمدينة الصناعية الهندسية التي تعتزم الجمعية انشاؤها في مصر، من أَثْناء ابرام برتوكول التعاون بين شركة الاتحاد الاوروبي للتجارة والتوكيلات "حمادة العجواني" وبين شركة "هايد رومو جروب للصناعات الهندسية" التركية ، ويستهدف البرتوكول انشاء 40 مصنعا انقرة بالمدينة الصناعية الجديدة بمصر بقيمة الخامسة عشر مليون دولار.

وأضاف أتاسيفين أن المصانع التركية ستقوم على مساحة 20 ألف متر مربع، بواقع 500 متر مربع لكل مصنع، في قطاعات تصنيع الاسطنمبات ومعدات التعبئة والتغليف والمعدات الهيدروكوليك، ومستلزمات صناعة البلاستيك، وخطوط انتاج الصناعات الهندسية المغذية، مشيرا الى ان الجمعية ستتولى مهمة الاجراءات الادارية للمشروع من أَثْناء شركة مساهمة مصرية سيتم انشائها لإدارته.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن جميع رجال الاعمال المشاركين في المؤتمر أبرموا شراكات لمشروعات استثمارية جديدة، وصفقات تصديرية في مختلف الصناعات.

وتضمن المؤتمر عقد اجتماعات ثنائية بين رجال الاعمال الاتراك والمصريين "بي تو بي" ، وذلك بالغرفة التجارية بقونيا، والغرفة التجارية باسطنبول، بمشاركة 250 رجل اعمال تركي ، و90 رجل اعمال مصري.

كذلك علي الجانب الأخر ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ على هامش المؤتمر تنظيم زيارات لعدة مصانع تركية في مختلف المجالات منها المطاحن والالومنيوم والصناعات الهندسية، للاطلاع على احدث ما توصلت اليه الصناعة التركية، وبحث فرص التعاون فيما بينها وبين المصريين.

وكشف متى بشاي عضو مجلس رئاسة الجمعية، عن أنه من ضمن الشراكات المصرية التركية التي نجح المؤتمر في اتمامها شراكة لاقامة مصنع لانتاج عدادات المياة الذكية ومواسير البولي ايثلين ومحاسب البلي، باستثمارات تقدر بـ 5 ملايين دولار كمرحلة أولى بالمدينة الصناعية الهندسية الجديدة، ومخطط لانشاء مرحلة ثانية من التوسعات أَثْناء السنوات الثلاث التالية بقيمة 2.5 مليون دولار، وتستوعب المرحلة الاولى ألف عامل مباشر.

وأوضح أن المصنع يعد الاول من نوعه في مصر ، حيث يتم لاول مرة تصنيع عدادات مياه ذكية محلية بالكامل، موضحا انه السوق المصري يعتمد في توفير عدادات المياه على الاستيراد من الخارج ، مشيرا الى ان يتم استيراد 70 فِي المائة من الاحتياجات المحلية منها، فيما يتم انتاج باقي الاحتياجات محليا من أَثْناء الصناعات التجميعية، لافتا الى انه يتم انتاج محاسب البلي كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا للمرة الأولي في مصر بِصُورَةِ كامل.

وأوضح أن المصنع سيبدأ الانتاج أَثْناء الربع الاول من 2019 ، متوقعا ان يتم تغطية احتياجات السوق المحلي من عدادات المياه، وسد العجز به بنسبة 75 فِي المائة أَثْناء 5 سنوات من إِسْتَفْتاح انتاج المصنع الجديد.

وتوقع بشاي ضخ استثمارت تركية جديدة بمصر أَثْناء العام المقبل بقيمة 3 مليارات دولار.

من جهته، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل خالد الحمدي رئيس شركة الحمدي تريدينج للاستيراد والصناعات الغذائية، وإحدى الشركات المصرية المشاركة بالمؤتمر، ان الشراكات المصرية التركية الجديدة تشمل انشاء مصنع لغربلة وتنقية وتعبئة الحبوب الزراعة، باستثمارات مبدئية 2 مليون دولار، ويتم انشائه بمدينة الصالحية الجديدة، بطاقة انتاجية قدرها 300 طن يوميا، ويضم عمالة مباشرة عددها 250 عامل.

كذلك علي الجانب الأخر كشف عن اتفاق مبدئي لاقامة مصنع لانتاج قطع غيار السيارات باستثمارات تحضر لـ 10 ملايين دولار، استفضالاً عن الاتفاق على عقد صفقات تصدير منتجات عشبية وطبية لاحدى الشركات التركية في مدينة بورصة، وذلك في اول تعامل بين الشركتين.

بينما كشف حمادة العجواني عضو مجلس رئاسة الجمعية، وعضو شعبة الالات والمعدات بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، عن ابرام 3 اتفاقات بين رجال الاعمال المصريين والاتراك، لاقامة 3 مصانع في مجال الادوات المنزلية، والجرارات والمعدات الزراعية، وانتاج ضواغط الهواء، وذلك باستثمارات تقدر لـ 10 ملايين دولار.

وكشف شريف البربري عضو مجلس رئاسة الجمعية، عن اتفاق اخر مع الجانب التركي لاقامة 4 مصانع باستثمارات 6 ملايين دولار، في مجالات حفاضات الاطفال وتصنيع خلاطات الخرسانة.

في السياق ذاته، كشف البربري عن توقعاته بزيادة حجم التبادل التجاري بين مصر وانقرة أَثْناء العام المقبل بنحو 30 فِي المائة، مؤكدا ان مؤشرات حركة التجارة بين البلدية هذا العام تؤكد ان هناك نموا ملحوظا في الصادرات بين البلدية خاصة من الجانب المصري والذي رَأْي الربع الاول من العام الجاري زيادة لمعدلاته نسبتها 44 فِي المائة مقارنة بالعام الماضي.

وعن القطاع السياحي، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل اللواء سمير شما عضو مجلس رئاسة الجمعية، وعضو غرفة شركات السياحة، إن أهم ثمار المؤتمر الاتفاق على تنظيم أول فوج سياحي تركي لمصر وذلك فِي غُضُون نحو 4 سنوات من انقطاع الرحلات السياحية التركية لمصر.

وأشار إلى أن الفوج يصل مصر الأسبوع المقبل، ويتكون من 50 فردا، ويتجه إلى مدينة شرم الشيخ، ومدينة سانت كاترين، موضحا ان الرحلة السياحة المنتظرة تعد الاولى من نوعها ، حيث كانت اغلب رحلات السياحة التركية لمصر السنوات السَّابِقَةُ فردية وضئيلة.

ونجحت كذلك أَغْلِبُ شركات الاستشارات الهندسية المشاركة بالمؤتمر في عقد اتفاقات مبدئية مع شركات صناعية تركية، ومنها شركة "الوان" للانشاءات الهندسية حيث عقد اتفاق لانشاء مشروع صناعي لاحدى الشركات التركية بقيمة 3 ملايين دولار.
الى جانب ذلك، تسعى شركات مصرية لعقد شراكات تركية في مجالات صناعة خزانات البترول، وانتاج خيوط السجاد، وصناعة الاحذية والمنتجات الجلدية، والزجاج.

فيما تسعى شركات تركية في مجال المقاولات لعقد شراكات مصرية، خاصة من أَثْناء مشروع المدينة الصناعية الهندسية الجديدة والتي من المقرر البدء في اعمال الانشاءات بها العام المقبل.

المصدر : بوابة الشروق