سفير مصر ببكين: القمة «المصرية- الصينية» تُتيح مدخلًا جديدًا لتبادل الآراء
سفير مصر ببكين: القمة «المصرية- الصينية» تُتيح مدخلًا جديدًا لتبادل الآراء

رَسَّخَ أسامة المجدوب، سفير مصر لدى بكين، أهمية الزيارة التي يقوم بها الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى الصين للمشاركة في الدورة التاسعة لقمة تجمع الـ«بريكس» بمدينة شيامن، تحت عنوان «شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقًا».

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل «المجدوب»، في تصريحات صحفية للوفد الإعلامي المصري المرافق للرئيس السيسي، الأحد، إن «الدعوة التي وجهها الرئيس الصيني، شي جين بينج، للرئيس السيسي لحضور القمة ضمن ٥ دول ذات الأسواق الصاعدة، جاءت لتعكس متانة العلاقات، سواء بين الحضارتين العريقتين، أو علاقة الصداقة الراسخة بين الرئيسين المصري والصيني، التي سبق أن أسفرت عن دعوة السيسي للمشاركة في قمة مجموعة العشرين تحت الرئاسة الصينية في العام الماضي».

وأضاف أن «تلك الدعوة جاءت كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا بعد التطور الاقتصادي الذي شهدته مصر أَثْناء السنوات الأخيرة، وعملية الإصلاح الاقتصادي التي تقوم بها».

ووصف «المجدوب» العلاقات بين البلدين بـ«أنها علاقات قديمة وممتدة وراسخة»، مشيرًا إلى أنها شهدت أخيرًا تطورًا هائلًا بعد رفعها في سَنَة 2014 لمستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة، لتتسع مجالات التعاون فيها لتشمل نطاقًا كبيرًا من الأنشطة الاقتصادية والثقافية والسياحية، وغير ذلك من أوجه التعاون الاستراتيجي الْمُتَنَوِّعَةُ.

وأضاف «المجدوب» أن «المشاركة المصرية فرصة جيدة ومهمة للتواصل مع دول تجمع بريكس (الصين وروسيا والهند وجنوب أفريقيا والبرازيل)، وإطلاعهم على الإجراءات الإصلاحية والفرصة الاستثمارية في مصر حالياً، وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة، ومحور إقليم قناة السويس، والمثلث الذهبي، وكل المشروعات القومية الكبيرة التي يتم تنفيذها حاليًا».

وأشار سفير مصر لدى الصين إلى أن زيارة الرئيس السيسي ستشهد عددًا من اللقاءات الثنائية، على رأسها لقاء قمة مع الرئيس الصيني بينج، ولقاءان مع الرئيس الروسي، وآخر مع رئيس وزراء الهند، لافتًا إلى أهمية القمة المصرية الصينية بين السيسي وبينج، التي سيتم خلالها بحث تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، والعمل على تذليل العقبات الخاصة بالاستثمارات ورجال الأعمال في البلدين.

ورَسَّخَ «المجدوب» تطابق الرؤية بين مصر والصين فيما يخص قضايا الشرق الأوسط وعملية السلام والقضية السورية والأزمة في صنعاء ومكافحة الإرهاب والتطرف، مؤكدًا أن القمة «المصرية-الصينية» ستتيح مدخلًا جديدًا لتبادل الآراء بين البلدين.

وأضاف «المجدوب» أنه من المقرر أن يلقي الرئيس السيسي كلمتين أَثْناء مشاركته في الاجتماعات، حيث سيلقي كلمة في جلسة الحوار للدول النامية في الأسواق الناشئة، وكلمة أخرى أَثْناء منتدى رجال الأعمال لدول «بريكس»، الذي يحضره أكثر من ١٠٠٠ رجل أعمال، لافتًا إلى أهمية الحدثين لعرض الرؤية المصرية في عدد من القضايا الاقتصادية والسياسية التي تهم مصر، خاصة الجهود التي تقوم بها لتحسين فرص الاستثمار وجذب استثمارات جديدة.

وكشف السفير المصري عن ترتيبات لعقد لقاء بين الرئيس السيسي وعدد من رؤساء كبرى الشركات الصينية العاملة في مصر.

كل ما يتعلق بالاستثمار والاقتصاد والأسعار

المصدر : المصرى اليوم