مكالمة من جدة "الليثي" تبكيه على الهواء.. "باعت البيت عشان أجيب عربية"
مكالمة من جدة "الليثي" تبكيه على الهواء.. "باعت البيت عشان أجيب عربية"

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الحاجة أم رضا، جدة الفنان الشعبي إسماعيل الليثي، إنها كانت تذهب معه إلى كل مناسبة وتنتظره حتى ينتهي من أداء فقرته، وكانت تحمله وتذهب به إلى الأوبرا عندما كان صغيرًا، وسافرت معه إلى المغرب، أثناء عمله.

وأضافت "أم رضا"، أَثْناء مداخلة تليفونية ببرنامج "آخر النهار"، الذي يقدمه الإعلامي معتز الدمرداش، المذاع عبر فضائية "النهار وان": "كنت بروح الأفراح الشعبية أدفع 10 جنيه للفرقة عشان يطلعوه يغني وهو عنده 8 سنين، وكان طفل جميل أوي".

وبكى "الليثي"، على الهواء، تأثرًا بمداخلة جدته، قائلًا: "جدتي تعبانة ومش بعرف أروح أشوفها، وربنا يشفيها ويجيب إللي فيها فيا، دي وش الخير عليا، وعمري ما طلبت حاجة وقالتلي لأ، وباعت بيتها وجابتلي عربية".

المصدر : الوطن