اخبار الفن ما بين الكذبة والكذبة من المظلوم
اخبار الفن ما بين الكذبة والكذبة من المظلوم

لم يخطئ من سمّاه بالعالم الإفتراضي عالم يغمره الكذب.

كانت السيدة كِفَاحُ الأحمدية الإسم الذي تمنيت العمل معه للإكتساب من خبرتها، ظننت أننا نستطيع الوصول إلى من نريد من أَثْناء مواقع التواصل الإجتماعي، تخيل لنا أن الكون أصبح بيدنا من أَثْناء ما حققته التكنولوجيا، لكن إليكم ما حدث معي.

تحديداً من موقع (الفيس بوك – Facebook) قمت بالبحث عن السيدة كِفَاحُ، إذ أتفاجأ بكمية الحسابات المفتوحة بالإسم ذاته (معقول بتلحق لكل هل حسابات، نحن بحساب واحد مش مخلصين) هي الجملة التي فكرت بها، وإذ يأخذني الزمن إلى العنوان المطلوب.

كنت في السابق قد قمت بإضافة الست كِفَاحُ، ومن أَثْناء الحديث معها في المكتب عن عدّة مواضيع وصلنا إلى الموضوع ذاته وإذ أفاجأ بأن الحساب الذي طلبتها منه لا يمت لها بأي صلة رغم وجود أصدقاء مشتركين من نجوم وشخصيات إجتماعية هامة.

طلبت مني أن أقوم بالبحث عن إسمها وباللغتين العربية والإنكليزية فوجئنا بالنتيجة إلى حد لم أتوقعه.

أليس من المفروض أن يقوم أصحاب هذا الموقع بمراقبة الموضوع؟

أي موقع هذا الذي يضم عدداً هائلاً من الحسابات ولذات الأسم؟ علماً أن (الفيس بوك -Facebook) أحد أقوى مواقع التواصل الإجتماعي. طال عمره أكثر من سابقه، إذا كان الموقع المفضل لدى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ يحمل في جعبته كل هذا الكذب والنفاق، ماذا أُسْتَطَاعُ أَنْ يَتِرَكَ للمواقع الصغيرة التي لا تملك مهتمين بها سوى أعداد لا تستحق التطرأ للموضوع؟ كيف لنا التواصل مع أي شخص ونحن لا نعرف ما الهوية التي يحملها وبأي وطن يقطن حضرته أو حضرتها لأن من يغير كل حقيقته لا مانع لديه في تغيير جنسه وخاصة أن الموضع لا يستغرق إلا ثوان (لكبسة زر)؟

نتائج البحث عن أسم الست كِفَاحُ باللغة العربية.

قمت بالبحث عن سيرين عبد النور الممثلة والفنانة اللبنانية الجميلة وإليكم النتيجة.

كيف يمكن لنا بعد ما سبقنا وشاهدناه أن نصدّق لهذا دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ هو افتراضي وبالدرجة الممتازة أقدم إعتذاري للست كِفَاحُ عندما ظننت للحظة واحدة أنها لا تقبل صداقات عامة الشعب “ظلمتك” لكن ليس من عاداتها الحقد وعدم المسامحة، على أمل أن تقوم الجهة المعنية بملاقاة حلاً للموضوع والعمل عليه.

ساكنة درماس – الأردن

المصدر : وكالات