الأن ارتفاع إنفاق الأميركيين مع أبطأ وتيرة للتضخم
الأن ارتفاع إنفاق الأميركيين مع أبطأ وتيرة للتضخم

زاد إنفاق المستهلكين الأميركيين بوتيرة أقل قليلاً من المتوقعة في يوليو وسجل التضخم السنوي أبطأ وتيرة فِي غُضُون نهاية 2015 وهو ما قد يعزز التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) قد يؤجل رفع أسعار الفائدة حتى ديسمبر.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل وزارة التجارة الأميركية أمس إن إنفاق المستهلكين، الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي، زاد 0.3 فِي المائة في الشهر الماضي بعد زيادة معدلة بالرفع نسبتها 0.2 فِي المائة في يونيو.

وتوقع خبراء اقتصاد استطلعت رويترز آراءهم زيادة إنفاق المستهلكين 0.4 فِي المائة في يوليو بعد تقديرات أولية بزيادة 0.1 فِي المائة في يونيو.

وزاد مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الذي يستثني الغذاء والطاقة 0.1 فِي المائة في يوليو بعد زيادة مماثلة في يونيو. وفي الاثني عشر شهراً حتى يوليو زاد ما يطلق عليه المؤشر الأساسي لأسعار نفقات الاستهلاك الشخصي 1.4 فِي المائة بعد زيادته 1.5 فِي المائة في يونيو. وتِلْكَ هي أقل زيادة على أساس سنوي فِي غُضُون ديسمبر سَنَة 2015.

وهذا المؤشر الأساسي هو المقياس الذي يفضله مجلس الاحتياطي. وظل المؤشر دون المستوى الذي يستهدفه البنك عند 2 فِي المائة على مدى السنوات الخمس الأخيرة. وعند التعديل في ضوء التضخم، ارتفع إنفاق المستهلكين في يوليو 0.2 فِي المائة.

ودعم ارتفاع الدخل إنفاق المستهلكين. وزاد الدخل الشخصي 0.4 فِي المائة في الشهر الماضي بعدما استقر دون تغيير في يونيو. وزادت الأجور والرواتب 0.5 فِي المائة، وانخفضت المدخرات إلى 510.2 مليارات دولار في يوليو من 515.7 مليار دولار في الشهر السابق.

المصدر : البيان