الأن موانئ دبي العالمية تفتتح توسعة «فيرفيو» الكندية
الأن موانئ دبي العالمية تفتتح توسعة «فيرفيو» الكندية

افتتح سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية» وفرانسوا فيليب شمبانيا، وزير التجارة الدولية في حكومة كندا، المرحلة الثانية من مشروع توسعة محطة «فيرفيو» للحاويات في «برنس روبرت» وذلك بحضور ممثلين عن السكان الأصليين وكبار المسؤولين الحكوميين.

وكانت «موانئ دبي العالمية» قد استحوذت على محطة «فيرفيو» للحاويات في أغسطس من سَنَة 2015، وأطلقت مشروع المرحلة الثانية من التوسع شمالاً بعد ذلك بوَقْتُ وجيزة. وتقدم المحطة 800 وظيفة مباشرة بطاقتها الاستيعابية الأساسية البالغة 750 ألف حاوية نمطية (قياس 20 قدماً)، التي بلغت حالياً 1.35 مليون حاوية نمطية (قياس 20 قدماً) سنوياً. ك

ما تم إضافة رصيف ميناء ثانٍ أَثْناء التوسعة إلى الرصيف الذي يبلغ طوله 440 متراً، ليصل الطول الإجمالي إلى 800 متر، في حين زادت مساحة المحطة الإجمالية لتصل إلى 320 ألف متر مربع (32 فداناً) مع إضافة 45 ألف متر مربع (4.5 أفدنة).

وستدعم الطاقة الاستيعابية الجديدة المصدرين والمستوردين الذين يفضلون استخدام محطة «فيرفيو» نظراً لموقعها الفعّال وكونها على الطريق الأسرع بين آسيا وأسواق أميركا الشمالية.

وسيتعزز التزام «موانئ دبي العالمية» تجاه كندا في وقت لاحق من العام الجاري، مع مخططات لبدء عمليات التوسعة في محطة «سينترم» في فانكوفر.

محفز اقتصادي

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»: «تعتبر محطة الحاويات الموسعة محفزاً اقتصادياً لمدينة «برنس روبرت» وهي مسؤولة بِصُورَةِ مباشر عن توليد المئات من فرص العمل، حيث يستفيد الْكَثِيرُونَ من الأفراد في المجتمع المحلي والمنطقة الأوسع من عملياتها.

ويسرنا أن نحتفل بهذا الإنجاز اليوم، الذي يرَسَّخَ التزامنا تجاه كندا والمجتمع المحلي. ويأتي هذا التوسع كجزء من مخططنا لتوفير سعة تلبي احتياجات محطة الحاويات الكندية على المحيط الهادئ على مدى العقود المقبلة بطريقة صديقة للبيئة وأكثر فعالية من حيث التكلفة».

وشدد بن سليم على أن الاستثمار في توسعة محطة فيرفيو في «برنس روبرت» يدعم تسريع وتيرة النمو المستمر لموانئ دبي العالمية «ويحقق حجم لشركائنا وجميع أصحاب المصلحة تماشياً مع توجهات دولة الإمارات بالعمل على تطوير فرص جديدة للتعاون الدولي القائم على مشاركة الخبرات التي راكمتها على مدار سنوات في مجالات عدة في مقدمتها إدارة الموانئ».

وأضاف: «تتمتع مجموعتنا بالسمعة الموثوقة بحيث أصبحنا نصدر معارفنا للعالم ونقدم للحكومات استشارات حول تطوير بنى النقل واللوجستيات لديها، ونوظف خبرتنا وحلولنا المبتكرة للارتقاء بمستوى صناعة تطوير وإدارة الموانئ العالمية، انطلاقاً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بضرورة تعزيز الدور العالمي لدولة الإمارات والمساهمة في تقدمها للمركز 1 عالمياً، إضافة إلى التأكيد على دور دبي على وجه الخصوص في تطوير الاقتصاد العالمي».

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مكسيم ميهيك، مدير سَنَة شركة «موانئ دبي العالمية-كندا»: «اعتمد نجاح ميناء «برنس روبرت» على موقعه الجغرافي المتميز على الطريق التجاري العابر للمحيط الهادئ والإنتاجية العالية للمحطة وأوقات الرسو القصيرة، التي حافظنا عليها إلى جانب النمو الكبير الذي حققناه في الإنتاجية على مدى العامين الماضيين. وأدت العلاقات القوية التي نتمتع بها مع شركائنا، في نقابة عمال تفريغ السفن والمستودعات «آي إل دبليو يو» وهيئة الموانئ في «برنس روبرت» والسكك الحديدية الوطنية الكندية، إلى تقديم خدمات موثوقة وعالية التنافسية لعملائنا».

المصدر : البيان