الأن ماتريالز هاندلنغ الشرق الأوسط ينطلق في دبي 11 سبتمبر
الأن ماتريالز هاندلنغ الشرق الأوسط ينطلق في دبي 11 سبتمبر

تشهد دبي انطلاق معرض ماتريالز هاندلنغ الشرق الأوسط أَثْناء الفترة من 11 - 13 سبتمبر 2017 في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث تواصل منطقة الشرق الأوسط تسجيل معدلات نمو صحية نسبياً، وتحقيق التوسع والتنويع الاقتصادي، وفي ضوء ذلك تجذب المنطقة اهتماماً جديداً من مقدمي الخدمات اللوجستية، النقل، التخزين ومناولة المواد من جميع أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ. ويعد معرض ماتريالز هاندلنغ الشرق الأوسط 2017 المنصة التجارية البارزة المتخصصة للخدمات اللوجتسية، التخزين، وصناعات مناولة الشحن، ومن المتوقع أن يشارك في المعرض أكثر من 200 علامة رائدة حيث تنطلق فعالياته في دبي الشهر المقبل.

ويتوقع خبراء الصناعة أن يقدم الحدث مجموعة من أحدث الحلول الموفرة عالية الكفاءة التي تناسب السوق الإقليمي، وهو ما يجعل من معرض ومؤتمر الأيام الثلاثة حدثاً يتوجب حضوره على محترفي الصناعة والشارين التجاريين من مختلف أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ المنطقة.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أحمد باولس، الرئيس التنفيذي في ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط، الشركة المنظمة للمعرض: «لقد أدى نمو المنطقة كمركز لوجستي ومحور نقل مهم إلى زيادة الطلب على أحدث الخدمات اللوجستية وحلول المناولة والتخزين التي تسهل العمليات الفعالة وتيسر سرعة نقل السلع والمواد داخل وخارج المنطقة. وتشتهر المنطقة باستعدادها للتكيف مع التقنيات والحلول المبتكرة الجديدة، وهو ما يجذب صفوة محترفي صناعة المناولة العالمية إلى ماتريالز هاندلنج الشرق الأوسط».

وتعود SPAN Group ومقرها الرئيسي في الإمارات للمشاركة في ماتريالز هاندلنغ الشرق الأوسط.

ويهدف الراعي البلاتيني للحدث الذي يقام كل عامين إلى توفير حل شامل لعملائه لتعزيز سلسلة التوريد وتحسين أعمالهم التجارية ككل – سواء كانت الخطوة الأولى في استشارة لوجستية، أو أنظمة التخزين واكسسوارات المستودعات أو الحلول الذكية، وصولاً إلى الخطوة النهائية والمهمة المتعلقة بالسلامة والصيانة. وفي هذا العام تعاونت الشركة مع شركائها لإيضاح تلك الجوانب الخاصة بعملية سلسلة التوريد.

سلوك العملاء

وصرح وليد دانيل، المدير التنفيذي في SPAN، بأنه في ظل تغير سلوك العملاء وتفتيت الأعمال، تبحث الشركات عن مَسَارَاتُ جديدة للحفاظ على تنافسيتها وأن تكون أفضل وأسرع في تلبية متطلبات العملاء.

وتابع وليد متكلاماًً: «لقد حث تصاعد المنافسة على مستوى الصناعات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الأعمال على تطوير وتحسين لوجستيات التخزين وسلسلة التوريد لمواكبة التعقيد دائم النمو لخدمات العملاء. عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تَعْتَبِرُ الاستفادة من الأنظمة الذكية وحلول تقنية المعلومات لخلق مستودع ذكي، وأتمتة المستودعات من سُبُل مواجهة تلك التحديات».

الشباك الواحد

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل فرحان فرزان رضوي، مدير سَنَة قسم الشايع للتخزين والتبريد في دول مجلس التعاون الخليجي، إن نهج «الشباك الواحد» ساعد القسم على العمل في مشاريع بارزة مثل شركة نيستو هايبرماركت، جمعية الاتحاد، إينوك، موانئ دبي العالمية، هاليبورتون، لولو هايبر ماركت، نادك، صافي دانون، تخزين لوجستيكس، تامر لوجيستكس، كواليتي هايبر ماركت، شركة الكويت الغذائية (أمريكانا)، الشركة التجارية للمرطبات (كوكا كولا)، غولف مارت و«وارنر براذرز ثيم بارك».

حلول التخزين

وفي سياق متصل، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل فيروز جال فاندريوالا، الرئيس التنفيذي لشركة المواكب للتجارة، المتخصصة في حلول التخزين الشاملة: «الاتجاهات الحالية تسير نحو AGV، مكوك برافعات لأتمتة كلية، رافعات المكدس بروبوتات وغيرها الكثير، تقل الفرص جدا بسبب التكاليف اللازمة لتطبيقها. ويتمثل التحدي في جعلها حيوية اقتصاديا وخفض التكاليف لحث الشركات الصغيرة والمتوسطة على التفكير في استخدامها».

ويؤيد طوني مغبغاب، المدير التنفيذي لشركة LEPEQ Fabrication وبقوة الأتمتة في قطاع الخدمات اللوجستية ومناولة المواد، ويقول: «إن الزيادة المستمرة في الأعمال تجعل الطرق التقليدية لمناولة الخدمات اللوجستية الداخلية معقدة».

المصدر : البيان